الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

ثقافة



الدورة التأسيسية لمهرجان الفن المعاصر التونسي بباريس:

عرض لآخر انتاجات المسرح الوطني وبحث في وضعية الفنان الراهنة


تحتضن باريس عاصمة الأنوار فعاليات الدورة التأسيسية لمهرجان الفن المعاصر التونسي وهي تظاهرة جديدة من تنظيم مجموعة من المنظمات والجمعيات الثقافية والفنية التونسية .تنطلق عروض الدورة الأولى بداية من يوم الثلاثاء 11 سبتمبر حيث تجمع بين عدد من الفنون من بينها الموسيقى والرقص والمسرح والفنون التشكيلية والسينما... وتتواصل أشغال المهرجان إلى غاية يوم الأحد 16 من نفس الشهر.

تتوزع العروض على امتداد أيام المهرجان بفضاءات ثقافية متنوعة بمدينة باريس ويشارك فيها أكثر من ثلاثين فنانا في ميادين مختلفة لعرض آخر انتاجاتهم الفنية. تفتتح التظاهرة بمعرض جماعي للفنون التشكيلية يشارك فيه عدد هام من الرسامين التونسيين من بينهم بوجمعة بالعيفة وبسمة هلال وليليا القولي ومريم الفرشيشي وهدى غربال ووديع المهيري.. ..


إختتام فعاليات الملتقى العربي للتراث بقفصة

ندوة فكريّة حول اللباس ومرجعية الهوية..


اختتمت مساء السبت 02 سبتمبر الجاري فعاليات الدورة الثانية للملتقى العربي للتراث الشعبي بقفصة الذي تواصل على مدى ثلاثة أيام وأشرفت على تنظيمه الجمعية التونسية للثقافة الشعبية بالتعاون مع وزارة الشؤون الثقافية وعديد الهياكل المحلية بقفصة.

وفي اليوم الإختتامي (السبت) إحتضنت دار لونقو بالمدينة العتيقة بقفصة ندوة علميّة حول اللباس التقليدي. وقد أشرفت الباحثة والدكتورة نور الهدى باديس من تونس على جلستها الأولى التي قدم خلالها الباحث في التراث حفناوي عمايرية «خصوصية اللباس التقليدي بجهة قفصة»، وبين أنّ خصائصه مرتبطة بعديد العوائد لثقافات قديمة بالجهة وتتداخل في طياته عديد الأبعاد الأخرى، وفي نفس الجلسة قدّم الباحث الدكتور إدريس جرادات من فلسطين مداخلة حول اللباس التقليدي الفلسطيني، وقد بيّن أن هذا اللباس تعرّض لعملية سطو من قبل العدو الإسرائيلي ونسب جزءا منه إليه في عديد المحافل. وبيّن أيضا أن اللباس التقليدي الفلسطيني يترجم الأبعاد الخاص بالهوية وروافدها التي تعود الى تفاصيل اليومي والمتوزّع على عديد الثقافات الأخرى بما في ذلك الاحتفال والمأكل والسفر.


نور مهنا بالمسرح الأثري بقرطاج

الصوت الجميل...لا يكفي!


بمناسبة مرور 26 سنة على إنبعاثه نظم الحرس الوطني سهرة فنية أحياها الفنان السوري نور مهنا بقيادة الأستاذ نعمان الشعري وذلك بفضاء المسرح الأثري بقرطاج في سهرة السبت 02 سبتمبر، ومجددا يسجل الجمهور حضوره بكثافة في عرض هذا الفنان الذي عرف منذ سنوات طويلة وإشتهر بإعادته أغنية الفنانة الراحلة سعاد محمد «وحشتني» وتمكن إبن مدينة حلب من إكتساب شهرة واسعة على النطاق العربي لما يتميز به من قدرة على الأداء وخاصة للأغاني الطربية التي بدأنا نفتقدها على الساحة الفنية العربية بشكل عام.

في مكتبة «الصحافة اليوم»
رواية «جهاد ناعم» للكاتب محمد عيسى المؤدب

رحلة شاب من «الحرقة» إلى «الإرهاب»


تصدر خلال الأيام القليلة القادمة رواية «جهاد ناعم» لكاتبها محمد عيسى المؤدب في طبعة ثانية عن دار زينب للنشر والتوزيع.. هذا العمل الروائي كان قد توج بجائزة كومار الذهبي لسنة 2017 قسم الإصدارات الأدبية باللغة العربية وهو عبارة عن مشروع أدبي تمتزج فيه مختلف ألوان الكتابة وأشكالها يحملنا من خلاله مؤلفه في رحلة مشوقة لمتابعة تفاصيل ما أقدم عليه بطل الرواية «نضال فتح الله» من مخاطر لتحسين ظروف عيشه الصعبة لكن قلة وعيه ودرايته بما ينتظره بعد أن اتخذ من «الحرقة» طريقة لمغادرة البلاد ومن ثم الارتماء في أحضان الإرهاب جعل منه شخصا آخر يتحول من محب للحياة كله أمل في مستقبل أفضل إلى خائن وطن متورط في مجموعة من الجرائم المختلفة من بينها الإرهاب وتهريب الآثار والعنف والتخريب..


بمجموعة من العروض والتكريمات:

مركز الفنون الدراميّة والركحية بتطاوين يفتتح موسمه الثقافي


ينظم مركز الفنون الدراميّة والركحية بتطاوين الذي تم إحداثه في مارس 2018 ويديره المسرحي علي اليحياوي، احتفالية مسرحية متنوعة إيذانا بافتتاح نشاطه للموسم الثقافي الجديد.

وتجمع هذه الاحتفاليّة التي تنتظم أيام 6 و7 و8 سبتمبر بفضاء المركب الثقافي بتطاوين مقر نشاط المركز مؤقتا، مجموعة من العروض والتجليات المسرحيّة والفنّية وورشات تكوينية وتكريمات.

وفى هذا الإطار يكرم المركز يوم السبت 8 سبتمبر ثلة من رواد الحركة المسرحية بتطاوين ممن كان لهم الدور البارز في رسم ملامح وعلامات هذه التجربة بالجهة، على غرار الفنانين المسرحيين حسين المحنوش وحسن الغرياني والأزهر بوطبّة وعلي دب والأستاذ علي الرباع وكل من الدكتور محمد عبازة والدكتور بوبكر الخلوج في لمسة وفاء وعرفان بجميل وجليل الخدمات والتضحيات التي ساهمت مراكمة في تطوير وثراء التجربة المسرحية بتطاوين.


المشاركة التونسية في مهرجان الأردن للمسرح:

«فريدم هاوس» و «الرهوط» في المسابقة


في بداية شهر نوفمبر القادم، وتحديدا في الفترة الممتدة من 4 إلى 14، تنتظم الدورة الخامسة والعشرون لمهرجان الأردن للمسرح ومن المنتظر أن تشهد هذه الدورة مشاركات عربية لأحدث الأعمال المسرحية التي تطرح شواغل إنسانية وقضايا اجتماعية وسياسية راهنة تتنافس على الفوز بجوائز المهرجان.

في هذه الدورة الجديدة يكون المسرح التونسي حاضرا بعملين، الأول مسرحية «فريدم هاوس» للمخرج الشاذلي العرفاوي التي تتناول أحداثها قصة جنرال عسكري حاول القيام بانقلاب مبكر على النظام السياسي القائم لقطع الطريق أمام الطامعين في السلطة لكن مخططه انكشف وعاقبه ممثلو السلطة بعزله في مستشفى للأمراض النفسية واتهامه بالجنون. وهي مسرحية تتناول الواقع السياسي في تونس في شكل فانتازيا دون أن تشير بأصبع الاتهام لشخصيات بعينها.

«فريدم هاوس» يقوم بأدوارها كل من محمد حسين قريع وشاكرة رماح وعبد القادر بن سعيد ومنى التلمودي وشكيب الرمضاني، وقد شهد هذا العمل عرضه الأول ضمن فعاليات الدورة الأخيرة لأيام قرطاج المسرحية ثم في مهرجان المسرح العربي قبل أن تمضي في جولة بمختلف التظاهرات الثقافية آخرها مهرجان الحمامات الدولي.


استعدادا لافتتاح الموسم الثقافي الجديد:

خطة عمل جديدة للمركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بقبلي

انطلقت التحضيرات منذ فترة في مختلف الفضاءات الثقافية استعدادا لافتتاح الموسم الثقافي الجديد... وتتمثل هذه التحضيرات في إعادة تهيئة البنى التحتية لهذه الفضاءات ووضع برامج ثقافية تتضمن مجموعة من التظاهرات المتنوعة وذلك وفق استراتيجية عمل تتماشى مع خصوصية الفضاء ومحيطه...

«الصحافة اليوم» تحدثت مع المدير الفني للمركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بقبلي مكرم السنهوري الذي استعرض أهم النقاط المطروحة في استراتيجية عمل المركز بالجهة، مشيرا الى كونه فضاء ثقافيا أحدث خلال شهر مارس الفارط وقد تم بعثه من قبل وزارة الشؤون الثقافية وذلك تكريسا لحق كل مواطن في الفعل الثقافي في مختلف ولايات الجمهورية ومناطقها.

عرض النتائج 50 إلى 56 من أصل 309

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >