الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

أخبار وطنية

الدعوة الى انتخابات تشريعية مبكرة

عوائق قانونية... وموانع سياسية


اعداد: عواطف السويدي

اتسعت خارطة الاحتجاجات الشعبية للمطالبة بالتنمية والتشغيل، لتشمل غالبية المناطق في بلادنا، وسط تزايد الانتقادات للحكومة الحالية برئاسة يوسف الشاهد الذي قام بزيارات ميدانية خلال الأسبوع الفارط في بعض الجهات بهدف احتواء حالة الغضب والاحتقان في البلاد. وتشهد العديد من ولايات الجمهورية منذ موفى الشهر الفارط تناميا في التحركات الاحتجاجية التي حظيت بدعم غالبية الأحزاب السياسية والمنظمات الوطنية ومنها الاتحاد العام التونسي للشغل الذي أكد في بيان وقوفه المبدئي مع كل التحركات الشعبية والاجتماعية السلمية من أجل تحقيق المطالب المشروعة في التشغيل والتنمية مع التحذير من محاولة بعض الأطراف «الركوب» على هذه التحركات لبث الفوضى لصالح الشبكات الفاسدة ومراكز النفوذ المشبوهة أو لتصفية الحسابات السياسية أو لخدمة أجندات انتخابية انطبعت بازدواجية الخطاب وتعارض الممارسة مع التصريحات المعلنة.

وأمام هذه التطورات التي يمكن اعتبارها عاملا في مزيد تعميق الأزمة السياسية يشهد الوضع الاقتصادي وخاصة المالي تدهورا غير مسبوق بسبب انزلاق قيمة الدينار، مما عمق الانتقادات الموجهة الى حكومة الوحدة الوطنية من عديد الأطراف سواء كانت في الحكم أو في المعارضة ، و التي بدأت تُشكك في إمكانية نجاح يوسف الشاهد وفريقه الحكومي في مهمته، واتهمتها بأنها لا تملك رؤية واضحة لمعالجة الملفات الحارقة وخاصة منها ملف البطالة والأزمة الاقتصادية، وبعدم تحديد برامج تنموية واضحة أو حلول لمعضلات الفقر في تلك المناطق التي تعاني منذ عقود من التهميش.


تناقش بداية من اليوم في لجنة التشريع بمجلس النواب:

هل تمرّ المصالحة من «العتبات الممنوعة»؟

بقلم: خليل الرقيق

نحن نتحدث اليوم عن مشروع قانون قدمته رئاسة الجمهورية وناهضته عدة قوى بداعي «التعارض مع مسار العدالة الإنتقالية»، والتي تستحوذ هيئة الحقيقة والكرامة على «أحقية» تجسيمه عبر آلية التحكيم والمصالحة في الجرائم الاقتصادية.

وفي الواقع، ينطلق كل طرف في هذه المعادلة من زاوية نظر محددة، فالرئاسة مثلا تعتقد أن طرحها لمشروع القانون يندرج في صلب العدالة الانتقالية كفكرة وكمنظومة، بينما تعتقد المعارضة ـ أو جزء أكبر منها ـ أن هيئة الحقيقة والكرامة هي المخولة حصريا للنظر في مجال الانتهاكات المتعلقة بالفساد المالي والاعتداء على المال العام. علما وأن هناك فرقا في العمق بين العدالة الانتقالية كمبدإ دستوري، وبين الهيئة كمؤسسة تشترك مع مؤسسات أخرى في تجسيم هذا المبدإ. وفي الواقع، تشابكت الأمور أكثر حين تداخلت الفكرة النبيلة للمصالحة مع الكواليس المتقلبة لعالم السياسة.

ويبدو ضروريا أن نطرح بشيء من التبسيط والتدقيق، وجهات نظر ثلاث حول الموضوع: وجهة نظر صاحب المشروع (الرئاسة) ووجهة نظر رافضي المشروع (المعارضة)، ووجهة نظر الحزب المتراوح بين منطقتي القبول والرفض (حركة النهضة).


المعارضة تجيب أحزاب الحكم:

لا معنى لتحوير حكومي دون تغيير البرامج والسياسات

الواضح اليوم ان مسألة إدخال تعديل وزاري على حكومة الشاهد هي مسألة وقت خاصة بعد أن تواترت الأخبار والقراءات بأن الشاهد يفكّر جدّيا في تحوير وزاري في ظل الاحتقان الاجتماعي والأزمة الاقتصادية التي تعيشها تونس ولعل آخر مؤشرات هذه الأزمة وتجلّياتها السقوط المدوي لقيمة الدينار مقابل العملات الأجنبية.

رئيس الحكومة محاصر في الآونة الأخيرة بإكراهات الصناديق المالية الدولية وإكراهات المطالب الاجتماعية التي اخذت رقعتها تتسع من جهة الى أخرى وهو ما يجعله يذهب الى تغيير بعض الوجوه التي أثبتت عدم القدرة والكفاءة المطلوبة لمعالجة بعض الملفات الحارقة والتي لم تعد تحتمل مزيدا من الانتظار في علاقة بمشاريع تنموية في الجهات وتوفير مناخات استثمارية ملائمة ومحفزة للمستثمر التونسي والأجنبي على حد سواء.

كما يدعو في هذا السياق بعض الملاحظين الحكومة للقيام بتقييم موضوعي لأداء وزرائها واستبعاد من لم يقدم أي اضافة وأدّى الى فشل الحكومة في بعض الملفات.


عماد الخميري الناطق الرسمي للحركة يتحدث عن الاحتجاجات لـ«الصحافة اليوم»:

النّهضة تتفهّم وتدين !!

بعد مرور أسبوع على المهلة المتفق عليها بين ممثلي الحكومة والمحتجين دون النظر في مطالبهم شهد الوضع في تطاوين نسقا تصعيديا، إذ أقدم المئات من أهالي المنطقة على إقامة اعتصام بمنطقة الكامور الواقعة جنوب ولاية تطاوين التي تمثل منفذا رئيسيا للشركات البترولية نحو حضائرها في الصحراء، فغلق كل الطرق الصحراوية أمام هذه الحضائر.

وما وصلت اليه الأوضاع في المنطقة بحكم موقعها الجغرافي والوضع الأمني الهش الذي تعيشه البلاد عموما أثار عديد ردود الأفعال التي جاءت في مجملها في صف المحتجين، اعتبارا لمطالبهم المشروعة المتمثلة أساسا في العمل والتنمية. فيما يستعد رئيس الحكومة يوسف الشاهد الى أن يؤدي غدا زيارة عمل الى ولاية تطاوين وذلك في اطار الجولة التي يؤديها الى الجهات والتي انطلقت بولاية صفاقس.


المنستير:

وثائق وصور نادرة في معرض وثائقي حول الديبلوماسية التونسية


في إطار الاحتفال بالذكرى الستين لانبعاث وزارة الشؤون الخارجية وبالتزامن مع الذكرى 130 لإحداث بلدية المنستير، دشّن رضوان عيارة كاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية مكلّف بالهجرة والتونسيين بالخارج مساء الاثنين 24 أفريل 2017 بقاعة المجاهد الأكبر للاجتماعات بمقر بلدية المنستير مرفوقا بوالي المنستير ورئيس النيابة الخصوصية وممثلي الإدارات الجهوية والمحلية ومكونات المجتمع المدني، معرضا وثائقيا من الصور والوثائق والمخطوطات النادرة تروي مسيرة الديبلوماسية التونسية من فترة الحماية إلى اليوم.


التهاب الكبد الفيروسي يضرب بقوة من جديد

فشل الخارطة الصحية وغياب استراتيجية الدولة.. وأشياء أخرى

بقلم: محمد بوعود

انتفضت أمس وأمس الأول مدينة ماجل بلعباس بولاية القصرين، وهبّت الى الشوارع عن بكرة أبيها، مثل إضراب عام كامل المرافق فيها، احتجاجا على وفاة طفل بالتهاب الكبد الفيروسي المعروف بالعامية بمرض «البوصفّير».

ظاهرة البوصفّير التي عادت بقوة منذ أواخر السنة الفارطة، والتي كان لها ضحايا عديدون في كثير من المدارس الابتدائية وخاصة تلك التي تقع في المناطق الريفية وشبه الحضرية، خاصة منطقة بئر علي بن خليفة وفي مناطق بولاية مدنين وولاية القيروان وامتدت حتى الى بنزرت وجندوبة ونابل.

وزارة الصحة لازمت الصمّت تجاه هذا الوباء الذي ينتشر ويضرب في صفوف الاطفال عامة والتلاميذ خاصة، الا أنها مؤخرا اعترفت ان هذا الداء قد عاود الزحف والانتشار مرة أخرى، ولم تقدم حلولا الى الناس سوى تلك النصائح التي لا تكون الا من باب أداء الواجب،من نوع تجنب شرب المياه غير الصالحة للشرب، وهو منطق لا يستقيم، لان الناس بطبيعتهم لا يشربون الا الماء الصالح للشرب.


مجتمع جهات

من أجل تطوير الصادرات الفلاحية

المنظمة الفلاحية والخطوط التونسية اليد في اليد


تمّ صباح أمس الثلاثاء توقيع اتفاقية شراكة بين الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري وشركة الخطوط التونسية وذلك بحضور كل من الرئيس المدير العام للخطوط التونسية ورئيس المنظمة الفلاحية عبد المجيد الزار.

وفي نفس الاطار أكد الزار أنّ هذه الاتفاقية تهدف الى مزيد تسويق المنتوجات الفلاحية نحو الأسواق الخارجية سيما وأنّ من أهمّ بنودها هو التخفيض في تعريفة تنقل الفلاحين نحو البلدان الأجنبية وذلك من أجل التعريف بمنتوجاتهم الفلاحية وولوجها إلى الأسواق العالمية من ناحية وجلب الخبرات الأجنبية والتكنولوجية واعتمادها في الفلاحة المحلية.

وأضاف الزار أنّ الامتيازات التي تضمنتها الاتفاقية لا تهمّ أعضاء المكتب التنفيذي للمنظمة فقط بل تشمل كل الفلاحين الحاملين للبطاقة المهنية.

كما تهدف هذه الاتفاقية حسب رئيس المنظمة الفلاحية إلى تحسين جودة المنتوجات الفلاحية سيما وأنّ بعد التخفيض في تعريفة التنقل بالنسبة إلى الفلاحين فإنّ الفلاّح سيكون مجبرا حتما على تحسين جودة منتوجه حتى يكون قادرا على منافسة المنتوجات العالمية.

الامتياز الآخر الذي تنص عليه الاتفاقية هو تطوير الإنتاج والقضاء على ظاهرة إتلاف المنتوجات الفائضة التي تمثل ٪30 من جملة الإنتاج وهذه النسبة ستوجه حتما الى الأسواق الخارجية.


 

ريبورتاج من المدينة العتيقة بالعاصمة:

مدينة الـ«25 باب» .. كنز من «الزمن الجميل»


كلّ مسالك المدينة العتيقة قد تقودك إليه. إن تهت يكفي أن تسأل عن مقهى «الخطاب على الباب» لتشير الأيادي و كذا الكلمات إلى موقعه القريب من جامع الزيتونة الشهير، ثاني أكبر وأعرق جامع في البلاد التونسية بعد جامع عقبة ابن نافع بالقيروان.

مقهى ثقافيّ ومخزن للتراث كان بالأمس «دار كبيرة» مثل كل الديار التونسية، التي يتحدث عن كرم ضيافتها المثل الشعبي، «الدار الكبيرة إذا ما تتعشاش فيها تبات في الدفا» بمعنى«إن لم تتناول فيها وجبة العشاء فإنك تبيت فيها في الدفئ».


اقتصاد عالمية

بعد أن أعلنت تونس والصين عن التبادل التجاري بالعملة المحلية

«اليوان» يدخل رسميا احتياطات المركزي التونسي


أدخلت العملة الصينية «اليوان» رسميا في احتياطات البنك المركزي التونسي من النقد الأجنبي وذلك بعد أن وقّع محافظ البنك السيد الشاذلي العياري مع نظيره الصيني زهو كزاوشوان بداية الأسبوع المنقضي مذكرة تفاهم خلال زيارته بيكين تنص على اتفاق يقضي بمقايضة بين الهيكلين يقع بموجبها تبادل «اليوان» الصيني مقابل الدينار التونسي بهدف تسديد جانب من العمليات التجارية والمالية بين البلدين بالعملة الوطنية، خطوة اعتبرها خبراء الاقتصاد هامة لتنويع احتياطي تونس من العملة الصعبة خصوصا على ضوء التطورات التي يشهدها الوضع الاقتصادي المحلي والعالمي وخاصة أمام تراجع حجم هذا الاحتياطي بشكل لافت منذ الثورة وزيادة حجم الدفوعات الأجنبية كما يرى أهل الاختصاص أن هذا التمشي قد يؤكد التوجه القادم للبنك المركزي فيما يتعلق بتحرير سعر صرف الدينار في الفترة المقبلة بهدف تهيئة مناخ الأعمال أمام المستثمرين الأجانب الراغبين في التموقع في السوق التونسية.


 

الانتخابات البرلمانية الجزائرية:

القوى السياسية تراهن على المشاركة الشعبية الواسعة


الصحافة اليوم (وكالات الأنباء) أكد رئيس الوزراء الجزائري، عبد المالك سلال، أول أمس الاثنين، أن مواطني بلاده «غير مستعدين للمغامرة بالاستقرار الذي دفعوا من أجله ثمنا باهظا».

وقال سلال: «تعرفون جيدا خطورة الفرقة وقيمة الأمن والاستقرار وفضل من ضمد الجراح ودفن الأحقاد والكراهية من خلال سياسة المصالحة الوطنية»، مضيفا أن «الجزائريين شعب حكيم وذكي يعلم أين هي مصلحته وليس مستعدا أن يغامر بالسيادة والاستقرار اللذين دفع من أجلهما ثمنا باهظا».

وتابع بأن الشعب الجزائري: «سيد في قراراته ولا يملك أحد أن يفرض عليه شيئا»، مبرزا أن «مساحة الديمقراطية التي أقرتها السلطات العليا في بلادنا يجب أن تستغل لتبادل الأفكار حول تطوير الجزائر وتقدمها».


ثقافة مرافئ

سلمى عمري قصة طفلة اختارت التلحين:

«أنيا» مشروع فني تونسي جزائري يبهر أساتذة الموسيقى


من النادر أن تجد إنسانا يحدد خياراته في الحياة منذ سنته السابعة، لكن الإبداع يختار أهله ويزرع فيهم تلك البذرة العصية على المقاومة ومهما تفرّعت الثنايا وأخذته إلى اتجاهات أخرى تشدّه تلك النغمة أو الكلمة أو الصورة المرسومة في خيال طفل ولد ليكون فنانا فيعود «كيف ما يرجع الفرطتو» ليقول هذا دربي وسأمشيه.

عندما اصطحبها والدها إلى معهد الرشيدية لتتعلم الموسيقى كانت سلمى عمري لم تتجاوز عامها السابع وكانت السنة الدراسية في منتصفها بحيث يتعذر عليها الإلتحاق بصفوف تلاميذ سبقوها في الدرس لكن سؤالا وجهه لها الأستاذ ومدير الرشيدية زهير بلهاني كان كفيلا بتجاوز ذلك العائق: «لماذا تريدين تعلم الموسيقى؟» أجابت: «لأصير ملحنة» وبعد الجواب الذي أدهش الأستاذ أو بالأحرى أفحمه التحقت سلمى بصفوف التلاميذ واختارت العزف على آلة الكمنجة وكانت الأولى في المعهد الرشيدي ولمكافأتها وجهها أستاذها زهير بلهاني إلى دروس البيانو حيث درست لسبع سنوات اجتازت بعدها امتحان وزارة الثقافة للحصول على ديبلوم الموسيقى العربية والتونسية وكان ترتيبها الأول بين الممتحنين وعلى أساسه تم انتدابها سنة 2012 للتدريس في الرشيدية التي دخلت إليها طفلة تتهجى السلم الموسيقي وعادت إليها لتكون أصغر أساتذتها..


 

باحثون يجيبون :

لماذا نعاني من قلة النوم في سن الشيخوخة؟


مع التقدم في السن، كثيرا ما يعاني الأشخاص من نوبات من اليقظة، والرحلات إلى الحمام وغيرها من المضايقات، إذ أنهم يفقدون القدرة على استحضار حالة النوم العميق والراحة النفسية، التي استمتعوا بها في شبابهم.

باحثو جامعة «كاليفورنيا» في بيركلي، كان لهم رأي معارض في هذا الشأن، عبّروا عنه في مقال نشر أوائل الشهر الجاري في مجلة «نيورون»، ونقله موقع «ساينس ديلي» الأمريكي، يقولون فيه ان عدم كفاية ساعات النوم لدى كبار السن تزيد من خطر فقدان الذاكرة وتؤدي إلى مجموعة واسعة من الاضطرابات النفسية والجسدية.

ويقول ماثيو ووكر، وهو أستاذ في علم النفس وعلم الأعصاب في جامعة «كاليفورنيا» في بيركلي، وكاتب المقال: «تقريبا كل مرض يقتلنا في الحياة اللاحقة له علاقة سببية بنقص النوم».

ويوضح: «لقد قمنا بعمل جيد لمد أجل حياتنا، ولكننا لم نقدم سوى جهد متواضع للحفاظ على صحتنا. والآن نرى النوم، وتحسينه باعتباره مساراً جديداً للمساعدة في علاج ذلك».


رياضة

اليوم قرعة الدور ثمن النهائي لكأسي إفريقيا

هـــل تتـــفـادى الأندية التونسية المواجهة المباشرة في ما بينها؟


سيكون القاسم المشترك بين الرّباعي التونسي الذي يشارك في المسابقات القارية هذا الموسم هو أن إمكانية وجود فريقين في مجموعة واحدة واردة بشكل كبير سواء في رابطة الأبطال (الترجي الرياضي والنجم الساحلي) أو كأس الاتحاد الإفريقي (النادي الصفاقسي والنجم الساحلي) ذلك أن الفرق التونسية لن تكون في المستوى نفسه وقوانين الاتحاد الإفريقي لا تحول دون أن تكون الفرق من البلد نفسه في المجموعة نفسها وهو ما يجب التعامل معه لاحقا على غرار الاتحاد الأوروبي.

وبالنسبة إلى رابطة الأبطال فإن المنافسة ستكون قويّة باعتبار وجود فرق مميّزة في المستوى الثالث مثل فيتا كلوب حيث ستكون المجموعة التي يضمّها هذا الفريق هي الأقوى بلا شك طالما وأن فرق المستوى الرابع في المتناول.


بطولة الرابطة 2 في جولتها السادسة للبلاي أوف

أسبقية لثلاثي المقدّمة.... ولكن


تنطلق بعد ظهر اليوم مرحلة الإياب بلاي أوف لبطولة الرابطة 2 ولم يعد مسموحا للفرق الراغبة بالصعود الى الرابطة 1 في التفريط في النقاط. هذه الجولة تلوح لصالح الفرق المحلية ولكن من يدري ؟

الملعب التونسي ـ نادي بن عروس :«البقلاوة» تبحث عن الأمان.... وبن عروس يريد البقاء في السباق

يسترجع الملعب التونسي اليوم لاعب الارتكاز مجدي المصراطي وهو ما من شأنه أن يعطي أكثر توازنا لخط الوسط للسيطرة على هذه المنطقة الحساسة. أبناء لطفي السبتي يرغبون في تدعيم مركزهم في صدارة الترتيب قبل التحوّل في الجولتين القادمتين إلى سجنان وسوسة لمواجهة ملعب منزل بورقيبة والاتحاد المنستيري. بالمقابل فإن نادي بن عروس لا يرغب في الابتعاد عن كوكبة المقدّمة وذلك لن يكون سوى بالانتصار على صاحب الطليعة وهو ما قد يشكّل بعض الصعوبات أمام فريق باردو.


حسب آخر التسريبات من فرنسا

مرسيليا لن يدفع أكثر من 10 ملايين يورو لضم عبد النور!!


مع اقتراب مختلف البطولات الأوروبية من نهايتها بدأت الحركية في كواليس سوق التنقلات والانتدابات وحسب آخر التقارير الواردة من فرنسا وتحديدا من محيط أولمبيك مرسيليا فإن مسؤولي هذا النادي لا يعتزمون ارتكاب «حماقات مالية» خلال هذه الصائفة بما معنى ان المالك الجديد للجمعية وهو ملياردير أمريكي يريد صفقات مضمونة مقابل تكلفة معقولة وخاصة في ما يتعلق بالمدافعين لأنه يعلم ان بيع المهاجمين وصانعي الالعاب أسهل بكثير من بيع مدافع... ووفق هذه التقارير فإن أولمبيك مرسيليا قرر الا يدفع أكثر من 10 ملايين يورو مقابل ضم أيمن عبد النور... وأن الممرن غارسيا يخطط لايجاد البديل اذا فشلت المفاوضات مع فالنسيا وهو يعتزم انتداب «فرنشيسكو اسربي» من ساسولو الايطالي مثلما يفكر في الفرنسي لورون كوتسنلني مدافع ارسنال الانقليزي... ومنطقيا من الصعب جدا ان يفوز مرسيليا بعبد النور اذا تشبث بهذا الرقم... فمن المستحيل ان يفرّط فالنسيا في المدافع الدولي التونسي مقابل هذا المبلغ..


انتقالات

هل ضمن الترجي خدمات يكن من النادي البنزرتي؟


تشير آخر المعطيات أن الترجي قد ضمن التعاقد مع المدافع الأيمن محمد الحبيب يكن لاعب النادي البنزرتي أحد أفضل اللاعبين في مركزه في البطولة الوطنيّة في انتظار تتويج الاتفاق بتعاقد رسمي.

وحسب عديد المصادر فإن الترجي الرياضي توصّل إلى اتفاق مع هذا اللاعب منذ فترة مستفيدا من نهاية عقده خلال شهر جوان القادم مع فريقه الحالي وهو ما يسمح للترجي الرياضي بأن يتعاقد معه طالما وأن قوانين الاتحاد الدولي تسمح لأي لاعب بإمضاء عقد مع أي فريق خلال آخر 6 أشهر من عقده الساري مفعوله.

وحرص الترجي على انتداب هذا اللاعب مردّه بحث الفريق عن بديل لإيهاب المباركي بما أن النفزي فشل فشلا ذريعا في إثبات نفسه كما أن الترجي يعلم أن السوق التونسية تفتقد إلى مواهب حاليا في هذا المركز والأهم هو قدرة اللاعب على اللعب في مركزين مختلفين بما أنّه قادر على أن يلعب في وسط الميدان.


CSS Valide !