الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

فكر وإبداع



انطلاق الدورة الثامنة لملتقى الخزف الدولي:

سبعة عشر خزافا عالميا يهبون أعمالهم للمركز



انطلقت امس الأربعاء فعاليات الملتقى الدولي للخزف في دورته الثامنة والذي ينظمه منذ 2011 المركز الوطني للخزف وهو بيت الخزاف قاسم الجليزي الذي تعود كنيته إلى حرفته التي يذكر أنه أول من صنع مربعات الجليز وأصبغ عليها ألوانا وأشكالا مختلفة.

يشارك في هذه التظاهرة التي تتواصل أشغالها إلى 8 سبتمبر سبعة عشر مختصا في فن الخزف جاؤوا من أربع عشرة دولة نذكر منها العراق واسبانيا وإيطاليا والبرتغال ومصر والسودان وتركيا وأنقلترا وكرواتيا وجورجيا ... وتنطلق أعمال الورشات عشية هذا اليوم وتتواصل على امتداد عشرة أيام تتوج بمعرض يضم ما تفنن الخزافون في إنجازه كل بتقنياته وخلطته الخاصة التي من شأنها أن تثري الملتقى وتعمل على تطوير الساحة الفنية الخزفية، ويعتبر هذا الموعد فرصة للفنانين التونسيين ليحتكوا بتجارب أوروبية وآسيوية وإفريقية.

من سنة إلى أخرى تسعى هيئة تنظيم هذا الملتقى الذي تدعمه وزارة الشؤون الثقافية إلى تشريك أفضل الخزافين والنحاتين ذائعي الصيت في العالم لتأثيث فعالياته وكذلك للتعريف بالمواقع الأثرية والمتاحف التونسية من خلال دعوتهم لزيارات ميدانية ينظمها يستلهم منها بعض الفنانين أعمالهم التي يهبونها في اختتام التظاهرة للمركز لتشكل نواة لمتحف فني معاصر للخزف باعتباره الحلم أو الهدف الذي يسعى المركز لتحقيقه.

وعلى امتداد أيام الملتقى يكون المركز الوطني للخزف سيدي قاسم الجليزي مفتوحا أمام الطلبة والمولعين بفن الخزف في تونس لمتابعة الورشات وحضور تشكل الأعمال الفنية المحترفة للمشاركين العالمين بكامل مراحلها على غرار الحرق والطلاء والتزويق وغيرها.

 

 


ناجية