الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



على هامش مشاركة منتخب الأكابر في بطولة العالم

غياب استراتيجية عمل واضحة... وضعف مستوى البطولة وراء المشاركة المتواضعة!

بعد اكتفائه بتسجيل الحضور في بطولة العالم بالتوازي مع الانقياد إلى خمس هزائم، يمكن القول بأن مشاركة المنتخب الوطني للأكابر كانت مخيبة للآمال، وأعادت مستوى طائرتنا إلى نقطة البداية بعد سنوات من رفع شعار العالمية، ويبدو أن التتويج باللقب الافريقي في شهر أكتوبر الفارط كان بمثابة الشجرة التي حجبت الغابة، وأخفى العلل الكبيرة التي تشكو منها الطائرة التونسية في ظل الإفراط في الانتشاء بفرحة التتويج الذي غاب عن تونس لمدة 14 سنة... «الصحافة اليوم» رصدت انطباع عدة فنيين ومتابعين للعبة لتسليط الضوء أكثر على المشاركة الأخيرة.

حسن بن الشيخ (مدرب وطني سابق): الأندية الكبرى تتحمل المسؤولية

خلال متابعتي لمباريات المنتخب الوطني لاحظت أن جل اللاعبين تخرجوا من الأندية التي لا تراهن على اللقب والتي اختصت أساسا بالتكوين وأذكر أمان الله الهميسي ونبيل الميلادي ومحمد علي بن عثمان (نسر الهوارية) ومروان المرابط وأحمد القاضي ومحمد ريدان وخالد بن سليمان (الأولمبي القليبي) فضلا عن حمزة نقة الذي أخذ فرصته في هذا الفريق ثم الياس القرامصلي (حمام الأنف) وعمر العقربي وأنور الطوارغي (اتحاد النقل بصفاقس) وفي هذا الإطار أردت الإشارة إلى أن الأندية الكبرى لم تساهم في تمويل المنتخب بعناصر قادرة على تحقيق الإضافة واكتفت باستهلاك ما تنتجه الأندية الصغرى وساهمت بطريقة أو بأخرى في تراجع مستوى اللعبة، وبالتالي فإن مستوى المنتخب الحالي هو مرآة عاكسة لواقع بطولتنا وصورة معبرة لمستواها، لذا لا بد من وجود استراتيجية عمل واضحة المعالم وتقييم موضوعي للارتقاء بهذه اللعبة .


همزة

الوعي مطلوب حتى لا ندفن الروح والأخلاق الرياضية... في مقبرة الرياضة!!

مع الأسف الشديد وللمرة المليون نضطر للخوض في «طاحونة الشيء المعتاد» وإحدى أسوإ الظواهر في رياضتنا والتحذير من خروج لقاء سوسة عن مساره «الرياضي» الطبيعي.. ومرة أخرى نندد بغياب الوعي الرياضي وبسقوط بعض الوجوه الرياضية المعروفة من الجانبين في فخ الاستفزازات و«الشوفينية» وتجييش الجماهير وشيطنة المنافس!! فالباطل يا سادة لا يصبح أبدا حقا بمرور الأيام والزمن.. والعنف كظاهرة في ملاعبنا بدأ سخيفا ثم أصبح «عادة» ليغدو بمرور الأيام معبودا!! كل هذا بسبب عقول فارغة وتافهة.. مغرمة بالصراعات ولا مجال للحديث عن جماهير ونواد مظلومة أو مقهورة تسوء أخلاقها... فالظلم موجود ولكن ليس مسلطا عمدا على هذا وذاك.. وكل ناد معرض ليكون ضحية الهفوات مثلما أنه يحصل على بعض «الهدايا»... وذاك هو قانون اللعبة.. وهذا ما يجب ان يستوعبه الحكماء والعقلاء في النوادي.. وهذا ما يتحتم ان يقتنع به الجمهور.. فما يحصل منذ سنوات انتكاسة للروح وللاخلاق الرياضية وقد لا نبالغ بالقول أن الاخلاق الرياضية تحتضر وأننا على وشك تكفينها ودفنها في مقبرة الرياضة .. فهل يكون موعد «كلاسيكو» سوسة فرصة حقيقية... لتكذيب هذا الإعتقاد الراسخ.. وهذه الحقيقة الموجعة؟.. نتمنى ونأمل ذلك ولكن شيئا ما بداخلنا يقول .. «يا ذنوبي».


يخوض مباراة الموسم

هل يغير بن يحيى التنظيم الدفاعي.. وهل يكون الشعلالي أساسيا؟


تنفّس الممرن خالد بن يحيى الصعداء ولو مؤقتا اثر لقاء الذهاب ضد النجم ولكنه يعلم منذ البداية أن أمر التأهل سيحسم في سوسة وان مباراة الغد ستكون بكل المقاييس الأهم خلال هذا الموسم ولربما تكون إحدى أهمّ وأصعب المقابلات في مشواره كممرن.. ولقاء الاياب يتطلب تعاطيا مغايرا من جانب ممرن الترجي .. فالأسبقية التي ضمنها الترجي نسبيا ولا توفر الضمانات التامة وعلى هذا الأساس فإن الترجي مطالب بالحذر وبالمجازفة.. ولأن النجم سيضغط منذ اللحظات الأولى فإن ممرن الترجي يمكن أن يغيّر استراتيجيته الدفاعية.

شمام ظهير أيسر واليعقوبي في المحور؟؟

لكل لقاء ظروفه وخصوصياته وحقائقه وموعد سوسة قد لا يكون مناسبا لظهور أيمن بن محمد.. ولربما يعود شمام إلى مكانه الطبيعي بحكم طبيعة الحوار وحاجة الترجي الى عناصر الخبرة والحرفية.. وعلى مستوى الدفاع فمن الوارد ظهور اليعقوبي الى جانب الذوادي بما يجعل الترجي يدافع بثالوث في المحور إذا إقتضى الأمر ذلك وكثّف النجم ضغطه مع عودة احد متوسطي الميدان للتغطية على الجهة اليسرى بما يسمح لشمام بمعاضدة المحور..


كيف تصرّفت الفرق مع «الميركاتو»؟

سياسة متقاربة نسبيا


القاسم المشترك بين الخماسي القوي في البطولة هو البحث المتواصل عن اللاعبين المنتهية عقودهم ذلك أن أكثر من 70 بالمائة من اللاعبين المنتدبين كانوا في حلّ من كلّ ارتباط ولكن استراتيجية كل فريق كانت مختلفة وتحكمت فيها بعض الظروف الرياضية أو المنافسة التي كانت ضعيفة للغاية إلى جانب تباين الأهداف خلال هذا الموسم وكذلك عدم خسارة عديد اللاعبين هذا الصيف مثلما حصل مع الترجي الرياضي فيما فرضت نهاية عقود بعض العناصر على النادي الإفريقي التحرّك بشكل مختلف.

 

النجم الساحلي

دون أجانب

خلال السنوات الأخيرة كان النجم يصرف بسخاء على الصفقات الأجنبية والتي عادة ما تكون ناجحة ولكن يبدو أن إشكال اللاعب المالي عمر كوناتي جعل رضا شرف الدين يغيّر موقفه هذا الصيف ولا يبحث عن انتداب لاعبين بتكلفة كبيرة على الرغم من أن الفريق فكّر في التعاقد مع مهاجم نيجيري كلفته ٣٠٠ ألف دولار إضافة إلى أن وجود 3 لاعبين أجانب خلال بداية الصيف على ذمّة الفريق يحول دون أن ينتدب النجم لاعبا أجنبيا إضافيّا.


غدا لقاء الحسم

مرعي الأقرب لقيادة الهجوم.. وأسهم المساكني ترتفع


لا حديث في سوسة حاليا سوى عن مباراة الغد المرتقبة بين النجم الساحلي وضيفه الترجي ضمن إياب ربع نهائي دوري الأبطال، فالهاجس الوحيد الذي يسيطر على الجميع هو حتمية تحقيق الفوز لضمان التأهل، والأمر المؤكد في هذا السياق أن كل الألسن التي انتقدت المدرب شهاب الليلي وبعض اللاعبين بعد لقاء الذهاب، آثرت الصمت في هذه الفترة الحساسة كي تتوفر كل الظروف الملائمة لتحقيق المطلوب، ولعل الإحاطة الكبيرة التي وجدها الفريق طيلة هذا الأسبوع ساعدته على التحضير في ظروف ملائمة ومريحة، وساعدت أيضا المدرب شهاب الليلي كي يعد فريقه كأفضل ما يكون ويختار الحلول المناسبة لتخطي عقبة الترجي.

وفي هذا الإطار توحي كل المعطيات الراهنة أن فرضية إجراء تغيير على مستوى الهجوم تظل ممكنة، إذ لا يستبعد أن يستهل الفريق المباراة بالمهاجم عمرو مرعي عوضا عن الشرميطي، والهدف من إشراك هذا اللاعب التي يتحرك كثيرا هو إرهاق المدافعين وإجبارهم على ارتكاب الأخطاء، على أن يتم الدفع بالشرميطي خلال الشوط الثاني وفقا لتطورات المباراة.


ميركاتو صيف 2018: النفقات

الإفريقي والنجم يقودان القافلة والبنزرتي صرف أكثر من الترجي!!!

من الصعب تقديم أرقام دقيقة حول قيمة الصفقات في الملاعب التونسية لأن الفرق تخفي أرقام معاملاتها كما أن بعض الصفقات لا يمكن تقييمها بشكل دقيق بحكم أن هناك عمليّات تبادل وإعارة لاعبين تجعل من قيمة أي لاعب غير دقيقة كما أن عددا من الفرق تستثمر علاقاتها بالشركات الكبرى لتوفير عائدات إشهار وتقحمها في قيمة الصفقة مثلما حصل في صفقة لاعبي الترجي الجرجيسي مشارك وجاب الله وغيرهما.

فالأرقام في الملاعب التونسية يمكن الحصول عليها ولكن بعد استصدار حكم قضائي في إطار ما يعرف بالنفاذ إلى المعلومة وهذا الأمر لا يهم الملاعب التونسية لوحدها بل يشمل عديد البطولات الأخرى منها البطولات الأوروبية حيث تبقى بعض الأرقام سريّة إلى جانب إخفاء مجموعة من المعطيات الأخرى التي تهمّ مناب الوكلاء وغير ذلك. ويمكن القول أن ما قام به الملعب القابسي يعدّ سابقة عندما نشر نسخة من عقد انتقال مدافعه أيمن محمود إلى الترجي الرياضي ليرفع اللبس عن الملفّ ويقدّم معطيات ثابتة جعلت الجميع يتوقف عن النقد والتجريح.


أندية الرابطة 2 تحت مجهر ««الصحافة اليوم»

المجموعة الأولى: «مجموعة الموت» بكل المقاييس

تعطى يوم السبت القادم إشارة انطلاق بطولة الرابطة 2 التي ستكون كعادتها مليئة بالتشويق والحماس والغموض. وأوّل ملاحظة يمكن إبرازها عند إلقاء نظرة على تركيبة المجموعتين, هي عدم توازنها فالمجموعة الأولى ستكون نارية ويمكن إطلاق تسمية مجموعة الموت عليها. فالصراع سيكون مفتوحا وعلى أشده بين 4 فرق على الأقل مع إمكانية مزاحمتها من فريقين آخرين. فريقان من المجموعة الأولى نزلا من الرابطة 1 وسيعملان على العودة السريعة (الترجي الجرجيسي وأولمبيك مدنين) وفريقان آخران انتميا منذ موسمين للرابطة 1 ولم يسعفهما الحظ للعودة في الموسم الماضي (مستقبل المرسى والأولمبي الباجي). فكيف تبدو حظوظ مختلف الفرق في الموسم 2018-2019 ؟

عرض النتائج 22 إلى 28 من أصل 660

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >