الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

أخبار وطنية

«الصيدليات» الموازية تنتشر كالفقاقيع

من يحمي المواطن؟


الصحافة اليوم – جمال العرفاوي

ينظر العديد من أصحاب الصيدليات في تونس ومن ورائهم الهيئة الوطنية للصيادلة بعين الريبة للانتشار السريع للصدليات الموازية او ما يطلق عليها «البرا فارماسي» بعد ان دخلت هذه الاخيرة في منافسة غير واضحة المعالم ان لم نقل غير مشروعة بعد اقتحامها لعدد من الاختصاصات التي هي حكر على الصيدليات المعتمدة وتخضع للقوانين المنظمة للمهنة.

وحسب مصادر بالهيئة الوطنية للصيادلة فان هذا النوع من الصيدليات لا يخضع لاية رقابة سواء من قبل الهيئة التي لا سلطة لها عليها او وزارة الصحة التي مازالت مترددة في تنظيم هذا القطاع الذي يزحف كل يوم على الاحياء التونسية ويحاصر الصيدليات المعتمدة.

والأخطر من كل هذا فان هذا النوع من الصيدليات بات يقدم مراهم وادوية وخاصة في مجال تخفيض الوزن او المساعدة على الشهية وكذلك المشاكل الجنسية دون اية رقابة او متابعة لمخاطر هذه الوصفات خاصة وان هذا النوع من الصيدليات غير مرتبط بشبكة الصيادلة التي تقوم بتقييم الادوية او الوصفات الطبية المقدمة للحرفاء كما انه لا توجد اية رقابة على المواد التي تعرضها من قبل الرقابة الصحية .

تحقيق
مؤسّسة المكلّف العام بنزاعات الدولة

هل ينجح صراع الإستقلاليّة في ظلّ التّهميش والتّوظيف ؟!

اعداد سميحة الهلالي

تكتسي مؤسسة المكلف العام بنزاعات الدولة أهمية بالغة تستمدها من ثقل الوظائف المسندة لها وهي اساسا تمثيل الدولة والمؤسسات العمومية امام المحاكم الوطنية والاجنبية وامام الهيئات التحكيمية الدولية على غرار تمثيل الدولة في اطار قانون العدالة الانتقالية وفي اطار ملف استرجاع الاموال المنهوبة وفي قضايا الاموال المصادرة والتعهد بتنفيذ الاحكام الصادرة لفائدة الدولة وتقديم الاستشارات القانونية لكافة الوزارات والمؤسسات العمومية ، لكن رغم هذه الأهمية فإن هذه المؤسسة مازالت تعرف عديد النقائص والإشكاليات ومنها بالخصوص غياب الإمكانيات اللازمة التي تجعلها تضطلع كما يجب بمهامها الكبرى كما لم يقع إدراجها ضمن برامج اصلاح المؤسسات مما يجعل هذه المؤسسة غير قادرة في الوقت الراهن على الدفاع عن حقوق الدولة ومصالحها بالشكل الأمثل رغم ما تتوفر عليه من كفاءات، مما ساهم في إضعاف هذه المؤسسة وتهميشها مما قد يؤدي إلى امكانية توظيفها.


دخول أعضاء الحكومة في الحملة الانتخابية البلدية

أحزاب ترفض التغوّل والنداء يبرّر

في اطار الاستعداد للانتخابات البلدية أحدثت حركة نداء تونس هيئة وطنية ستعمل على متابعة العملية الانتخابية والاشراف على القائمات الانتخابية. وبالتزامن مع إحداث الهيئة الوطنية، تم تكليف 29 مفوضا من قياديي حركة النداء بكافة التنسيقيات الجهوية التابعة لها لمتابعة العملية الانتخابية.

واللافت أن من بين القيادات التي تم تكليفها بهذه المهمة الانتخابية من لهم مهام صلب حكومة الوحدة الوطنية.

وتضم قائمة المفوضين الجهويين للانتخابات الذين سيشرفون على متابعة العملية الانتخابية لفائدة حركة نداء تونس ستة وزراء، هم حاتم بن سالم ورضا شلغوم ورضوان عيارة وسلمى اللومي وماجدولين الشارني وسليم الفرياني أضف الى ذلك كتاب دولة وهم حاتم الفرجاني وعادل الجربوعي وعماد الجبري. كما تضم هذه القائمة كاتب عام الحكومة الهادي الماكني بالاضافة الى مستشارين في رئاسة الجمهورية.


حتى الأحزاب الحديثة عجزت عن إيجاد توازنها:

تذبذب في المواقف وإصرار على سرعة الوصول

بقلم: محمد بوعود

ما انفكّت الساحة السياسية تعيش تطورات حثيثة، لكنها متشابهة تقريبا، أحزاب تتوالد من بعضها، وانشقاقات لا تتوقّف، ومناكفات بين نفس الطبقة من نفس الجيل، وبنفس الأفكار تقريبا، وهو ما ولّد ساحة عقيمة لا تنبت زرعا ولا تنتج ثمرا.

فالماكينة الحزبية الأصلية التي كانت هي نداء تونس، والتي فرّخت فيما بعد عددا لا بأس به من الأحزاب، لا يكاد المرء يفرّق بينها إلا بأسماء القيادي الندائي الذي استأثر بأحدها لنفسه، نكاية في زميله الذي منعه من منصب أو نافسه على حقيبة لما كانوا معا في النداء.

وحتى لا يكون حكمنا قاسيا على هؤلاء القادة المؤسسين الذين خاضوا تجربة تعديل ميزان القوى مع الباجي قائد السبسي إبان سيطرة الترويكا، واستطاعوا أن يهزموها في مناسبتين متتاليتين لا تفصل بينها الا أسابيع فقط، كما استطاعوا أيضا أن يكسبوا الرئاسات الثلاث، وأجبروا حركة النهضة على القدوم إلى بيت الطاعة والقبول بمنصب الشريك الثاني، وأخرجوا ضلعي الترويكا الآخرين من المهد السياسي تقريبا.


مغالطات وتضخيم في جلسات الاستماع حول التسفير

جدّية لجنة التحقيق في الميزان

رغم الانقطاعات التي شهدتها لجنة التحقيق حول شبكات تسفير الشباب الى مناطق القتال منذ انطلاقة عملها صلب البرلمان وذلك بفعل عديد الاسباب المتغيرة والمتجددة في كل مرة ورغم انها لم تتوصل بعد الى كشف بعض الحقائق او المتورطين في هذا التسفير الا ان الجدل متواصل حول «ملف التسفير»بصفة عامة والتساؤل بات اكثر الحاحا فيما يخص مدى جدية عمل اللجنة سيما امام اقتصارها على جلسات الاستماع التي وصفها البعض «بالعرض الفرجوي» بل انها تصريحات لمغالطة الرأي العام والتهويل لا أكثر ولا أقل.

مثل هذه الاراء او المواقف التي استقيناها من نواب مجلس الشعب في اشغال جلسات لجنة التسفير اتسمت بـ«كثرة التصريحات» وتناقضاتها في اغلب الاحيان بل ان بعض هذه الاستماعات تتحول الى فرصة «لتبادل الاتهامات» وتحميل مسؤولية التسفير من طرف الى اخر او من جهة الى اخرى وفي نهاية المطاف تبقى جملة هذه التصريحات دون «مردود» ايجابي في عملية التحقيق باعتبارها لم تصل اللجنة من خلالها الى وقائع او كشف الاطراف المتورطة في شبكات التسفير وهو السبب الرئيسي الذي تشكلت من اجله لجنة التحقيق.


مجتمع جهات

في دراسة حول أزمة الوظيفة العمومية :

الإجراءات الجديدة تحتاج إلى الدقة والصرامة على غرار الإحالة الاختيارية على التقاعد


قام المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية بانجاز دراسة تهمّ واقع قطاع الوظيفة العمومية وتشخيصه والنظر في الصيغ والآليات الكفيلة بتطويره وتعصيره بما يضمن ديمومة المرفق العمومي ونجاعته ويزيد في إسهامه في التنمية.

وخلصت هذه الدراسة الى أنّ قطاع الوظيفة العمومية يشكل قطاعا حيويا للدولة التونسية، اذ تحملت الادارة التونسية تقريبا كل أعباء الدولة وحمتها وضمنت تواصل المرافق العمومية دون انقطاع رغم الصعوبات والعراقيل.

كما ظلت الوظيفة العمومية ـ حسب الدراسة ـ منذ الثورة في قلب كل النقاشات وجوهر كل محاولات الاصلاح المختلفة وموضوعا رئيسيا في كل عمليات النقاش والتجاذبات السياسية والايديولوجية.

وبينّت هذه الدراسة ـ مع تزايد الاهتمام بواقع الوظيفة العمومية منذ نهاية القرن الماضي ـ حاجة الوظيفة العمومية الى ارساء نظام معلومات شامل يغطي مختلف الهياكل التي تجسمها في مختلف مستوياتها مركزيا وجهويا ومحليا والمؤسسات المحلية ذات الصبغة الادارية ويضبط مختلف مواردها البشرية والمادية.


 

بنزرت

انطلاق أعمال الجزء الثاني لمسار جسر بنزرت الجديد


«تنطلق (خلال الأيام القادمة) لجنة الاقتناء والتحديد لفائدة المشاريع العمومية، في أعمالها الخاصة بالجزء الثاني لمسار جسر بنزرت الجديد والرابط بين منطقة «البحيرة» ومنطقة «بني نافع»، على أن تتواصل على مدى شهرين ستتم فيهما عملية اشهار كافة العقارات بالأسماء والقيمة من أجل قبول التسوية من قبل أصحابها أو تسجيل الاعتراضات»،حسب ما أعلنه والي الجهة محمد قويدر.

وصرح الوالي عقب جلسة عمل انتظمت مؤخرا بمقر الولاية، وخصصت لمتابعة نسق تنفيذ المشروع ولاسيما منها الملف العقاري بحضور كل الاطراف والهياكل المعنية جهويا ومركزيا، انه سيتم بداية شهر فيفري المقبل، بالتنسيق مع المصالح المعنية، الانطلاق في ابرام العقود الخاصة مع المواطنين الموافقين على القيمة المالية التي تم عرضها عليهم من قبل الدولة وكانت وضعية عقاراتهم واضحة من الناحية القانونية وتحرير حوزتها لفائدة الدولة والتي كانت لجنة الاقتناء والتحديد لفائدة المشاريع العمومية حددتها ضمن الجزء الاول للمسار الرابط بين الطريق السيارة وبحيرة بنزرت وعددهم في حدود 266 شخص.

ومن جانبها، نوّهت مديرة مشروع جسر بنزرت الجديد ليليا السيفاوي، بنسق اعداد وتنفيذ الملف العقاري للمشروع ككل بما من شأنه تهيئة الارضية الواجبة لإنجازه المادي، وذكرت أنه يجري الإعداد لتعيين استشاري لمساندة الوحدة المكلفة بالمشروع على أن يتم الانطلاق في تعيين المقاولات المكلفة، خلال السداسي الثاني من السنة الجارية، والانطلاق في الاشغال التي ستتواصل على مدى ثلاث سنوات في غضون نهاية السنة الحالية.


اقتصاد عالمية

بعد أن أعلنت تونس والصين عن التبادل التجاري بالعملة المحلية

«اليوان» يدخل رسميا احتياطات المركزي التونسي


أدخلت العملة الصينية «اليوان» رسميا في احتياطات البنك المركزي التونسي من النقد الأجنبي وذلك بعد أن وقّع محافظ البنك السيد الشاذلي العياري مع نظيره الصيني زهو كزاوشوان بداية الأسبوع المنقضي مذكرة تفاهم خلال زيارته بيكين تنص على اتفاق يقضي بمقايضة بين الهيكلين يقع بموجبها تبادل «اليوان» الصيني مقابل الدينار التونسي بهدف تسديد جانب من العمليات التجارية والمالية بين البلدين بالعملة الوطنية، خطوة اعتبرها خبراء الاقتصاد هامة لتنويع احتياطي تونس من العملة الصعبة خصوصا على ضوء التطورات التي يشهدها الوضع الاقتصادي المحلي والعالمي وخاصة أمام تراجع حجم هذا الاحتياطي بشكل لافت منذ الثورة وزيادة حجم الدفوعات الأجنبية كما يرى أهل الاختصاص أن هذا التمشي قد يؤكد التوجه القادم للبنك المركزي فيما يتعلق بتحرير سعر صرف الدينار في الفترة المقبلة بهدف تهيئة مناخ الأعمال أمام المستثمرين الأجانب الراغبين في التموقع في السوق التونسية.


 

مقتل 20 شخصا في اشتباكات أغلقت مطار معيتيق:

تسويات و مساع دولية بلا أفق ... ليبيا تغرق في الفوضى


الصحافة اليوم(وكالات الانباء)اندلعت اشتباكات عنيفة في العاصمة الليبية طرابلس أول أمس الاثنين مما أدى إلى سقوط عشرين قتيلا على الأقل وإغلاق المطار خلال ما وصفته الحكومة بمحاولة فاشلة لتهريب متشددين من سجن قريب.وأدى الهجوم إلى نشوب أعنف اشتباكات شهدتها طرابلس منذ أشهر وتقويض ادعاءات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا بأنها حققت الاستقرار في المدينة إلى حد بعيد. كما تقوض تلك الاشتباكات أيضا محاولات حكومة الوفاق إقناع البعثات الدبلوماسية بالعودة. وأعلنت صفحة شؤون التربية والتعليم تاجوراء عن توقف الدراسة حتى اشعار آخر نتيجة للاشتباكات التي اندلعت في محيط مطار معيتيقة وبعض المناطق من تاجوراء.

وقالت الصفحة إن هذا القرار يهدف للحفاظ على سلامة الطلبة والمعلمين،وبدأ سريانه ابتداء من أمس الثلاثاء وحتى تحسن الأوضاع الأمنية.

وسُمع دوي إطلاق نيران أسلحة آلية وقذائف مدفعية من وسط المدينة في ساعة مبكرة من صباح الاثنين وقال مطار معيتيقة إنه تم تعليق الرحلات حتى إشعار آخر. ويدير المطار كل حركة المرور الجوية المدنية من العاصمة وإليها.


ثقافة مرافئ

«حرب طروادة » لروجيه عساف

اليوم طروادة وغدا قرطاج..


أهدى روجيه عسّاف العرض المسرحي «حرب طروادة» , من تأليفه وإخراجه إلى الفلسطينية عهد التميمي لأنّ العادة جرت مع الفنانين على اهداء كل عرض إلى شخص ما . ولفت الانتباه الى أن العرض سيتمّ بنفس الضوء لأن الأضواء في المسرح البلدي لا تشبه المسرح الذي تعودت فرقة شمس على التدرّب فيه لذلك كان أمامه خياران بسبب عدم الجاهزية التقنية إمّا إلغاء العرض أو تقديمه بنفس الضوء وقد اختار الخيار الثاني معتبرا أنّ العرض سيدور كما في اليونان القديمة , أي في ضوء النهار.

في ظلّ هذه الظروف إذا انطلق العرض بالمسرح البلدي في حدود الثامنة والنصف من ليل الأحد 14 جانفي 2018 . العرض توليفة باللهجة اللبنانيّة من ثلاث كلاسيكيات : مسرحية إيفجينيا في أوليس ليوريبيدس , ومسرحية « الطرواديات » ليوريبيدس , ومسرحية « أغاممنون » لأسخيلوس . وفيه يتساءل روجيه عساف عن معنى الحروب الكبرى التي لا تزال تطحن البشر والمدن والمعاني . حرب طروادة وقعت وتقع وسيتكرر وقوعها وليس لنا سوى أن نطرح سؤالا كبيرا طرحه روجيه عسّاف برعب: هل نحتاج إلى القتل والدمار كي ندرك معنى الحياة وقيمتها?! كان يمكن أن تكون الحياة سهلة وبسيطة دون المجد الزائف الذي يغوي الأبطال والآلهة وكان بقدرة الجميع أن يحيوا هكذا حياة . لكن ّحدثا جللا يحدث ليقذف بالجميع في أتون حرب طروادة .


 

عن شغف التونسي بقراءة المستقبل :

فرار من بؤس الواقع وبحث عن فسحة الأمل


ما أن تحل كل سنة إدارية بتونس حتى تزدهر تجارة قراءة المستقبل في بعض وسائل الإعلام البصرية والسمعية والمكتوبة على حد سواء، وخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي. وهذه الظاهرة ليست مرتبطة بتونس أو بالعالم العربي كما يبدو للوهلة الأولى، وإنما هي ظاهرة متأصلة في الغرب باعتبار أنها قد نشأت في الحقيقة في الدول الأكثر تقدما بمعنى في المجتمعات الأكثر عقلانية، بالنظر إلى أن الإغراق في المادية قد دفع الأفراد في تلك المجتمعات نحو البحث عن مسالك روحانية تحرر خيالهم وتزرع فيهم الأمل وتنحو بهم إلى عوالم جديدة تدرك بالبصائر لا بالأبصار.

العالم في مرآة العقل :

ولو رجعنا في عجالة خاطفة إلى الماضي البعيد لوجدنا كيف كان العرب عقلانيين عند دراستهم علم الفلك الذي اقتبسوه عن الإغريقيين والهنود ثم طوروه في نفس سياقات حركة الترجمة أو التعريب أو النقل باصطلاح المؤرخين الأوائل وهي حركة تعريب العلوم الطبيعية والهندسة والرياضيات والطب والفلسفة والجغرافيا. فعلم الفلك كان مرتبطا بالجغرافيا باعتبار أنه كان يقوم أساسا على دراسة حركة الكواكب بطريقة حسابية دقيقة من أجل ضبط الشهور والسنوات وضبط اتجاه القبلة وتحديد المواقع على الأرض من خلال خرائط دقيقة يحتاجها التجار والحجاج والفاتحون.


رياضة

صدق أو لا تصدّق

ساحر غاني وراء إلغاء صفقة انضمام أوكران للإفريقي!!


كان جمهور الإفريقي ومعه الهيئة المسيّرة يستعدان للإحتفال بصفقة هامة تخصّ ضم الجناح الأيمن الغاني (22 سنة) ايمانويل اوكران وكانت الأمور تسير بشكل طبيعي وقبل فترة وجيزة من امضاء العقد تراجع المهاجم الغاني عن اتفاقه وهو ما شكّل صدمة لمسؤولي الإفريقي الذين بذلوا كل ما بوسعهم من أجل اقناع اللاعب بالعدول عن قراره المفاجئ والصادم خاصة وأنه حصل قبل فترة وجيزة من غلق سوف الانتقالات الشتوية... وقد احتار الافارقة وأصابت البعض منهم نوبة غضب هستيرية ...

وبدأت التخمينات والتأويلات والإشاعات ولكن مصدرا مطلعا وموثوقا بصحتّه أكد لـ «الصحافة اليوم» أن اياد خفية تدخلت في الصفقة وأن اللاعب وقع في آخر لحظة تحت تأثير «ساحره الغاني» ومعلوم أن جل لاعبي افريقيا السمراء يملكون «سحرة» يتولون السهر على مشوارهم الرياضي وتقديم النصح والمشورة في كل خطوة يقدمون عليها.. وهذه عادات وتقاليد راسخة وأكبر نجوم القارة السمراء لديهم «ساحرا أو مارايو» يثقون فيه ولا يخالفون أبدا تعليماته لأنه بمثابة الموجّة والراعي الأول لهم!!! والأمر لا يتعلق باللاعبين فقط وانما بأكبر الفنانين والسياسيين المهم حسب مصدرنا أن «الساحر الغاني» حذر اللاعب «أوكران» من مغبة التعاقد مع الافريقي لأن انضمامه للأحمر والأبيض سيتسبب له في اصابة خطيرة يمكن أن تهدّد مستقبله الرياضي!!!


مركاتو شتاء 2018

الصفاقسي ينتصر بالضربة القاضية والنجم منافس عنيد... الترجي شبه صامت وأندية الصف الثاني خارج الخدمة!!


نجحت الجامعة التونسية لكرة القدم في تقليص حجم التنقّلات بين الفرق خلال هذا الشتاء بفضل قانون « حصّة كلّ فريق من الأسماء الجديدة » فجعلت عدد الصفقات يكون محدودا ولم تنشط السوق فعليا إلا خلال الساعات الأخيرة من مركاتو الشتاء الذي غابت عنه الصفقات الكبرى.

وطبعا فإن أهم ميزة هي تجديد عدد من العناصر العهد مع فرق بعد قطيعة سابقة مثل سامح الدربالي وعماد الجمل والذوادي وهي خاصية تونسية حيث تعمد الفرق في كلّ مناسبة إلى البحث عن العناصر التي غادرتها من أجل استعادة المجد.

ومن الناحية الفعلية يمكن اعتبار النادي الصفاقسي بطل مركاتو 2018 بما أن الفريق استنفد كامل حصّته من اللاعبين (8) وفق ما تنص عليه القوانين. الصفاقسي بسبب عقوبة الاتحاد الدولي الفيفا نجح في ضم عديد اللاعبين من بينهم ثنائي أجنبي إضافة ٌللاعبين من تونس في مراكز مختلفة وهو الفريق الذي صرف أكبر الميزانيّات خلال هذا الشتاء وكان فعّلا إلى أبعد حدّ ولم يكن لديه أي منافس.


رغم فشل صفقتي المحيرصي وأندوي

مضوي متفائل.. والعودة الجماعية أبرز المكاسب


لم تكن نهاية الميركاتو الشتوي بالنسبة الى النجم الساحلي سعيدة ومثلما أرادها القائمون على الفريق الذين حاولوا بشتى الطرق تعزيز الرصيد البشري بلاعبين جدد لهم القدرة على تقديم الإضافة، حيث فشلت المفاوضات في آخر لحظة بخصوص التعاقد مع محمد أندوي من النادي الصفاقسي وإدريس المحيرصي من راد ستار الفرنسي وقبلهما لم تكلل المفاوضات مع الجزائري أسامة درفلو بالنجاح، لتقتصر المحصلة النهاية على انتداب أربعة لاعبين يتقدمهم اللاعب السابق للجيش القطري محمد المثناني فضلا عن الثالوث العائد للفريق بعد تجارب مختلفة ونعني بذلك المدافع عمار الجمل ومتوسط الميدان مرتضى بن وناس إضافة إلى معز الجمال الذي كان آخر المنضمين للنجم بعد أن التحق بصفوف فريقه السابق في الساعات الأخيرة من الميركاتو.


بطل الميركاتو بلا منازع

هل يكون الممرن الدريدي في مستوى التعزيزات؟


لم يفوّت النادي الصفاقسي الفرصة المتاحة له لتعزيز صفوفه بلاعبين جدد فقد تظافرت جهود مختلف الأطراف من مسيرين وفنيين ومموّلين للنادي لتأمين كل الظروف المناسبة للقيام بانتدابات مدروسة وذات قيمة ثابتة.. وهو ما أسفر عن التعاقد مع تسعة لاعبين لتسديد بعض الشغورات التي برزت خلال أداء الفريق الأول للنادي في الفترة الماضية.

وكان آخر المنتدبين المهاجم جاسم الحمدوي من النادي البنزرتي حيث بلغت منحة انتقاله من فريقه السابق إلى النادي الصفاقسي 500 ألف دينار مع التنازل عن أية مستحقات للتفويت في لاعب النادي أسامة العمدوني إلى فريق عاصمة الجلاء. كما اقترن انتداب جاسم الحمدوني بضمّ اللاعب النيجيري ـ كينغسلاي إيدْوُو. وقد أشاد مدرب النادي الصفاقسي لسعد الدريدي بالإمكانيات الفنية والبدنية لهذين اللاّعبين اللذين ينٌُتْظر منهما أنْ يعطيا دفعا جديدا للخط الامامي للفريق مشيرا في ذات الوقت إلى أنّ كينغسلاى إيدْوُ يبقى في حاجة إلى إعداد بدني مكثف لتجاوز النّقص الذي يشكو منه نظرا لتوقف نشاط البطولة المحلية في نيجيريا منذ شهر أكتوبر الماضي.


CSS Valide !