الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

فكر وإبداع





الرديف تستقبل أيام قرطاج للفن المعاصر


في اطار أيام قرطاج للفن المعاصر وضمن قسمها الجهوي، احتضنت مدينة الرديف وتحديدا فضاء «الايكونوما» اعمال الفنانين المشاركين ضمن فن الاماكن القاحلة والصناعية وذلك في أواسط الاسبوع المنقضي وتحديدا من 12 الى 14 جويلية الجاري وذلك بمشاركة اربعة فنانين قدموا ترشحاتهم للجنة الاختيار، ضمن الهيئة المنظمة لايام قرطاج للفن المعاصر، وهم كل من ليلي الركباني وعائدة الكشو وجيهان بن شيخة ومحمد نور مهدي.

كما شارك ضمن البرنامج الموازي عدد اخر من فناني الرديف وولاية قفصة نذكر من بينهم الفوتوغرافي محمد العلايمي الذي يعدّ ومن خلال عدسته وارشيفه الفوتوغرافي احد حراس ذاكرة الجهة. وكذلك فاطمة الزموري وهي من نساء الرديف المقيمات بفرنسا والتي قدمت عملا انشائيا يستحضر طوبوغرافيا ذاكرة الرديف قبل اكتشاف الفسفاط وقدوم المستكشف الفرنسي فيليب توماس وتأتي هذه الطوبوغرافيا لتأكيد وجود حياة ومجتمع بالجهة قبل الفسفاط.

الفنانة والنساجة هدى رجب عضو هيئة الملتقى هي من قامت بتنسيق وتأمين هذا الحدث الفني بالرديف، والذي تم من خلاله تقديم تنصيبات واعمال انشائية متفاعلة مع خصوصية الفضاء بالجهة والتي تتميز بوجود اماكن مهجورة تعود الى الحقبة الذهبية لانتاج الفسفاط. الرديف كانت المحطة الثانية من القسم الجهوي لايام قرطاج للفن المعاصر بعد الحمامات حيث شهد المركز الثقافي الدولي هناك افتتاح التظاهرة بمعرض لفن التنصيبات وذلك بتاريخ يوم 30 جوان المنقضي. أما المحطة القادمة فستكون بالقيروان وذلك في الفترة المتراوحة من 28 الى 30 جويلية في فن الغرافيك.