الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



مباشرة بعد العودة المدرسية

الجامعة العامة للتعليم الثانوي تُعِّد تحركّات احتجاجية



قبل أسبوعين من العودة المدرسية، حذرت الجامعة العامة للتعليم الثانوي، وزارة التربية من الدخول في تحركات إحتجاجية، انطلاقا من بداية شهر أكتوبر، وذلك بعد تأمين العودة المدرسية والتشاور مع الأساتذة حول آليات ومنهج التحركات، ووفقا لما أكده لنا الناطق الرسمي للجامعة العامة للتعليم الثانوي فخري الصميطي، فإن وزارة التربية لم تنتهج مبدأ الحوار في مختلف المطالب العالقة منذ شهر أفريل المنقضي...

ومن بين المطالب التي تدافع عنها الجامعة العامة للتعليم الثانوي ضرورة تصنيف مهنة مدرّسي التعليم الثانوي والاعدادي من بين المهن الشاقة والتمسك بمطلب التقاعد الاختياري في سن 55 من 30 سنة أقدمية، والتنفيل بـ5 سنوات.

كما يطالب الطرف النقابي بمراجعة القيمة المالية للمنح الخصوصية والامتحانات الوطنية والعودة المدرسية.

الى جانب ذلك تؤكد الجامعة العامة للتعليم الثانوي على أهمية الإسراع في العودة الى ملف اصلاح المنظومة التربوية وتحديد أهم ركائزه في اطار تبادل الرؤى والمقترحات دون اقصاء أي طرف.

وأوضح الصميطي ان مختلف مكونات المشهد النقابي في قطاع التعليم الثانوي أجمعت على ان المسار التفاوضي مع سلطة الإشراف كان فاشلا خاصة خلال السنتين المنقضيتين وما شهدتاه من تقطعات متواصلة لمسار الدروس في عدة مناسبات نتيجة تعنت وزارة التربية في تنفيذ محاضر الاتفاق الممضاة...

كما عرج الصميطي على أن الجامعة العامة للتعليم الثانوي وخلال اجتماع وطني مؤخرا ضمّ مختلف النقابيين على المستوى المركزي والجهوي والمحلي، أكدت على ضرورة رسم آفاق مستقبلية للقطاع وتحديد مسارات تفاوضية ناجعة مع سلطتي الإشراف: وزارة التربية وشؤون الشباب والرياضة...

وشدّد على ان القطاع لن يصمت على مطالبه وستكون هناك جلسات حوار واستماع مع مختلف الأساتذة في قاعاتهم داخل المعاهد والمدارس الإعدادية بعد العودة المدرسية باعتبارهم القواعد الأساسية لتحديد الخطوات النضالية.

 


مصباح الجدي