الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



النجم الساحلي يتجاوز بصعوبة الملعب التونسي

الحلول البديلة صنعت الفارق.. و«البقلاوة» بلا وسط ميدان!


لم يكن من السهل على النجم الساحلي أن يحقق الفوز خلال مباراته ضد الملعب التونسي، فبالنظر إلى الظروف الصعبة التي عاشها الفريق خصوصا في الأيام الأخيرة التي تلت مقابلة القيروان حيث تسببت في إقالة آخر «أضلاع» الإطار الفني القديم ونعني بذلك المدرب فيلود قبل تكليف الثنائي علي بومنيجل وقيس الزواغي بالإشراف مؤقتا على الفريق فإن تجاوز عقبة فريق باردو يعتبر في كل الأحوال نتيجة مرضية ستساهم بلا شك في التقليص من حجم الضغوطات المسلطة على الفريق، بالمقابل فإن الملعب التونسي صمد كثيرا ولم يقدم في المجمل مستوى جيدا من الناحية الهجومية قبل أن يرضخ في نهاية المطاف إلى رغبة المحليين ويقبل هدفا متأخرا حسم المواجهة.


ثلاثة حرّاس وثلاثة نجوم وثلاث مشاكل مختلفة

المثـــلوثي وبن شــريفية ضحيتـا الأهلي ... ... والجـــريـــــدي ضحــــية الحســابات!!


الثلاثي الذي مثّل تونس خلال نهائيّات كأس إفريقيا 2017 وكذلك كأس إفريقيا 2012 والثلاثي الذي خاض المقابلات الرسميّة الأخيرة مع المنتخب الوطني يعاني خلال هذه الفترة وهي معاناة انطلقت منذ الصيف للجريدي ومنذ بداية أكتوبر لبن شريفيّة ومنذ أسابيع قليلة للمثلوثي. والجولة الأخيرة عرفت غياب هذا الثلاثي عن مقابلات فرقه ما يثبت أن الوضع قد يكون أكثر تعقيدا ممّا تصوّره الجميع.

وبحكم رصيد هذا الثلاثي من التجربة فإننا نعتقد أن التدارك وراد بشكل كبير خلال الفترة القريبة القادمة رغم قوّة المنافسة فمن سيكون الأول الذي يعاود الظهور على سطح الأحداث ويصنع الفارق قبل الدخول في الخطّ السوي لتحضيرات كأس العالم لاسيّما وأن المنافسة ستكون شديدة التعقيد مع بروز فاروق بن مصطفى في السعودية وإمكانية دعوة معزّ حسن من شاتورو.


صلاح الفاسي (الحارس الدولي السابق وممرن الحراس):

الوضعية محيرة .. ومصلحة المنتخب أهم من مصلحة الأفراد

في تعليقه على الوضعية الراهنة للثالوث الجريدي والمثلوثي وبن شريفية إعترف المشرف العام على تدريب حراس الأصناف الشابة للنادي الأفريقي والحارس الدولي السابق صلاح الفاسي «أن ما يحصل منذ سنوات محيّر وغريب وقد تكون له انعكاسات مباشرة على المنتخب الوطني» وأضاف الفاسي أن المرحلة صعبة وحساسة جدا وأن الأمر يكون أصعب بكثير عندما يتعلق الأمر بحارس مرمى: «حارس المرمى غالبا ما يكون وحيدا... ومثل هذه الأوضاع مدمرة للأعصاب .. ولهذا فهي تتطلب صلابة ذهنية وقوة شخصية وقدرة كبيرة على التحمل والصبّر.. لأن المطلوب من الثالوث الصمت والعمل والمثابرة وانتظار أول فرصة للعودة إلى دائرة الضوء.. ولا مجال للاخفاق أو التعثر عندما تتاح تلك الفرصة» ويتمنى الفاسي أن لا تطول هذه الفترة أو هذه «الازمة» بالنسبة إلى الحرّاس: «هم يعيشون وسط ضغوطات رهيبة.. وكل واحد منهم يفكر في ناديه وفي المنتخب الوطني ومونديال 2018 وهذه وضعية صعبة جدا تفرض على المسؤولين والاحباء والإطار الفني سواء في الفرق أو في المنتخب حدا ادنى من الوعي بوجوب دعم ومساندة الثالوث معنويا لأن المصلحة مشتركة» وفي نظر صلاح الفاسي فإن كل الاحتمالات واردة خلال المرحلة القادمة ذلك أن لا أحد بإمكانه التكهن بما سيحدث: «هل سيعود الثالوث إلى التشكيلات الاساسية.. وهل سيكونون حاسمين ومؤثرين.. وهل بمقدورهم ازاحة الحراس الحاليين في نوادينهم??».


الإتحاد يوقف السلسلة الإيجابية لمستقبل قابس

«دهاء» القصري يغلب «صنعة» الوحيشي

بعد تعادله مع النادي البنزرتي، واجه الاتحاد المنستيري فريقا آخر يمر بفترة زاهية هو مستقبل قابس الذي تجاوز البداية الصعبة في البطولة وحقق 11 نقطة في خمس مباريات، وخرج فريق عاصمة الرباط بالعلامة الكاملة من مباراة أمس الأول ليؤكد أنه سيكون رقما صعبا في الموسم الجاري بقيادة مدرب محنك درس جيدا الفريق المحلي لا سيما وأنه أشرف على حظوظه الموسم الفارط، فاسكندر القصري نجح في ايجاد «توليفة» تمزج بين الصلابة الدفاعية بقيادة الحارس مكرم البديري والقوة الهجومية بوجود المانع بن حسين ورفيق الكابو اللذان أقلقا كثيرا دفاع مستقبل قابس بتسرباتهما ومهاراتهما العالية حيث كانا وراء هدفي الانتصار ليؤكدا من جديد أنهما المفاجأة السارة هذا الموسم بعد أن بقيا في «غياهب» بطولة الرابطة الثانية خلال المواسم الفارطة، كما كان الاطار الفني للفريق الضيف ناجحا في «الكوتشينغ» حيث سجّل البديل التيجاني أنان هدفا رائعا بعد دخوله بدقائق كما ساهم حمزة حدة في الانتصار وهو ما يقيم الدليل على أن الاتحاد يملك مجموعة متجانسة رغم غياب النجوم، وكان المدرب القصري سعيدا للغاية بهذا الانتصار بقوله:«انتصارنا تحقق بفضل الروح والعزيمة التي أبداها اللاعبون ضد منافس محترم وصلب على ميدانه حيث نجحنا في التعامل بشكل جيد مع معطيات اللقاء، فبعد شوط أول متوسط حرصنا على الاستفادة من تقدم المنافس الى الهجوم وركزنا على الهجومات السريعة والمعاكسة لنهتدي الى طريق الشباك في مناسبتين، فريقنا يتقدم بخطى ثابتة ونأمل أن يتواصل هذا الأمر الى نهاية الذهاب وبعدها سنقيّم المسيرة ونضع أهدافنا وأبرزها اللعب من أجل المراكز الأولى».


قرعة الدور التمهيدي الثاني

سليمان والشابة أبرز اللقاءات

سحبت أمس بمقر الجامعة التونسية لكرة القدم قرعة الدور التمهيدي الثاني لكأس تونس والأخير قبل دخول أندية الرابطة الأولى، وفي المواجهة الوحيدة التي تجمع فريقين من الرابطة الثانية يستقبل مستقبل سليمان هلال الشابة، في حين تلوح حظوظ أولمبيك سيدي بوزيد وافرة للعبور الى الدور السادس عشر عكس بقية أندية الرابطة الثانية التي ستلاقي فرقا هاوية، ولا يقل لقاء نادي الدهماني والأولمبي للنقل اثارة وسيضمن فريق من الهواة على الأقل مكانا في الدور القادم، وفي ما يلي برنامج اللقاءات التي ستقام يوم 3 ديسمبر القادم:


الترجي الرياضي ـ الملعب القابسي 3ـ0

أسهل مما كان متوقعا


استهل الترجي الرياضي المباراة كأفضل ما يكون إذ لم تمر سوى دقيقتhن حتى تمكن هداف الفريق ياسين الخنيسي من افتتاح باب التسجيل بعد أن نجح في استثمار تمريرة بن يوسف وهفوة دفاع الملعب القابسي عند تطبيق خطة التسلل قبل أن ينفرد بالحارس نوارة ويغالطه بتسديدة مؤطرة، هذا الهدف زاد في حماس لاعبي الترجي الذين ضغطوا بقوة في مناطق المنافس لتتاح لهم عدة فرص إذ اقترب الخنيسي في الدقيقة الرابعة من إضافة الهدف الثاني عندما تلقى تمريرة من ساسي لكن تسديدته القوية وجدت هذه المرة الحارس نوارة، وحاول الترجيون تنويع أسلوب لعبهم من خلال استغلال سرعة الخنيسي وبن يوسف وتمريرات البدري والشعلالي لكن حارس الضيوف كان يقظا في عدة مناسبات، مع تقدم وقت اللقاء حاول الملعب القابسي رد الفعل والتقدم أكثر للهجوم وتحرك الظهيران النفزي ومحمود كثيرا وهو ما ساعد منصور والغرسلاوي على إيجاد بعض المساحات التي ساعدت الفريق على خلق بعض الخطر في مناطق الترجي، وبعد محاولة سانحة للتسجيل توفرت لبن يوسف الذي توغل بسرعة ثم سدد كرة قوية وجدت الحارس نوارة، اقترب الغرسلاوي من تعديل النتيجة مطلع الدقيقة 41 عندما تلقى تمريرة من إيزاكا قبل أن يصوب بكل قوة غير أن الحظ لم يسانده بما أن كرته اصطدمت بالقائم الأيسر لحارس الترجي.


مستقبل قابس ـ الاتحاد المنستيري 0ـ2

... بفضل النضج التكتيكي والواقعية


لم ينتظر الفريقان طويلا للدخول في صلب الموضوع حيث هدّد مهاجم مستقبل قابس الجربي مرمى البديري منذ الدقيقة 2 بتصويبة من خارج منطقة الجزاء مرت عالية، قبل أن يردّ المسعدي بمخالفة أبعدها الحارس العياري بصعوبة الى الركنية في الدقيقة 13، وعوّل الاتحاد المنستيري على التدرج في بناء الهجمة، في حين اعتمد الفريق المحلي على التسربات الجانبية وخصوصا من الجهة اليمنى بقيادة الجربي الذي مهّد للعقربي فصوّب الأخير كرة قوية أبعدها المدافع المشموم في الدقيقة 18، وتكرّر نفس السيناريو بعد ثلاث دقائق لكن سوء الحظ رافق قاسم الذي مرّت تصويبته فوق العارضة، وانخفض النسق في بقية ردهات الشوط الأول بسبب انحصار اللعب في وسط الميدان وكذلك تعدد التقطعات حيث غابت المحاولات الجدية باستثناء تصويبة الظهير الأيسر الزواغي التي كادت تسكن شباك الضيوف في الدقيقة 36.

عرض النتائج 15 إلى 21 من أصل 15428

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >