الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

ثقافة



الشاعر المصري رفعت سلام يتوّج بجائزة أبو القاسم الشابي لسنة 2018

نالها عن ترجمته للأعمال الكاملة لـ «ولت وايتمان»


إنتظم مساء الجمعة 04 ديسمبر الجاري لقاء إحتفائي بأحد نزل العاصمة خصّص للإعلان عن الفائز بجائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الـ31.

وفي شراكة بين وزارة الشؤون الثقافية والبنك التونسي، مؤسس هذه الجائزة التي كانت تخصص للشعر ثم أصبحت تمنح لبقية الأجناس الأدبية الاخرى بالتداول وقد خصصت جائزة هذه السنة لترجمة الشعر.

لقاء مع الكاتب والناقد جلول عزّونة
بيت الرواية بمدينة الثقافة

رحلة روائية لا تنتهي...


ضمن برمجة بيت الرواية المتعلقة باللقاءات الخاصة، كان الموعد يوم الجمعة 04 جانفي 2019 مع الكاتب والناقد الأدبي جلول عزّونة بقاعة صوفي القلّي، للحديث عن محطات من الرواية التونسية، واقعها وآفاقها، وأزمة الإبداع والرقابة مع الإشارة إلى أبرز الحركات الأدبية في الساحة الثقافية التونسية ودورها في تطوّر فنّ الرواية وفنّ السرد عموما.


هكذا أرى

بين سنة تمضي... وسنة تجيء!

بقلم: محمد مصمولي

الإهداء:

الى روح نزار قباني الذي قال:«للوطن دموع يريد أن يَقُولَهَا لي، وأنا لديّ دموع أريد أنْ أسكبها على صدره...!»

... بطيئة... هي... الكتابة عندما يريد الكاتب أن يعبّر عن موقفه من سنة تمضي... وأخرى يحلّ ركبها فجأة ولا يكاد يعرف الوجهة التي ستدفعها اليها رياح المصادفات نحو شاطئ السلامة أو الربع الخالي.


جذور وأعلام الفكر الإصلاحي بتونس الحلقة 21

الحبيب بورقيبة ... الزعيم والمصلح/المفترى عليه


بقلم جعفر محمود الأكحل

* مولده ونشأته:

ولد الحبيب بورقيبة بمدينة المنستير يوم 3 أوت 1903 وهو أصغر إخوته من أسرة متوسطة. والده يعمل ضابطا بعسكر الباي وقع تجنيده غصبا عنه من طرف أعوان حملة زروق سنة 1865 على المنستير وعّدة مدن وقرى الساحل انتقاما منهم لمساندتهم لثورة على بن غذاهم سنة 1964.


تلوينات

في أزمة أبكار الأفكار أم في أزمة الورق؟

إنّ ما تعيشه تونس هذه الأيام من أزمة في الورق المستورد، تُهدّدُ بعدم صدور الجرائد التونسية التي تضرّرت من تراجع قيمة الدينار التونسي أمام الأورو يدفعنا إلى التساؤل عن الخلفيات الحضارية لتلك التبعية الفكرية والصناعية المستمرّة منذ قرون للآخر المتقدّم حضاريا وثقافيا.

ذلك أنّ ما لم ينتبه إليه العرب منذ دخولهم في سبات حضاري عميق هو أنّ أوّلَ أمْرٍ إلهيّ نزل إليهم في القرآن الكريم كان يدعوهم إلى القراءة، ممّا سينقلهم من عصر المشافهة إلى عصر الكتابة، خاصة أنّ التقاءهم سيكون عند كتاب مقدّس ما انفكّ يدعوهم إلى عدم الاقتصار عليه، طالما أنّه يُحفّزهم على الانطلاق بعيدا في قراءة كتاب الوجود وإدراك قوانينه المُسيّرة له، بهدف السيطرة على عوالمه باستعمال العقل النظري والتجريبي والناقد والمُسائل باستمرار، وما يُنتجه من علوم قادرة على تغيير واقعه نحو الأفضل.




الفنان المسرحي الجزائري سيد أحمد أقومي يكتب رسالة اليوم العربي للمسرح


يصادف يوم 10 جانفي من كل سنة الاحتفال باليوم العربي للمسرح و الذي تتلى فيه رسالة اليوم العربي للمسرح في افتتاح مهرجان الهيئة العربية للمسرح الذي يقام هذه السنة بالقاهرة و قد كتب رسالة سنة 2019 الفنان المسرحي الجزائري سيد أحمد أقومي و جاء فيها :

حين كان التاريخ دجلا، أردت أن أعتلي الخشبة لأقول الحقيقة. لم يكن المسرح بالنسبة لي قناعة فكرية فقط، بل كان إيمانا يلامس الروح، كنت أحمل جمرة المسرح بغبطةِ وفرحِ من يحمل أغلى «كوهينور»(KOHINOOR) (ماسة) في العالم، المسرح عندي درب سري مدهش قادني إلى ماهيتي، إلى كينونتي الحقيقية؛ لم أكن أمثل، كلا أبدا، كنت أعيش، أعيش أسئلتي، عزلتي، حيرتي، دهشتي، تمردي، ثورتي، عذاباتي، فرحي، انسانيتي، كنت أنهمر على الخشبة بكل كياني وكان المسرح هو الخلاص.

«أدب الغزل ومشاهد الإثارة في الحضارة العراقية القديمة» لحكمت بشير الأسود:
في مكتبة الصحافة

عن فنون الحبّ في العراق القديم


«هي: تعال هنا،أريد أن أحضن كما يملي عليّ قلبي

دعنا ننجز العمل حبيبي، لا ننام كلّ الليل

دع كلانا على السرير نكون في مزاج فرح

هي له: تعال (نمضي) معا..مع الجاذبيّة

احرق رغبتك إلى الذروة معي

هو لها: خذي بقدر ما ترغبين، بحجم كلّ الكرم».

الإبيات المذكورة أعلاه ليست مقطعا من نشيد الإنشاد التوراتي ، بل هي قصيدة حب ملكية وردت في كتاب حكمت بشير الأسد «أدب الغزل ومشاهد الإثارة في الحضارة العراقيّة القديمة» الصادر عن دار المدى.

عرض النتائج 43 إلى 49 من أصل 676

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >