الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع


نبض الشارع
في ظل ارتفاع قياسي للأسعار:

التونسيون .. في بحر الديون يسبحون


الصحافة اليوم : بلغ تدهور الوضع الاجتماعي في تونس مستويات قياسية لم نشهد مثيلا لها منذ سنوات لكن يبدو أن عقم البرامج الاجتماعية والاقتصادية لجل الحكومات التي تعاقبت على الحكم في السنوات التي تلت ثورة 2011 خلفت آثارا سلبية تجسمت في تراكم الديون الخارجية وأزمة اقتصادية خانقة يدفع ثمنها المواطن التونسي البسيط الذي اختنق بدوره بحجم الاداءات التي سنتها الحكومة بتعلة حجم الدين الخارجي رغم انه لم يكن السبب المباشر فيه حيث كبلت الشعب بديون لا طاقة له بها ويقر خبراء الاقتصاد أن كل مولود جديد على عاتقه حجم دين يصل إلى ستة آلاف دينار .

وضع اجتماعي خانق وبطالة مرتفعة دفعت بالعديد من الشباب إلى ركوب زوارق الموت فهم ميتون لا محالة في بلدهم يلقون بأنفسهم في عرض البحر وآخرون خيروا وضع حد لحياتهم عبر حبل المشنقة وحكموا على أنفسهم بالإعدام دون محكمة ودون سابق إعلام وآخرون انخرطوا في سلوكات مشبوهة وتعاطوا أنواعا مختلفة من الممنوعات وصاروا وحوشا آدمية تأتي أفعالا شنيعة كالاعتداء على براءة الأطفال وحرمة نساء طاعنات في السن والسرقة وارتكاب جرائم بشعة لم نكن نسمع بها ولا عهد لنا بها .


ارتفعت عائداته بـ 48.2 بالمائة

تعافي قطاع السياحة

لم يصل عدد السياح لهذا الموسم الصيفي ما سبق وان اعلنت عنه او توقعته وزيرة السياحة سلمى اللومي قبل مستهل هذا الموسم السياحي حيث سبق وان اكدت ان البلاد ستستقبل 8 ملايين سائح الا ان عدد السياح بلغ 5 ملايين ونصف مليون سائح وذلك حسب اخر الاحصائيات المقدمة في القطاع وذلك الى غاية 31 اوت المنقضي من السنة الجارية. الا ان ذلك لم يمنع المختصين في المجال من اعتبار هذا النمو بداية لتعافي القطاع ككل بعد الهجمات الارهابية التي استهدفت القطاع .

علما وانه في العام الماضي نمت الايرادات السياحية التونسية نحو 18 بالمائة لتبلغ ما يقدر بـ 2.8 مليار دينار وقفز عدد السياح في 2017 الى 7 ملايين في حين شهدت العائدات السياحية لهذه الصائفة وتحديدا الى غاية يوم 20 اوت 2018 ارتفاعا بنسة 48.2 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية لتسجل رقما يقدر بـ 2323.5 مليون دينار.


تدهور البنية التحتية ونقص مياه الشرب

برنامج لتزويد 365 مدرسة وربطها بالصرف الصحي

مع بداية كل عام دراسي يُعاد من جديد طرح موضوع تدهور البنية التحتية للمدارس و نقص المياه الصالحة للشرب بها خصوصاً في المناطق الريفية والجهات الداخلية. وهو الأمر الذي يدفع بالكثير من المربين والاولياء وبعض هياكل المجتمع المدني الى القيام بمبادرات خاصة من خلال مد يد العون والمساهمة في ترميم بعض تلك المدارس وإصلاحها للتلاميذ لكن و على الرغم من ذلك، فإنّ تلك المبادرات لم تفِ بالغرض لان مئات المدارس التونسية ما زالت تشكو الى اليوم نفس النقص في التهيئة والترميم الذي لطالما كانت تعاني منه خلال السنوات الماضية.

وقد اكدت ايضا وزارة التربية في اكثر من مناسبة أنّها أطلقت مبادرة «شهر المدرسة 3»، وركّزت فيها على الجانب الصحي، من خلال تأمين مياه صالحة للشرب في المؤسسات الرسمية، لحماية التلاميذ من أمراض محتملة ما ساعدها على التعهّد بصيانة 3 آلاف مؤسسة تربوية في كامل البلاد علاوة على مواصلتها لبرنامجها المتعلق بالتأهيل الكامل لمختلف المؤسسات التربوية، خلال الفترة ما بين عامي 2019 و2020.


سجّلت إقبالا ملحوظا

تواصل اجراءات الترسيم عن بعد إلى غاية 12 سبتمبر الجاري

الصحافة اليوم - تتواصل اجراءات ترسيم التلاميذ بالمدارس الاعدادية والمعاهد الثانوية الى غاية يوم 12 سبتمبر الجاري حيث افادت وزارة التربية ان الاقبال كان ملحوظا في عملية التسجيل عن بعد رغم الاكتظاظ داخل مكاتب البريد.

كما دعت الوزارة كافة الأولياء والتلاميذ الى الإسراع بالقيام بعملية التسجيل تفاديا للضغط على الموزع الذي يمكن ان يحدث خلال الأيام الأخيرة سواء عن طريق الهاتف الجوال او عن طريق الموقع الالكتروني المخصص لعملية الترسيم.

وتم توفير بطاقات استخلاص الكترونية بريدية وبنكية يمكن الحصول عليها بمختلف مكاتب البريد التونسي او كذلك بفروع البنك الوطني الفلاحي والشركة التونسية للبنك ومصرف الزيتونة والتجاري بنك وبنك تونس العربي الدولي.

وتم تحديد معلوم اجراءات الترسيم عن بعد لتلاميذ المدارس الاعدادية والمعاهد الثانوية بـ8600 مليم ويشمل المعلوم التأمين والترسيم والمكتبة ومعلوم ارسال بطاقات الاعداد والمراسلات.


تهمّ نحو 2000 طفل وشاب من مكفولي الدولة

اتفاقية مشتركة للإحاطة والمرافقة وتمكينهم من برنامج اجتماعي وتربوي

الصحافة اليوم : تم خلال هذا الأسبوع امضاء اتفاقية شراكة بين وزارتي المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن من جهة وشؤون الشباب والرياضة من جهة ثانية وذلك لتمكين فاقدي السند من الشباب والأطفال من برامج التنشيط التربوي والاجتماعي والترفيهي.

كما تهدف الاتفاقية المبرمة بينهما الى وضع اطار وتراتيب مشتركة للإحاطة والمرافقة للشباب والأطفال البالغ عددهم حاليا نحو 2000 من مكفولي الدولة وتمكينهم من برنامج تربوي اجتماعي ترفيهي متكامل لفائدتهم ودعم تعاطي الأنشطة الرياضية لدى الفئات المعنية قصد صقل مواهبهم بما يساعدهم على الاندماج في المجتمع.

وتنص الاتفاقية على تعهد وزارة شؤون الشباب والرياضة بوضع الامكانيات الضرورية لانخراط مكفولي الدولة من فئة الشباب ضمن البرنامج الوطني للسياحة الشبابية بصفة مجانية وتمكينهم من برامج التكوين والتدريب المخولة مع وضع برنامج خصوصي مشترك للتنشيط الشبابي داخل المراكز المندمجة للشباب والطفولة.


مفترق بومهل الزهراء :

دخول الجزء الثاني من مشروع الطريق الوطنية رقم 1 حيز الاستغلال

تم اول امس افتتاح الجزء الثاني من مشروع تهيئة وتأمين السّلامة المروريّة بالطريق الوطنيّة رقم1 ، الممتد من النقطة الكيلومترية 10,760 إلى النقطة الكيلومترية 14,900 (من مفترق بومهل إلى مفترق الزهراء)امام حركة المرور.

و يتكون هذا الجزء من المشروع الذي قدرت تكلفة إنجازه بحوالي 50 مليون دينارا، من ثلاث (3) جسور بطول جملي يقدّر بـ2100 متر ومضاعفة الطريق على مستوى الجسور إضافة الى تجديد شبكتي تصريف مياه الأمطار والتنوير العمومي وبناء الأرصفة والمفترقات الدورانيّة والحواجز الوسطية بالخرسانة المسلّحة وبناء ممر علوي للمترجلّين.

في عدسة «الصحافة اليوم»
بلادنا تتوفّر على 1200 كلم من الشواطئ:

بحرنا تتهدده الأنشطة العشوائية.. والنفايات


الصحافة اليوم : اعداد نورة عثماني

البحر كان بالأمس وعبر مختلف الحضارات الانسانية في ابعادها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والفكرية مقوّما من مقومات التنمية الانسانية وتلاقي الحضارات... وتونس تتوفر على جميع مقومات الاستقطاب التنموي والجذب السياحي فإلى جانب شواطئها التي يبلغ طولها حوالي 1200 كم الممتدة على ضفاف البحر الأبيض المتوسط بعضها مجهز بمرافق وخدمات سياحية متطورة وبعضها الاخر لم تطأه القدم البشرية... وهناك ايضا الجانب السياحي الثقافي المتمثل في كنوز التراث والآثار والمتاحف التي تزخر بها بلادنا والتي تعكس تواتر الحضارات العريقة التي شهدتها تونس منذ فجر التاريخ.

كما تتمتع تونس بموقع جغرافي استراتيجي وببنية خدمات اساسية متطورة في مجال المواصلات والنقل جوّا وبرّاً وبحراً بالإضافة إلى خدمات الاتصالات الحديثة التي تستوعب كل ما تنتجه تكنولوجيا الاتصال الحديثة وهي كلها ايضا عوامل كان بامكانها ان تجعل من البحر الممتد من جنوبها الى شمالها قوة جذب ومجال استقطاب مالي كبير للاعمال وللاستثمارات بمختلف اختصاصاتها لكن وللاسف هذه الثروة الايكولوجية التي وهبها ايانا الله تكاد تتحول الى نقمة بعد ان اصبح البحرطريقا للمتاجرة بالبشر الذين يتم العبور بهم خلسة تحت اجنحة الظلام الى الضفة الاخرى من اوروبا حيث يحلم الشباب التونسي المغرر به بمستقبل افضل فالهجرة غير الشرعية اصبحت اليوم تغوي الآلاف من الشباب التونسي لاسيما منهم المنقطعين عن الدراسة والفارين من قيود البطالة.

عرض النتائج 36 إلى 42 من أصل 278

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >