الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



فوضى واحتقان في ميناء حلق الوادي وتأخر رحلة تونس جنوة:

هل تعمدت الادارة عدم اعلام المسافرين بالاضراب؟



شهد ميناء حلق الوادي مساء أول أمس الأحد حالة من الاستياء والاحتقان في صفوف 2500 مسافر على اثر دخول أعوان القيادة بالشركة التونسية للملاحة في اضراب، ما عطل الرحلة المبرمجة لباخرة قرطاج باتجاه ميناء جنوة الإيطالي في السادسة مساء.

ونفي كاتب عام النقابة الاساسية لأعوان واطارات الشركة التونسية للملاحة عصام الأدب كل الادعاءات حول حيثية الاضراب أو مسألة التسخير التي تحدث عنها المدير العام للنقل البحري بوزارة النقل يوسف بن رمضان، مؤكدا ان الشركة تعمدت عدم اعلام المسافرين وحرفائها بالإضراب رغم الاعلان عنه منذ ما يزيد عن الشهر وفق تأكيده..

وبين الأدب ان الرحلة انطلقت مساء الأحد في حدود الواحدة بعد منتصف الليل بعد اتصالات بالمركزية النقابية بالاتحاد العام التونسي للشغل، وبعد فشل المفاوضات مع سلطة الاشراف مبينا ان المطالب تتمثل في منحة صيانة البواخر أو ما يعبر عنها بمنحة التوقف الفني ومنحة مؤهل القيادة وقد تم تضمين هذه المطالب في لوائح نقابية وتم الاتفاق بشأنها الا ان تفعيلها لم يتم بعد.

ومن جهة اخرى افاد الأدب ان هناك اضراب سيتم تنفيذه بتاريخ 26 سبتمبر الجاري من قبل الأعوان الاداريين للشركة التونسية للملاحة وأغلب المطالب مهنية تهم ديمومة الشركة خاصة في مجال اعادة الهيكلة وحسن ادارتها الى جانب الإعفاء الجبائي حيث تم اثقال كاهل الشركة بنحو 6.5 مليون دينار هذه السنة وهو ما يعود سلبا على جودة وأداء الخدمات بالشركة...

وأكد عصام الأدب ان مختلف المطالب شرعية الا ان التسويف والمماطلة من الجهات الرسمية هي التي أججت الوضع أول أمس بميناء حلق الوادي علما وان هذا الاضراب كان من المنتظر تنفيذه أيام 19، 20 و21 أوت المنقضي...

 


مصباح الجدي