الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



الاطلالة الأولى لفوزي البنزرتي من وجهة نظر المدرب لسعد الدريدي

وجــهـــان للــمنتخب الوطني.. والأداء فـــوق المــــتــوسط


في أول مباراة باشراف المدرب فوزي البنزرتي، نجح المنتخب الوطني في تحقيق فوز منطقي على حساب نظيره السوازيلاندي بثنائية نظيفة عزّزت موقعه في صدارة مجموعته في تصفيات كأس افريقيا 2019 ليضرب المدرب الجديد ـ القديم لـ«نسور قرطاج» عصفورين بحجر واحدة بحكم تزامن انطلاقته مع انتصار هو الأول له في تجربته الثالثة، وفي تقييمه للاطلالة الأولى للبنزرتي على رأس المنتخب الوطني قال المدرب لسعد الدريدي:«ظهر المنتخب الوطني ضد نظيره السوازيلاندي بوجهين حيث قدّم أداء مثاليا خلال الفترة الأولى التي عرفت تسجيل هدفي الانتصار بعد سيطرة كلية على مجريات اللعب وهيمنة على المنافس في مناطقه قبل أن يتراجع النسق خلال الشوط الثاني اذ سعى اللاعبون الى مجاراة المباراة ويبدو أن ذلك عائد الى الارهاق وكذلك الاطمئنان على الفوز بأقل مجهود ممكن، ولابد من الاشارة الى أن ضعف مستوى المنتخب السوازيلاندي لا يمكن أن يعطينا حكما قطعيا حول جاهزية عناصرنا الوطنية».


الصّرارفي نجم مقابلة تونس ـ سوازيلندا

الطريق إلى «النسور» يمرّ عبر «نيس الفرنسي»


رغم أن بداية مقابلة سوازيلندا ـ تونس يوم الأحد الماضي كانت الأفضل فإن الدقائق الأخيرة من هذا الموعد هي التي جلبت الاهتمام أكثر فأكثر من قبل الجمهور الرياضي. وهو اهتمام صنعه اللاعب بسّام الصرارفي الذي استغل دقائق المقابلة القليلة التي لعبها من أجل فرض نفسه كواحد من اهم العناصر خلال هذا الموعد. وفي الواقع فإن الصرارفي فعل خلال هذه المدّة الوجيزة أضعاف ما فعله خلال مسيرته الدولية على قصرها فنجم النادي الإفريقي سابقا ونيس الفرنسي حاليا حصل على ضربة جزاء وانفرد في مناسبة بالحارس وربح الحوارات الثنائية فأشعل الدقائق الأخيرة وأنهى الرتابة التي سيطرت على شوط المقابلة الثاني.

دقائق قليلة أحرجت المدرّب فوزي البنزرتي بسبب عدم تعويله على الصرارفي منذ البداية وجعلته في مرمى الانتقادات سريعا بعد الدخول القوي من الصرارفي ما غيّر بالاهتمام النتيجة إلى طريقة التعامل مع اللاعب.


إنجاز تاريخي

مالك الجزيري يدخل نادي العمالقة في التصنيف الزوجي


حقق اللاعب التونسي مالك الجزيري إنجازاً تاريخياً في بطولة أمريكا المفتوحة للتنس إحدى البطولات الأربع الكبرى، بعد بلوغه الدور نصف النهائي بمنافسات الزوجي.

وحقق الجزيري قفزة مدوية في التصنيف العالمي للزوجي، حيث تقدم 236 مركزاً بفضل تأهله للمربع الذهبي بمنافسات البطولة الأمريكية. ودخل اللاعب التونسي نادي المائة لأفضل 100 لاعب، حيث يحتل المرتبة الـ99 عالمياً في التصنيف الجديد، محققاً إنجازاً كبيراً في مشواره بعالم الكرة الصفراء.

الجزيري تخطى عقبة دور الثمانية بعد الإطاحة بالثنائي البريطاني جامي موراي والبرازيلي برونو سواريز بمجموعتين دون رد بنتيجة 7ـ5 و 6ـ4، ليبلغ الدور نصف النهائي، ويودع البطولة على يد الثنائي البولندي لوكاس كوبو والبرازيلي مارسيلو ميلو بالهزيمة بمجموعتين مقابل واحدة بواقع 6ـ7 و 6ـ3 وأما على مستوى التصنيف الفردي، فقد تراجع اللاعب التونسي 4 مراكز دفعة واحدة ليحتل المركز الـ63 عالمياً في التصنيف الجديد، بعد خروجه المبكر من منافسات الفردي على ملاعب فلاشينغ ميدوز.


كرول مصرّ على استعادته

هل تنجح إدارة الصفاقسي في اقناع الترجي بتسريح منصر؟


يصرّ مدرّب النادي الصفاقسي رود كرول على استعادة اللاعب محمد علي نصر رغم التعزيزات التي عرفها وسط ميدان الصفاقسي خلال هذا الصيف.

ويرى الهولندي أن قدرة منصر على القيام بالدورين الدفاعي والهجومي تجعله مؤثّرا في خطط الفريق خلال المرحلة القادمة خاصة وأن الصفاقسي يعاني من مشاكل بالجملة على مستوى التنشيط الهجومي.

ورغم اقتناع إدارة الصفاقسي بأن عودة منصر ستكون مفيدة للفريق الذي يفتقد إلى «الكوادر» فإن الإشكال يهمّ موقف الترجي الرياضي من تسريح اللاعب خاصة وأن الترجي انتدب منصر مقابل مبلغ مالي مهمّ قبل موسمين من الان.


بطولة العالم للأكابر بايطاليا من 12 الى 30 سبتمبر

المنتخب التونسي يستهل مشاركته اليوم بملاقاة الكامرون

تعطى اليوم بايطاليا وبلغاريا إشارة انطلاق النسخة التاسعة عشرة لبطولة العالم حيث تقام لقاءات المجموعة الأولى والثالثة بايطاليا والثانية والرابعة ببلغاريا، ويسجل المنتخب التونسي مشاركته العاشرة في المونديال،حيث يتواجد في المجموعة الثالثة التي تخوض مبارياتها في مدينة باري الإيطالية ويستهل مشاركته مساء اليوم بملاقاة المنتخب الكامروني على أن يتبارى يوم الجمعة القادم ضد روسيا ثم يتبارى ضد صربيا يوم السبت القادم ويجري لقاءه الرابع ضد استراليا يوم 17سبتمبر ثم يلاقي المنتخب الامريكي يوم 18سبتمبر .

خلال مشاركته العاشرة يسعى المنتخب التونسي إلى إعادة انجاز دورة 2006 حيث تمكن من المرور لأول مرة إلى الدور الثاني ،ويراهن زملاء الياس القرامصلي على لقاء اليوم ضد الكاميرون لتسجيل بداية موفقة وتأكيدها بصفة خاصة ضد المنتخب الاسترالي الذي يبقى في المتناول خاصة في ظل صعوبة المهمة ضد صربيا وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية ،والمنتخب التونسي قادر على الحلول في المركز الرابع والترشح إلى الدور الثاني هذا بالطبع شريطة التحلي بالتركيز الذهني والبدني ،و فضلا عن خبرة بعض العناصر على غرار القاضي والمرابط والقرامصلي يعول المنتخب التونسي على قدرة العناصر الشابة على احداث المفاجأة والظهور بوجه مشرف على غرار علي بنقي وعلى تأكيد خالد بن سليمان وحمزة نقة لحسن استعدادهما ،ورغم الغياب المؤثر لاسماعيل معلى يبدو منتخبنا قادرا على تجاوز ذلك بحكم انتعاشة بن عثمان والقرامصلي و إمكانية التعويل على حمزة نقة في المركز الرابع.


دورة بولونيا الدولية

تتويج دولي آخر في رصيد مروى العامري


واصلت بطلتنا العالمية مروى العامري حصد التتويجات على الصعيد العالمي منذ بداية السنة الحالية مضيفة ميدالية فضية جديدة إلى رصيدها الزاخر.

ونالت بطلة المصارعة التونسية ميدالية فضية في منافسات وزن 59 كلغ ضمن دورة بولونيا الدولية المخصصة لعمالقة المصارعة النسائية في العالم بمشاركة منتخبات ثلاثين دولة من أمريكا و أوروبا و آسيا بالإضافة إلى مروى العامري المصارعة الإفريقية والعربية الوحيدة الحاضرة ضمن عمالقة اللعبة.

وتمكنت العامري من تحقيق هذا الإنجاز والترشح للدور النهائي بعد سلسلة من الإنتصارات وترشحها للدور نصف النهائي على حساب النرويجية صوفا ثم إلى الدور النهائي بتفوقها على الصينية باو, قبل انقيادها إلى الهزيمة بصعوبة وبفارق نقطة واحدة أمام الروسية ليباتوفا.




متى ستؤمنون بموهبة الصرارفي ... والتردد يقبر النوايا الحسنة؟!!


صراحة فاجأني وخذلني فوزي البنزرتي في سوازيلندا.. فهذا الفني يقول دوما عن نفسه أنه جريء ومغامر وقد انتظرت مثلما انتظر الكثيرون أن تشهد التشكيلة الأساسية بعض التحويرات لعدة اعتبارات اهمها أن بعض الاسماء المدعوة خيّبت الظن والامال في المونديال وهي لا تمر حاليا بفترة طيبة. وفي المقابل ثمة عناصر ووجوه تنتظر فرصتها منذ فترة ... ولكن البنزرتي خشي المجازفة وتغلب عليه التردّد فجعله لا يجرأ على التغيير!!! وحتى عندما اهتز اداء بعض اللاعبين ... حتى عندما ظهر جليا تواضع مردود ودرجة استعداد بعض الاسماء لم يحرك البنزرتي ساكنا... ومن ثمة فإن التغييرات لم تكن في محلها من حيث التوقيت.

وقد لا نبالغ بالقول أن الإطار الفني ظلم الصرارفي والجبالي و«الروج»!!! ولا نفهم صراحة متى سيؤمن الممرنون بموهبة الصرارفي... ومتى سيحصل اللاعب على فرصة كاملة... فضمّه في سوازيلندا في ذاك التوقيت «إهانة» وهو الذي كان أحق من البدري باللعب كأساسي!!! وليعلم البنزرتي أن الإهمال يقتل أي موهبة مهما كانت كبيرة وفذّة وأن الممرن «الكبير» والذي لا يخاف ولا يتردّد هو ذاك الشجاع الذي يتخذ القرارات الجريئة عندما يتردّد الاخرون ويخشون التغيير...

عرض النتائج 57 إلى 63 من أصل 654

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >