الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

أخبار وطنية

شعار المرحلة :

«الجهاد الأكبر» ضدّ الفساد


بقلم: لطفي العربي السنوسي

...«في الحرب على الفساد ليس هناك خيارات... إما الفساد وإما الدولة... إما الفساد وإما تونس، وأنا مثل كل التونسيين اخترت الدولة واخترت تونس... وأطمئن كل التونسيين بأن الحكومة متحملة لمسؤولياتها وستخوض المعركة الى نهايتها واطلب من التونسيين ان يكونوا متحدين في هذه المعركة ومعا نقف لتونس...».

هذه الكلمات ارتجلها الشاهد سريعا مساء أول أمس وهو يغادر مكتبه بالقصبة وبرغم «برقيتها» فإنها جاءت مكثفة وعميقة ومتحمسة تدل على ان الرجل عازم ـ بالفعل ـ على خوض المعركة بل هو لم يتردد في دعوة الشعب التونسي الى أن يكون موحدا لخوضها لكأنه بذلك ينفخ في «بوق النفير ـ للجهاد الأكبر الذي دعا اليه الزعيم الحبيب بورقيبة في بداية الاستقلال وهو جهاد ضد التخلف والفقر والجهل والفساد من أجل بناء الدولة الوطنية وحتى يجني أبناء الاستقلال ثمار «الجهاد الأصغر» الذي خاضه الآباء ضد المستعمر الفرنسي ودفعوا من اجله الأرواح والدماء فالمعركة الكبرى هي معركة ضد التخلف وضد الفساد والأمية.

لقد دفع التونسيون ثمن ثورتهم باهظا ولم يجنوا شيئا غير البؤس والفقر والاحباط .. مات من مات .. وجنّ من جنّ وأكل البحر أبناءنا الحالمين .. وقد امتدت ايادي «مصاصي الدماء» لتقطف ثمار «ثورة» نسي ابناؤها ان يخوضوا معركة «الجهاد الأكبر» بعدما أنهوا «معركتهم الصغرى» ضدّ دولة الاستبداد .. نسوا المعركة الأهم وأخذتهم الحماسة الى غير مواقع «الحرب الحقيقية» ضدّ الفساد الذي أكل الأخضر واليابس وجنى كل الثمار ما عدا المتعفن منها التي تركها حتى «يتسلى» بها ابناء الثورة في حماستهم ..


الحرب على الفساد يجب أن تشمل الجميع

أثرياء الحيلة... وأثرياء الصدفة

بقلم: خليل الرقيق

كان واضحا منذ أن لامست حرائق الفوضى تراب تونس أنّ العلاقة قائمة ومتينة، بين المال المافيوزي، وبين الإرهاب الأسود وبين رهط من «الثورجيين» الفاسدين، و«الفقهاء» الفاسدين، والإداريين الفاسدين... فللشرّ أبناؤه «البررة» الذين تجمعهم المصالح ويستهويهم الإنفلات والفراغ... لسنوات تتالت الطعنات في جسد الدولة حتى شارفت على الضمور... ولسنوات كدنا نخال أنّ أباطرة الموت محصّنون داخل أبراج مشيدة كتب على أبوابها «ممنوع اللمس»..

واليوم تغيّر الحال... حتى لكأنّ التونسي النّاهض من غبار الأحداث الدامية الأخيرة بصحراء الوطن صار بوسعه استنشاق هواء نظيف بمجرّد خطوة أولى جريئة على درب اقتلاع صنّاع الخراب...

اليوم تغيّر الحال، وصار للأمن القومي صوت يعلو على كل شيء بما في ذلك الشكليات والإجراءات إذ نحن في حالة طوارئ وللطارئ مستوجبات أخرى غير العادي والمألوف...

نظنّ السلطة السياسية على كل ما قيل فيها أو يقال قد أفلحت أول مرّة في إقناع الشعب بأن ليس هناك أشخاص فوق القانون (intouchable) وهذا في حدّ ذاته نقطة إيجابية تحسب للحكومة ولرئاسة الجمهورية، ولعموم الأجهزة السيادية التونسية، لكنها تظل بداية بل مقدمة تتطلب الدخول الى جوهر الموضوع...

لقد شملت الاعتقالات الجارية مجموعة من الأشخاص الذين تكاثرت حول أسمائهم شبهات الاثراء اللامشروع وفاحت رائحتهم من كل بؤرة فوضى وتصعيد، وتحركوا على ما يبدو ضد المصالح العليا للوطن في الداخل والخارج، وهذه ضربة بداية مهمّة... ولقد تم ذلك بمساندة طيف حزبي هام في الحكم كما في المعارضة، وهذا ايجابيّ جدا...


المطلوب في الحرب ضدّ الفساد

سرعة التحرّك، الإدارة الجيّدة واحترام القانون

الصحافة اليوم ـ نجاة الحبّاشي

في خطوة جريئة وشجاعة ودون سابق إنذار انطلقت المعركة على الفساد بسلسلة من الايقافات طالت عددا من رجال الأعمال والرموز الذين ثبت تورطهم في قضايا فساد.

انطلقت هذه المعركة ولقيت مساندة غير مسبوقة والتفافا هاما من طرف أغلب الأطياف السياسية على اختلاف مشاربها واتفقت على دفع الحكومة للمضي قدما في هذه الخطوة التي طال انتظارها وتطبيق القانون على كل من يثبت تورطه في الفساد واللعب باستقرار البلاد أو تخريبها.

مختلف مكونات المجتمع ثمّنت هذه البادرة الأولى داعين يوسف الشاهد الى فتح كل ملفات الفساد وأن لا تتوقف هذه الحملة على بعض الأسماء والرؤوس فقط.

واعتبر الكثيرون أن أمام يوسف الشاهد فرصة العمر ليدخل التاريخ وينحت اسما من ذهب في الحياة السياسية التونسية عبر مواصلة هذه المعركة المصيرية مع الفساد الذي عشّش في كل مفاصل الدولة وخرّب الاقتصاد وعدم النكوص أو التراجع عن هذا الهدف السامي.

وعبّر آخرون عن مساندتهم الكبيرة لهذا القرار الجريء الذي اتخذه رئيس الحكومة يوسف الشاهد حتى أنهم قرّروا تنظيم مسيرة شعبية مساندة له وللشعار الذي رفعه «ناقفوا لتونس».


في مكافحة الفساد لا شعار يعلو على شعار «الرخ لا»

إذا تراجعت الحكومة الآن فسوف تذهب ريحها سُدَى

بقلم: محمد بوعود

ما أقدمت عليه حكومة السيد يوسف الشاهد منذ أمس الأول، يُعدّ عمليا من أكبر الحملات لتي تستهدف أوكار الفساد التي عشّشت في البلاد منذ عشرات السنين، والتي تمكّنت من خلق أذرع لها في كل المجالات، واستطاعت أن تهيمن على كل مناحي النشاط الاقتصادي، وكوّنت شبكة متداخلة من الفساد، تغلغلت إلى أن سيطرت على المشهد التجاري والاقتصادي، ومسّت حتى المجال الاجتماعي، وأصبحت تتدخل وتؤثر وتفرض شروطها وخياراتها حتى على المشهد السياسي وعلى القرارات السيادية للدولة.

هذه المافيات القوية، اعتقدت لفترة طويلة أن لا أحد قادر على مسّها أو الاقتراب منها أو الحدّ من سلطاتها وتحجيم نفوذها، واعتقدت أيضا أنها هي من أصبحت تصنع السياسات، وهي التي تسيّر دواليب الدولة، وتشابكت مصالحها مع خلايا في دول مجاورة وحتى بعيدة، وتلاقت أيضا في بعض أهدافها وأعمالها مع مطالب بعض الجماعات الإرهابية والتحرّكات المشبوهة، وأصبحت متوغّلة في مجاهل كل الممنوعات، بما فيها التسريبات والابتزاز والضغط والتدخل في كل ما يتعلق بالإعلام وبتوجيه الرأي العام، وتبييض الإرهاب والتهريب، والتلاعب بالوعي الجمعي للمواطنين عن طريق الضخ الممنهج والكثيف للأكاذيب، وعن طريق الترهيب، واصطناع القوة، والترغيب بالأموال والحماية والمناصب والصفقات والوساطات والكوموسيونات.

وكان لا بد من أمرين لا ثالث لهما:


أطلقها حزب مرزوق

الأحزاب ليست متحمّسة لـ«الهدنة السّياسية»

الصحافة اليوم ـ بثينة بنزايد

بعد تأكيد رئيس الحكومة يوسف الشاهد عبر تصريح اعلامي له مساء اول امس معلقا على سلسلة الاعتقالات التي شملت رجال اعمال انه اختار خوض معركة ضد الفساد حتى النهاية طالبا من التونسيين الوقوف صفا واحدا في هذه المعركة وانه في الحرب على الفساد ليست هناك خيارات بين الفساد وتونس...وأنه اختار تونس ويبدو ان هذه الخطوة للشاهد بدأت فعلا تلقى المساندة والدعم ليس من قبل مكونات المجتمع المدني والمواطنين فقط وانما ايضا من طرف الاحزاب السياسية.

وما يؤكد هذا الاستنتاج ما جاء في بيان اصدرته حركة مشروع تونس يوم اول امس والذي بين فيه الامين العام للحركة محسن مرزوق مساندته المطلقة لجهود الحكومة لفرض سلطة الدولة العادلة والقانون ومكافحة الارهاب والفساد داعيا الى «هدنة سياسية» وفي هذا الجانب افادت وطفة بلعيد رئيسة المجلس المركزي لحركة مشروع تونس ان هذه الهدنة هي عبارة عن فرصة للحكومة لكي تقوم بعملها في احسن الظروف اي انه سيقع تأجيل جميع الخلافات والانتقادات حول عديد القضايا والملفات المطروحة الى وقت لاحق وتقديم الدعم والمساند للحكومة في محاربة الفساد وذلك نظرا لان الاستقرار الاقتصادي والسياسي لا يمكن ان يتحقق في ظل تفشي افة الفساد وقد آن الاوان لتنظيف الساحة السياسية التي تغلغلت فيها لوبيات المال والفساد على حد تعبيرها.


مجتمع جهات

خلال الوقفة الاحتجاجية لأعوان وإطارات الشركة التونسية للتأمين

نرفض رفضا قاطعا التفويت في الشركة

نفذ أمس اعوان واطارات الشركة التونسية للتأمين وقفة احتجاجية امام مقر الشركة وذلك تعبيرا عن رفضهم القاطع لقرار التفويت ولو في شبر واحد من الشركة لفائدة مجموعة «قروباما» الفرنسية.

ووفق ما صرح به الكاتب العام لنقابة اتحاد عمال تونس وكاتب الجامعة المهنية للبنوك والتأمين بشير الخياري لـ«الصحافة اليوم» فإن النقابة كانت مواكبة لحظة بلحظة للتحركات غير العادية صلب الشركة التونسية للتأمين وذلك منذ تقريبا السنة والنصف وذلك من خلال عدم الارتياح والضغوطات التي يعيشها أعوان واطارات «ستار» والاقاويل التي تسمع عبر البيانات والتصريحات الاعلامية بامكانية التفويت في الشركة التونسية للتأمين، لذلك فقد راسلت النقابة عديد المرات وزارة المالية وطلبت منها توضيحا بهذا الخصوص، او على الأقل المعلومة الصحيحة بخصوص فحوى العقد الممضى بين شركة «قروباما» والشركة التونسية للتأمين ومدى صحة خبر التفويت في شركة «ستار» للجانب الفرنسي.


 

أريانة تستعد لإنجاح الاختبارات الوطنية

5818 مترشح للباكالوريا و1784 لختم التعليم الأساسي و3353 للمدارس النموذجية


توزيع المسؤوليات واحكام التنسيق بين مختلف الاطراف والهياكل المعنية والتدخل بمراكز الاختبار بمحيطيها الداخلي والخارجي واليقظة وسرعة التدخل في الحالات المتأكدة والانتباه الى عدة ظواهر ورصدها قبل الامتحانات كلها كانت مواضيع تطرق اليها المشاركون في الجلسة الترتيبية التي خصصت مساء الاربعاء 17 ماي الجاري لضبط مختلف الاستعدادات لمختلف الاختبارات الوطنية وخاصة منها الباكالوريا في دورتيها الرئيسية والمراقبة.


اقتصاد عالمية

بعد أن أعلنت تونس والصين عن التبادل التجاري بالعملة المحلية

«اليوان» يدخل رسميا احتياطات المركزي التونسي


أدخلت العملة الصينية «اليوان» رسميا في احتياطات البنك المركزي التونسي من النقد الأجنبي وذلك بعد أن وقّع محافظ البنك السيد الشاذلي العياري مع نظيره الصيني زهو كزاوشوان بداية الأسبوع المنقضي مذكرة تفاهم خلال زيارته بيكين تنص على اتفاق يقضي بمقايضة بين الهيكلين يقع بموجبها تبادل «اليوان» الصيني مقابل الدينار التونسي بهدف تسديد جانب من العمليات التجارية والمالية بين البلدين بالعملة الوطنية، خطوة اعتبرها خبراء الاقتصاد هامة لتنويع احتياطي تونس من العملة الصعبة خصوصا على ضوء التطورات التي يشهدها الوضع الاقتصادي المحلي والعالمي وخاصة أمام تراجع حجم هذا الاحتياطي بشكل لافت منذ الثورة وزيادة حجم الدفوعات الأجنبية كما يرى أهل الاختصاص أن هذا التمشي قد يؤكد التوجه القادم للبنك المركزي فيما يتعلق بتحرير سعر صرف الدينار في الفترة المقبلة بهدف تهيئة مناخ الأعمال أمام المستثمرين الأجانب الراغبين في التموقع في السوق التونسية.


 

مأزق ليبيا يتواصل:

تصاعد المخاوف من تجدّد القتال في الجنوب .. وما بعده


الصحافة اليوم ( وكالات الأنباء)- سيطر الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير حفتر على قاعدة تمنهنت الجوية ومطارها المدني، وبذلك يسيطر على أغلب مناطق الجنوب الليبي بالكامل.

وطرد الجيش الليبي ميليشيات القوة الثالثة، التي تضم جماعات إرهابية من بقايا تنظيم أنصار الشريعة وميليشيات متطرفة.

وذكرت وكالة أنباء «الأناضول» أن حكماء وأعيان وشيوخ قبائل ومؤسسات المجتمع المدني جنوب ليبيا، أمهلوا السبت الماضي القوة الثالثة، مدة 72 ساعة لمغادرة المنطقة (انتهت يوم الثلاثاء)، وذلك احتجاجاً على هجومها على قاعدة «براك الشاطئ» الخميس الماضي.


ثقافة مرافئ

بفضاء التياترو: جامعيون تونسيون يؤسسون معهد البحث في الأديان:

ضرورة تجاوز القراءة التقليدية


أعلنت ثلة من الجامعيين أثناء ندوة صحفية عقدت بفضاء التياترو صبيحة الأربعاء 24 ماي 2017 عن بعث «معهد البحوث في الأديان». وأسس المعهد تسعة من الأساتذة الجامعيين وهم الصادق بلعيد، حمادي بن جاء بالله، حمادي صمود، حياة عمامو، عمار المحجوبي، هنيدة حفصة، نادر الحمامي، كريمة البريكي ووحيد السعفي.

وقال الأستاذ الصادق بلعيد أثناء الندوة الصحفية أنّ فكرة إنشاء المعهد ليست جديدة، إذ انبثقت منذ أكثر من 40 سنة ولكنّ الظروف السياسية آنذاك لم تجعلها سهلة.

وعن منطلقات فكرة إنشاء معهد البحوث في الأديان قال الأستاذ بلعيد رئيس المعهد أنها نابعة من رؤية ترى ضرورة ألاّ يحتكر الكلام عن الدين شقّ دون آخر، ولاحظ الأستاذ بلعيد أن الكثيرين حين يتكلمون عن الأديان، يتكلمون عن دينهم لا أكثر، مقتنعين بأنّه الحقيقة المطلقة، لذلك أردنا أن نقارب الأديان من زاوية التنوع وأن ندخل لحنا جديدا.


 

مرض واضح وخطير

تقبّل الأمر بداية العلاج من الاكتئاب


ما يزال الاكتئاب موضوعا يتجنّب كثير من الناس الخوض فيه، ولا سيما الرجال. ورغم هذا فإنه لا يمكن التقليل من حجم تلك المشكلة. ووفقا للجمعية الألمانية لمساعدة مرضى الاكتئاب، فإنه في كل عام يتطور الشعور بالاكتئاب لدى أكثر من 5.3 ملايين شخص في ألمانيا وحدها، الأمر الذي يؤدي إلى نحو 10 آلاف حالة انتحار في البلاد سنويا.

وقد أطلقت منظمة الصحة العالمية حملة لمدة سنة بهدف تشجيع المزيد من المصابين بالاكتئاب على إلتماس المساعدة. وكجزء من الحملة، تم تخصيص يوم الصحة العالمي في أفريل بعنوان «الاكتئاب- دعونا نتحدث».

ويقول معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية ومقره برلين، وهو المسؤول عن مكافحة الأمراض والوقاية منها، أن الاكتئاب هو من أكثر الأمراض العقلية شيوعا في ألمانيا، ويصاب به أناس من جميع الأعمار والطبقات الاجتماعية.

كما أوضح الدكتور أولريخ هيغيرل، مدير قسم الطب النفسي والعلاج النفسي في مستشفى جامعة لايبزيج، أن الاكتئاب ليس رد فعل على الظروف الشخصية الصعبة أو الإجهاد أو مشاكل أخرى،:«إنه مرض واضح وخطير».


رياضة

اليوم بقاعة رادس نهائي كأس تونس

النجم والافريقي من أجل انقاذ موسمهما في سادس مواجهة في النهائي


ينزل الستار اليوم بقاعة رادس على موسم كرة اليد باجراء نهائي كأس تونس لصنفي الذكور والاناث من خلال حوارات كلاسيكية بين النادي الافريقي والنجم الساحلي في الذكور والافريقي وجمعية مقرين في صنف السيدات وهو ما سيعطى العرس الختامي مسحة من التشويق والاثارة والمتعة والفرجة في نفس الوقت . ففي صنف الاكابر سيلتقي النجم الساحلي والنادي الافريقي للمرة السادسة في تاريخ المسابقة في مباراة ستكون من اجل انقاذ الموسم بعد ان فشل الفريقان في كسب البطولة التي أحرز عليها الترجي.


غدا استئناف التمارين

حسام بن علي جاهز لتعويض اندوي


يركن لاعبو النادي الصفاقسي اليوم وغدا إلى الراحة قبل الشروع بعد غد في الاعداد للمباراة القادمة في مسابقة كأس «الكاف» ضد نادي «بلاتينيوم ستارز» الجنوب افريقي في ملعب الطيب المهيري يوم الاحد 4 جوان القادم.

وقد تقرر أن تنطلق هذه المباراة في العاشرة ليلا ويحدو الجميع عزم قوي على أن يتم تدارك العثرة الأخيرة بانتصار الفريق بالعاصمة الجزائرية ضد مولدية المكان حتى يعود بقوة للمنافسة على ورقة الترشح للدور ربع النهائي والمباراة ضد «بلاتينيوم ستارز» الجنوب افريقي ستشهد غياب المهاجم محمد واليو أندوي بسبب إقصائه المباراة الأخيرة.

ويتزامن غياب أندوي مع استعادة المهاجم حسام بن علي لكامل مؤهلاته بعد تعافيه من الاصابة وسيتدرب بداية من يوم الاحد القادم مع المجموعة.


غدا مواجهة حمّام الأنف

هل يمنح الليلي الفرصة إلى مـاثـيــو؟


لن يكون النادي الإفريقي قادرا على التخلّص من تبعات هزيمته في أوغندا إلا بتحقيق الانتصار في نصف نهائي الكأس ضد نادي حمّام الأنف ثم الانتصار في لقاء الجولة الثالثة ضد الفتح المغربي وهي المعادلة الوحيدة التي تضمن للإفريقي الخروج من أزمة الثقة. فالهزيمة في أوغندا كشفت عن الوجه السلبي للمجموعة ذلك أن المنافس لم يكن أفضل من الفرق التونسية التي تلعب في وسط الترتيب ورغم ذلك فقد خسر الإفريقي دون أن يقنع رغم أسبقيّة التسجيل من قبل الجزائري مختار بلخثير اللاعب الوحيد الذي قدّم مقابلة في مستوى محترم.

وتسجّل مقابلة السبت عودة ماثيو بعد رجوعه إلى تونس إثر سفره إلى لندن لزيارة والده المريض حسب تأكيدات اللاعب والهيئة وبالتالي فإن المدرّب شهاب الليلي يمكنه الاستنجاد بخدمات هذا اللاعب خلال هذه المقابلة وهو حلّ هجومي إضافي يحتاجه الإفريقي خلال هذه المرحلة من الموسم ولكن لا أحد يمكنه الجزم بأن ماثيو قادر من الناحية البدنية على خوض المقابلة باعتبار أنّه غادر تونس منذ قرابة الأسبوع ولم يتدرّب مع المجموعة وقد يكون من المجازفة التعويل عليه فلا أحد يعلم مدى جاهزيّة اللاعب من الناحية البدنية وحصّة يوم أمس قد تكون قدّمت للمدرّب شهاب الليلي صورة عن وضع اللاعب الصحّي.


أفضل مدرّب خلال الموسم المنقضي

فوزي البنزرتي من جديد


كان الاختيار على أفضل مدرّب خلال هذا الموسم سهلا ولم يحتج في الواقع إلى تكهنّات كثيرة فرغم ذكر عديد الأسماء فإن فوزي البنزرتي جاء في المركز الأول وهو أمر طبيعي فالبنزرتي توّج للموسم الثاني على التوالي بطلا لتونس وهو أمر كفيل بأن يجعله الأفضل في تونس.

وفي الواقع فقد تمّ ذكر عديد الأسماء على غرار شكري الخطوي بما أن فريقه اتّحاد بن قردان صنع المفاجأة خلال المرحلة الأولى وعبوره إلى البلاي أوف لا يمكن إلّا اعتباره مؤشّرا على ما قام به الخطوي مع الاتحاد خاصة وأنّه أنـقـذ الفريق الموسم الماضي من النزول وبلغ نصف نهائي الكأس الذي سيلعب نهاية الأسبوع الجاري. كما وقع ذكر محمد الكوكي مدرّب نجم المتلوي بعد أن قاد الفريق إلى البلاي أوف واقترب من قيادته إلى المركز الرابع في إعادة لسيناريو الموسم الماضي. كما تمّ ذكر مدرّب النادي الإفريقي شهاب الليلي مدرّب النادي الإفريقي بما أن فريقه ضمن المركز الثالث وكذلك كان الفريق الوحيد الذي انتصر على حامل اللقب الترجي خلال هذا الموسم.


CSS Valide !