الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



أشرف بن صالحة (رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم المصغرة «ميني فوت»):

نجاحنا في تنظيم المونديال ثمرة مجهودات جماعية وتعاون متين مع الوزارة

انقضى شهر على احتضان بلادنا مونديال كرة القدم المصغرة الذي تميز بنجاح كبير على جميع المستويات منها بالخصوص التنظيم ونتائج المنتخب الوطني .هذا الاخير ورغم حداثة اللعبة في بلادنا احتل المرتبة الخامسة من 24 منتخبا وهو ترتيب شد الاهتمام واشاد به المسؤولون الدوليون الذين كانوا على عين المكان منهم رئيس الاتحاد الدولي ورؤساء الاتحادات القارية ورؤساء منتخبات الدول المشاركة وكذلك الفنيون الاجانب من مدربين وحكام واعلاميين .لكن يبدو ان نجاح تونس في تنظيم هذا الحدث العالمي قد يدخل التاريخ دون التنويه به حيث لم يقع الى حد الان تكريم الجامعة التونسية التي استعدت لتنظيم الحدث في ظرف ثلاثة اسابيع فقط وكسبت الرهان و لم يقع تكريم المنتخب الوطني الخامس عالميا ؟؟؟ ما هو رأي رئيس الجامعة التونسية اشرف بن صالحة .. وماذا بعد المونديال ...وماهي المشاريع المستقبلية للجامعة ...ماذا ينتظر المنتخب الوطني في السنة المقبلة ?????.. حول هذه التساؤلات ومواضيع اخرى كان لنا الحوار التالي مع مهندس المونديال اشرف بن صالحة :


على هامش البطولة العربية للأصاغر

تونس تحرز الذهب وعن جدارة

توّج تركي الخليوي رئيس الاتحاد العربي لكرة اليد المنتخب التونسي لكرة اليد للناشئين بكأس البطولة العربية الـ 9 لمنتخبات الناشئين لكرة اليد التي اختتمت أول أمس بقاعة رعاية الشباب في جدة.جاء ذلك عقب فوز نسور تونس في المباراة النهائية على المنتخب المصري 23ـ20 في مباراة قادها السعوديان حسين الكعيبي ومحمد ملائكة لتحصل تونس على اللقب الثالث في تاريخها.

وحلّ المنتخب السعودي في المركز الثالث وتوج لاعبوه بالميداليات البرونزية بعد فوزه على منتخب عمان 25ـ23 في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع وحصل السعودي مازن عجلان على جائزة أفضل لاعب في المباراة، واحتل المنتخب العماني المركز الرابع، وحل العراق خامساً بعد فوزه 25ـ14 على المغرب الذي حل سادساً.


من أخبار المحترفين

الحرباوي أمام فرصة هامة ... في غياب تيودو رزيك


يوجد المهاجم حمدي الحرباوي في موقف جيّد من أجل قلب الأوضاع نهائيّا داخل فريق أندرلخت البلجيكي ذلك أن عقوبة المهاجم الأول في الفريق لوكاز تيودورزيك البولوني تمنح الفرصة للاعب المنتخب الوطني من أجل فرض نفسه خاصة وأن الفريق تنتظره عديد المواعيد الهامة بداية باستضافة فريق بايرن مونيخ في رابطة الأبطال وسط الأسبوع القادم ومقابلة رويال موسكرون الليلة إلى جانب خوض مقابلات فريقه في البطولة.

ويمكن للحرباوي، إن نجح خلال مقابلة اليوم مع فريقه، أن يجبر المدرّب الجديد على التعويل عليه خاصة وأن المقابلات التي شارك فيها الحرباري كان خلالها مستواه مرضيّا ونجح في تقديم أداء أفضل من قلب الهجوم الأساسي.


النادي الإفريقي ـ اتحاد بن قردان 2ـ1

فــــوز «عــــودة الــــروح»


بغاية مشتركة وواحدة وهي الفوز استهل النادي الإفريقي وضيفه اتحاد بن قردان المباراة، ومنذ البداية حاول كل طرف أخذ المبادرة الهجومية، فالإفريقي عول على حركية خليفة والحداد فيما اعتمد الضيوف على التمريرات الطويلة باتجاه قلب الهجوم الزغلامي، ولعب الفريقان ورقة الهجوم فالافريقي ورغم غياب خطة تكتيكية واضحة حاول إيجاد المنافذ وكاد يجد الحل عبر التسديدات حيث جرب العيفة حظه في الدقيقة العاشرة بعد تنفيذه مخالفة مباشرة تصدى لها الحارس بوفالغة، بالتوازي مع ذلك كاد بن مسعود في الدقيقة الثامنة يحدث الفارق بتصويبة قوية مباغتة أحسن الحارس الدخيلي في التعامل معها، وأتيحت فرصة أخرى للإفريقي في الدقيقة 12 بعد مخالفة جانبية نفذها العابدي لكن أنابيلا لم يحسن التعامل مع الكرة رغم موقعه المناسب، واقترب خليفة مطلع الدقيقة 21 من إحداث الخطر بعد تمريرة محكمة من الحداد غير أن الدفاع تدخل بسرعة، بعد ذلك تبادل الفريقان الهجومات دون خطورة فعلية خاصة بسبب قلة التركيز وغياب الحلول خاصة من جانب الإفريقي الذي كان عاجزا عن فرض أسلوب لعبه أو التعامل مع الهجومات الخطيرة للاتحاد، ليقترب الرادوي في الدقيقة 40 من إحداث الفارق بعد تسديدة قوية ومؤطرة انهالت على العارضة، قبل أن يرد أنابيلا بعد دقيقة واحدة بتصويبة قوية أبعدها الحارس بصعوبة إلى الركنية، متاعب دفاع الإفريقي تأكدت قبل دقيقة واحدة من نهاية الفترة الأولى حيث تمكن الزغلامي من استغلال تمريرة لوالوا وسوء تمركز المدافع أبوكو ليسبق الحارس الدخيلي ويرفع به الكرة التي ولجت الشباك، غير أن رد الإفريقي لم يتأخر كثيرا ففي الدقيقة 45 توصل الدراجي إلى تعديل النتيجة وإعادة الأمور إلى نصابها بعد تمريرة محكمة من خليفة وضربة رأسية غالط بها الحارس بوفالغة، وأنهى الحداد الشوط بمخالفة مباشرة مرت جانبية بقليل.


الاتحاد المنستيري ـ النادي البنزرتي 1ـ1

تكافؤ وتعادل منطقي

رغم أن حجم الانتظارات من اللقاء كان مرتفعا بحكم قيمة الفريقين فإن المحاولات الجدية غابت وانحصر اللعب في وسط الميدان حيث طغت الحسابات التكتيكية على الأداء العام ولم ينجح أي طرف في الوصول الى مرمى منافسه، وأتيحت أبرز فرصة في الشوط الأول للنادي البنزرتي عندما صوّب الجلاصي في الدقيقة 17 كرة من خارج منطقة الجزاء أبعدها الحارس البديري بصعوبة، قبل أن يردّ سيسي بنفس الطريقة لكن كرته جانبت المرمى في الدقيقة 25، ولم يستغل السيفي في الدقيقة 30 التمهيد الرأسي للكابو حيث نجح الرصايصي في التغطية ليتدخل الحارس الثامري في الوقت المناسب، وأمام الضغط الذي فرضه المحليون سعى زملاء السعيداني للاستفادة من المساحات الشاغرة لكنهم وجدوا صعوبات في الأمتار الأخيرة.


الشبيبة القيروانية ـ النجم الساحلي 1ـ0

الشبيبة «تنتعش» ومتاعب النجم تتواصل


لم يرتق الشوط الأول الى مستوى الانتظارات بسبب كثرة الحسابات التكتيكية وتخوف الفريقين من النتيجة الأمر الذي جعل اللعب ينحصر في وسط الميدان فضلا عن كثرة التقطعات وتوقف اللعب في أكثر من مناسبة، ورغم أن الضيوف حاولوا المسك بزمام الأمور من خلال التدرج بطريقة سليمة من الدفاع الى الهجوم فانهم لم يجدوا الحلول بسبب الانتشار المحكم للمحليين من جهة وضعف التنشيط الهجومي من جهة أخرى، في حين لعب أبناء المدرب جلال القادري بكل ذكاء ونجحوا في تأمين مناطقهم الخلفية وركّزوا على أخطاء المنافس وكادت هذه الطريقة أن تؤتي أكلها في مطلع الدقيقة 31 عندما استغل العماري كرة مرتدة وراوغ كوناتي ليجد نفسه في موقع مناسب للتهديف لكن تسديدته لم تشكل خطورة على الحارس أيمن المثلوثي الذي أبعد الكرة الى الركنية، وانتظرنا الدقيقة 42 لنسجل أول فرصة للضيوف عندما توغل مرعي على الجهة اليمنى ووزع باتجاه الصفاقسي لكن بوشنيبة كان الأسرع وحول الكرة للركنية التي كادت أن تأتي بالجديد لكن التسديدة الرأسية للبدوي مرت عالية.


على هامش التعادل الثالث في باردو

هل أخطأ الكوكي في تقدير حجم قدرات فريقه؟؟

مرة أخرى يكتفي الملعب التونسي بالتعادل على ملعبه، حيث اكتفى باقتسام نقطتي التعادل مع ضيفه مستقبل قابس، وهو التعادل الثالث له منذ بداية الموسم أمام جماهيره، وبلغة الأرقام أضاع ست نقاط كاملة كانت ستجعله مؤقتا في الصدارة إلى جانب الترجي الرياضي، الفريق خاض أربع مقابلات كمضيف تعادل في ثلاث مناسبات ولم يفز سوى في مباراة وحيدة كانت ضد الترجي الجرجيسي، في المقابلس فإن الفوزين الآخرين تحققا خارج الديار ضد النادي الإفريقي ثم اتحاد بن قردان، وفي المحصلة حصد الملعب التونسي في ثماني مقابلات 12 نقطة جعلته يحتل المركز الثامن وربما يتراجع في الترتيب بما أن بعض الفرق تنقصها عدة مباريات مؤجلة، فهل يمكن القول أن النتائج التي تحققت إلى حد الآن تبدو متطابقة مع حجم الطموحات والأهداف المرسومة قبيل بداية الموسم، وهل هي تتماشى مع ثراء الرصيد البشري المتوفر حاليا؟؟

عرض النتائج 36 إلى 42 من أصل 15428

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >