الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



ضمن نتائج بحث المعهد الوطني للاستهلاك:

المشتغلون يطمحون الى دخل في حدود 1405 دينار لمجابهة المصاريف


أصدر المعهد الوطني للاستهلاك خلال شهر فيفري الجاري النتائج الاولية لبحث كان اعده خلال شهر نوفمبر 2017 حول استهلاك الشباب في سن ما بين 18 و35 سنة وقد تضمن هذا البحث الميداني استجوابا لعينة متكونة من 2023 شاب وشابة موزعين على الولايات الأربع والعشرين للجمهورية.

وقد أفرز البحث فيما يتعلق بالوضعية المادية ان 51 بالمائة من المستجوبين وعددهم 1006 يرون ان دخلهم الحالي يتيح لهم مجابهة مصاريفهم اليومية مقابل 48 بالمائة يرون عكس ذلك.

وبالنسبة الى المشتغلين الذين يرون أن راتبهم الحالي لا يكفي لمجابهة المصاريف اليومية وعددهم 487 يطمحون الى مستوى دخل في حدود 1405 دينار يرونه مناسبا لمجابهة المصاريف.


خلال ندوة صحفية للمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية:

1490 تحرّك في جانفي والمنسوب مرجّح للإزدياد

أكد مسعود الرمضاني رئيس المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية خلال ندوة صحفية أمس أن منطلق السنة الجديدة كان «ساخنا» للغاية نتيجة للارتفاع الكبير في منسوب الاحتجاجات الاجتماعية الذي بلغ 1490 تحرك مشيرا إلى ان شهر جانفي المنقضي شهد تطورا سريعا في الفعل الاحتجاجي ليشمل العديد من الجهات وذلك على خلفية عدة أسباب أبرزها رفض قانون المالية ومن وراء ذلك تطور الأسعار وتراجع المقدرة الشرائية.

وأكد الرمضاني ان المنتدى كان قد حذّر في أكثر من مناسبة من خطورة الوضع الاجتماعي والتداعيات التي يمكن ان تحدث من وراء قانون المالية الجديد والظواهر التي ما انفكت تتفاقم في المجتمع وهي تعتبر فتيلا لاندلاع الاحتجاجات كالانقطاع المدرسي الذي يستبطن في طياته قنابل موقوتة لأطفال غير مؤطرين واصطيادهم بما أنهم فريسة سهلة للقيام بأعمال عنف وتخريب وسرقة كالذي وقع في احتجاجات شهر جانفي 2018 اضافة الى تنامي العنف الجنسي وخاصة ضد القصّر وذوي الاحتياجات الخصوصية والزيادة في مستوى الهجرة غير النظامية وايضا النظامية حيث تشير عديد المعطيات الرسمية الى مغادرة الكثير من الطاقات للبلاد كالمهندسين والأطباء المتخرجين حديثا بسبب الوضع العام غير المطمئن.


حول مكافحة التهاب الكبد الفيروسي «أ» والوقاية منه بالأوساط التربوية:

إجراءات وتدابير لفائدة التلاميذ والطلبة والمتكونين

تزايد ظهور حالات التهاب الكبد الفيروسي «أ» بالأوساط التربوية خاصة في أماكن معينة،وسعيا إلى الحدّ من انتشاره والتحكم في العدوى منه وضمان سلامة الناشئة وسعيا لإحكام التدخل ومزيد تنسيق الجهود بين الهياكل ذات الصلة بالفضاء التربوي والتعليمي والتكويني والراجعة بالنظر لمختلف الوزارات فإن عدة تدابير واجراءات ستتخذ من قبل وزارات الصحة والتربية والمرأة والأسرة والطفولة والشؤون الدينية والتعليم العالي والبحث العلمي وشؤون الشباب والرياضة والتكوين المهني والتشغيل.

ومن هذه التدابير أنشطة اعلامية وتحسيسية بمختلف المؤسسات التربوية تستهدف التلاميذ والأولياء مع استثمار شبكات التواصل الاجتماعي في ذلك.


في تجربة جديدة قد تعمّم وطنيا:

ترسيخ مفهوم الفلاحة الحضرية في الوسط المدرسي وتفعيل النوادي المختصة

في اطار الانفتاح على المستجدات العالمية في مجالات دعم التنمية الجهوية وتوفير فرص التشغيل سيما في مجال الفلاحة، شرعت ولاية تونس في التأسيس لتجربة جديدة لتطوير الفلاحة الحضرية وشبه الحضرية وذلك بالاستعانة بعدة خبراء من المعهد الوطني للعلوم الفلاحية وممثلين عن ادارات الفلاحة والتربية وكذلك من وكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية.

وأبرمت ولاية تونس اتفاقيتي شراكة مع المندوبية الجهوية للتربية بتونس 1 والمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بتونس والثانية مع المندوبية الجهوية للتربية بتونس 2 والمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بهدف ترسيخ ثقافة الفلاحة البيولوجية والحضرية بالوسط المدرسي.


مشروع الإدارة المتكاملة للأراضي الطبيعية بالمناطق النائية:

العوائق كثيرة.. والمطامح كبيرة


يؤكد الخبراء أن للإدارة المستدامة والمتكاملة للأراضي الطبيعية دورا هاما في تحسين حياة الأهالي في المناطق الريفية النائية والمتأخرة، فهناك إمكانات كبيرة للنمو إذا تمكنت المجتمعات المحلية من الحصول على المساندة اللازمة للتركيز على المنتجات ذات القيمة العالية واستهداف الأسواق العالمية المتنامية.

ويشكل الرعي المفرط وإزالة الغابات بالإضافة إلى تغير المناخ خطراً كبيراً على الموارد الطبيعية والزراعة في تونس، ويهدد مصالح المجتمعات الريفية التي تعتمد عليها وتقدر تكلفة إزالة الغابات وتدهورها بـ 14 مليون دولار في السنة، وتكلفة تدهور المراعي وإزالتها بمبلغ 36 مليون دولار.


رسالة مفتوحة إلى كل من يهمه الأمر:

لإنصاف المعتمدين وضمان حقوقهم المادية والمعنوية

تجسيما لطموحات أبناء السلك وتلبية مشاغلهم وتكريسا لمبدإ الإنصاف والعدل والشفافية في التعامل بين كل الأسلاك وخاصة الأسلاك التابعة لوزارة الداخلية.

وبناء على ما شعرنا به منذ سنوات من تجاهل ونسيان وعدم اكتراث حتى الوصول الى التهميش لسلك عتيد منضبط وملتزم وفاعل ومناضل قام بأدوار هامة وهادفة حتى الموت والأمراض المختلفة وكان في مقدمة العاملين المتفانين في خدمة الوطن والذود عنه وهو الحارس الأمين والعين الساهرة علىأمن البلاد والساهر على التنمية الجهوية والمحليةوهو الأقرب للمواطنين ليلا نهارا وهو العين الساهرة على قضايا الشعب وهمومه ومشاغله وهو القلب النابض والعقل المفكر والضمير الحي والأمين الصادق الشاعر بمسؤوليته لاحتضان الشعب والإحاطةبهم والراعي لمصالحهم والأب الروحي لكل الشرائح الإجتماعية واليد الممدودة للجميع وهو المحرك للتنمية والمنسق لكل الهياكل البلدية والأمنية والسياسية والإجتماعية ولكل المنظمات والجمعيات بجهته والمسؤول على دفع المشاريع وإنجازها وقد كان السلك الأمين والمناضل الوطني في كل المحطات والمراحل والمحن والشدائد وهو السلك الأكثر التزاما وانضباطا وطاعة ووفاء للنظام الجمهوري منذ انبعاثه يوم 21 جوان 1956 وقد راهن عليه الزعيم الحبيب بورقيبة باعتباره المنفذ للتعليمات التي يصدرها رئيس الدولة والحكومة وهذا السلك كان ولا زال ركنا من أركان النظام شامخا قويا ومستقيما ونظيفا ومناضلا لا يعرف الراحة ولا يحسب ساعات العمل بلغة العصر ولا يعرف العطل الأسبوعية وحتى الأعياد وأيام الأحاد وهو السلك الوحيد الذي لا يعرف موضة العصر مثل الاحتجاج والمطالبة والاضراب وكل الاشكال التي كادت أن تشمل جميع الأجهزة في هياكل الدولة ما عدا سلك الولاة والمعتمدين وكذلك جهاز الجيش الوطني وحتى نية تكوين نقابات أو جمعيات كان غير وارد؟


دعا إلى تحقيق المطالب الأساسية للفلاحين:

اتحاد الفلاحين يوجه رسالة إلى الحكومة ويهدد بيوم غضب

أفاد قريش بالغيث أمين مال وعضو المكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري في تصريح أدلى به صبيحة أمس السبت لـ «الصحافة اليوم» أن الاتحاد سيقوم غدا الاثنين 19 فيفري الجاري بتوجيه رسالة الى رئيس الحكومة يوسف الشاهد مفادها طلب تطبيق النقاط الـ17 التي تم الاتفاق بشأنها خلال المجلس الوزاري 5+5 مضيفا أن الاتحاد سيخوض بداية من الأسبوع المقبل مجموعة من التحركات الاحتجاجية في كامل الولايات مع تنفيذ تحرك وطني ويوم غضب خلال النصف الأول من شهر مارس المقبل للمطالبة بمعالجة كل الملفات الحارقة في القطاع الفلاحي كالمديونية والارشاد الفلاحي والتهريب بجميع اصنافه الذي أصبح يهدد الأمن الغذائي التونسي والصيد العشوائي والمحروقات وكل المشاكل الاخرى التي يعاني منها القطاع.

عرض النتائج 1 إلى 7 من أصل 8097

1

2

3

4

5

6

7

التالية >