الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

ثقافة


اصدارات
مجلة «المصير» في عددها السادس

المغيبون والمنسيون في تاريخ الحركة الوطنية في ملف خاص


صدر العدد السادس صيف 2018 من مجلة «المصير» في سنتها الثانية وهي مجلة دورية فكرية وثقافية وأدبية جامعة وقد جاء هذا العدد الجديد حافلا كعادته بالمواد والموضوعات في شتى الأغراض الأدبية والثقافية والنصوص الشعرية والقصصية.

ومن المحتويات التي شملها عدد «المصير» الجديد ملف خاص تحت عنوان «المغيبون والمنسيون في تاريخ الحركة الوطنية».

ففي مستهل إفتتاحية العدد بإمضاء الدكتور خالد شوكات رئيس التحرير والمدير عن المجلة جاء فيها ما يلي: تخصص «المصير» ملف عددها السادس صيف 2018 للمغيبين والمنسيين في تاريخ الحركة الوطنية وهم فوق العد لأنهم كثيرون جدا ولكن نماذج من بينهم قد تساهم في تحقيق الغاية من الأمر، فإعادة كتابة تاريخنا الوطني يجب أن تبنى على قاعدة «العدل» فضلا عن كونها استحقاقا مستقبليا ومصيريا، فالأمة التي لا تحسن إعادة بناء صور ماضيها لن يكون بمقدورها مواجهة تحديات مستقبلها وعندما تفلح أمّة في تصحيح رؤيتها لما سبق حتما ستكون رؤيتها للقادم أكثر وضوحا ونجاعة.


ثلاثة أفلام تونسية في مهرجان «الجونة» السينمائي:

كوثر بن هنية تقدم فيلمين جديدين


يستضيف مهرجان «الجونة» السينمائي بمصر الذي تنعقد دورته الثانية من 20 إلى 28 سبتمبر القادم مجموعة من الأفلام الطويلة والقصيرة والوثائقية حديثة الإنتاج للمشاركة في أقسامه المختلفة والتي من أبرزها المسابقات الدولية ومشاريع الأفلام في مرحلة التطوير ومرحلة ما بعد الإنتاج.

وفي هذا الصدد علمنا أن تونس ستكون ممثلة بثلاثة أفلام هي «ولدي» روائي طويل لمحمد بن عطية و«الهدية» شريط قصير للطيفة دغري و«بطيخة الشيخ» لكوثر بن هنية.

وقد صرّح مدير المهرجان لإحدى الصحف المصرية أن اللجنة المكلفة بهذه الأقسام تلقت أكثر من خمسين مشروعا واجهت صعوبة في انتقاء الأفضل منها لأنها ذات جودة عالية وبناء على هذا تتوقع أن تشهد الدورة القادمة تنوعا وتميّزا عربيا على مستوى الطرح والجمالية التقنية والابتكار في الرؤية الفنية.


ماذا بقي من مهرجان قرطاج؟

مادة فنية متوسطة وغياب الاستثناء والإبهار


أسدل الستار مؤخرا على الدورة 54 من مهرجان قرطاج الدولي الذي قدمت إدارته برمجة حاولت أن تكون متكاملة بين العروض الفنية والفرجوية والعروض الخاصة بالأطفال، حيث خصّصت هذه الدورة 24 عرضا متنوعا تم عرضها على ركح المسرح الأثري بقرطاج في حين خصص فضاء مدار قرطاج لتكريم روح الفقيدة رجاء بن عمار من خلال تقديم العديد من العروض المسرحية.

«من قرطاج إلى إشبيلية» كان عنوان عرض افتتاح الدورة 54 من مهرجان قرطاج الدولي الذي أشرف عليه موسيقيا محمد الأسود بمشاركة كل من زياد غرسة ودرصاف الحمداني من تونس وعباس الريغي من الجزائر وغيرهم من الأصوات التي يمكن أن نستمع إليها في عروض أخرى أم أن هذا العرض كانت بدايته وخاتمته مهرجان قرطاج الدولي؟


ثلاثة أسئلة إلى الأديب عبد الجبار الشريف

المسؤولية الثقافية ملقاة اليوم على عاتق الإعلام العمومي


يُعد الأديب التونسي عبد الجبار الشريف من أكثر الكتاب التونسيين غزارة إنتاج أدبي، حيث أثرى المكتبة التونسية وعلى امتداد أربعة عقود بأكثر من ثلاثمائة كتاب موجهة لمختلف الشرائح العمرية خاصة للأطفال. أعدّ عشرات البرامج الإذاعية والتلفزية التي تهتمّ بالكتاب والترغيب في المطالعة. أحرز جوائز عربية عن بعض البرامج التي نجحت في تكريس علاقة جيدة بين المشاهد والكتاب، ونالت استحسان المثقفين والأولياء بالنسبة إلى البرامج التي تُعنى بتثقيف الناشئة باعتبارها عماد المستقبل.

هل أن واقع الكتاب في تونس يعيش أزمة قراءة أم إشكالات هيكلية؟

يعيش الكتاب الورقي اليوم وبصراحة سواء في الوطن العربي أو حتى في العالم الغربي المتقدم أزمة كبرى غير خافية، إلا أن ذلك لا يعني أن حضارة الكتاب أخذت في الاندثار لأن حضارة الكتاب ستظل صامدة أمام زحف الثقافة الرقمية وأمام الهجمة الشرسة لوسائل الاتصال الحديثة، وفي مقدمتها الانترنات، هذه الوسيلة التي أخذت بمجامع قلوب الناس والأجيال الجديدة خاصة التي يعمل الجميع وفي مقدمتهم الكتّاب وهم أهل القلم على جلبها إلى عالم الكتاب الورقي.


ضمن سلسلة «ابداعات عالمية»: «الأشياء التي تنادينا» مجموعة قصصيّة لخوان خوسيه ميّاس :

الحياة أسوأ من مطار فرانكفورت

ضمن سلسلة «ابداعات عالمية» التي تصدر كلّ شهرين عن المجلس الوطني للثقافة والفنون بدولة الكويت ، يعيدنا الإصدار الجديد ( يونيو 2018) إلى متعة الأدب العظيم . «الأشياء التي تنادينا» ، مجموعة قصصية ، كلّ قصّة تقريبا بثلاث صفحات ، للإسباني خوان خوسيه ميّاس ، ترجمة أحمد عبد اللطيف ، تقدّم إلينا منظورا غرائبيّا جديدا للحياة وتفاصيلها : «العالم أسوأ من المطار. العالم أسوأ من مطار فرانكفورت: كلّ اللافتات موجودة حتّى تتوه ، حتّى تأخذ رحلة غير رحلتك أو تظلّ معلّقا في متاهة الممرّات» (ص164).

نكتشف ونحن نقرأ قصص خوسيه ميّاس « أنّنا لا نقيم في الواقع بل نزوره» ، وهي جملة ترد على لسان البطل المتكلّم في إحدى قصصه والراغب في التشبّه بالجواسيس الذين لا يقيمون في الواقع ، بل يزورونه. زيارة الواقع ، هذه ، تجعلنا ننفتح على غرابته المدهشة ، غرابته الواقعية تماما .


جذور وأعلام الفكر الإصلاحي بتونس

الشيخ العلامة سالم بوحاجب رائد الاصلاح وملهم الاصلاحيين (1)


بقلم : جعفر محمود الأكحل

 

الحلقة 4:

• مولده ونشأته:

ولد الشيخ سالم بوحاجب بمدينة بنبلة من ولاية المنستير سنة (1244 هـ – 1827 م) وبها نشأ نشأة بسيطة تحت خمائل الزيتون بين أهله، حيث تعلم القرآن ومبادئ اللغة. وسرعان مابدت عليه علامات الفطنة والذكاء وبعد النظر والتطلع إلى ما هو أفضل. وكان والده من حفظة القرآن وهو من أسرة عريقة تنتمي إلى عرش سيدي مهذب من عروش صفاقس وتحديدا منطقة الصخيرة.

وسيدي مهذب نسبه شريف وشجرة نسبه ترفعه إلى إدريس الاكبر أي من سلالة أهل البيت.

وكان عمه قد سبقه بسنين طويلة إلى تونس الحاضرة وله مكانة علميّة حيث درس بالزيتونة وكان على صلة بالأسرة الحسينيّة وكان يعطي دروسا خاصة لأبناء الوزير مصطفى لآغة في قصره بباردو. ولما ظهرت علامات الذكاء والاستعداد على الشيخ بوحاجب ألحقه والده عمر بوحاجب بأخيه للإقامة عنده قصد طلب العلم بالجامع الأعظم حيث أبدى استعدادا كاملا لطلب العلم وأذهل الجميع بشدة ذكائه وسرعة بديهته وسرعان مابرز على أقرانه وكلّ من حوله بفضل حدة الذكاء وقوة الحافظة.


دفن في أرض اللاذقية :

حنا مينه .. خاض آخر المعارك وخطّ ثمالة الحرف.. ورحل


دفن أول أمس حنا مينه (1924 - 2018) في اللاذقية. اختتم «زوربا السوري» رقصته الأخيرة . الحلّاق الذي خاض معارك الحياة بكل خشونتها وقسوتها، وجد نفسه روائياً، وكان عليه أن يروي حكايات الشقاء، ذلك الذي خبره عن كثب، منذ أن هاجرت عائلته من لواء إسكندرون إلى اللاذقية، بعد هبوب ريح الحرب العالمية الثانية وخرائطها الجديدة، تحت وطأة التشرّد والعوز والتيه.

عند عتبة دكان الحلاقة المواجه لثكنة عسكرية في مدينة اللاذقية، نشأت تفاصيل العيش، في رحلة طويلة وقاسية، دوّن وقائعها في معظم رواياته، دون خشية أو مراوغة. خطّ ثمالة الحرف.. ورحل.

وفي هذا الحيّز ما يهمّنا هو التأكيد على ما يمكن استلهامه من المسيرة الأدبية لحنّا مينه من خصائص ومواقف جعلت منه مثالا للمثقف الواعي بعصره والناقد للحضارات والمنخرط في هموم عالمه الراهن وفي قضايا الإنسان المعاصر.

ورغم مراوحته بين محلية عوالمه الروائية وكونيتها فإنه قد رسم لنا صورة واقعية عن النصف الأخير من القرن العشرين ومطلع القرن الحادي والعشرين من زاوية نظر المثقف الرحالة الذي خبر الحياة وخبرته، ونجح في تحويل مرارة واقعه العائلي والشخصي إلى متعة فنية يتذوقها عموم القراء على مر العصور.

عرض النتائج 57 إلى 63 من أصل 297

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >