الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



أمام تراجع الوزارة في تنفيذ تعهداتها:

أساتذة التعليم العالي يقرّرون الدخول في اعتصامات مفتوحة...



قرّرت الجامعة العامة للتعليم العالي الدخول في اعتصام مفتوح بمقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بداية من اليوم الجمعة 11 جانفي وذلك أمام ما اعتبرته تعطيلا للمفاوضات وغياب أي تقارب في وجهات النظر حول التوصل إلى اتفاقات بخصوص المطالب المرفوعة.

ولئن نظمت الجامعة العامة للتعليم العالي هيئة ادارية أيام 23 و24 و25 ديسمبر 2018 لتدارس جملة المطالب وتحديد مسارات التفاوض وتقييمها، فإنها خلصت الى تقديم مشروع قانون تم عرضه على مختلف ممثلي الجهات وهو محل تدارس ونقاش لضرورة رفض المقترح المسقط من طرف سلطة الإشراف.

ويأتي هذا الإعتصام في مقر الوزارة وفي مختلف المؤسسات الجامعية إثر الانتهاء من إجراء الامتحانات في أغلب المؤسسات الجامعية نهاية الأسبوع المقبل، كما ترفض الجامعة العامة تمرير أي قانون مسقط بشكل إنفرادي دون تشريك الطرف النقابي خاصة في عدّة مسائل تعد حيوية على غرار النظام الأساسي وضرورة العودة الى لجان الإصلاح الثلاثية مع الإقرار بزيادات معتبرة ومجزية في أجور الجامعيين والاسراع في فتح خطط الانتدابات والترقيات.

وتؤكد الجامعة العامة للتعليم العالي على الوقوف ضد ضرب ديمقراطية التسيير في الجامعة وذلك في ظل عدم تعميم مبدإ الإنتخابات ورفض أي إقرار لإصلاحات فوقية خارج دائرة التشاركية سيما في ما يتعلق بملفي إصلاح الدراسات الهندسية والمراحل التحضيرية وكذلك رفض إدماج الإجازات علاوة على تمسكها بتشريكها في مجال الانتدابات والحدّ من تفرّد الوزارة بتحديد الأولويات والإختصاصات...

ومن أبرز المطالب التي أخذت حيزا هاما من النقاش لدى الجامعيين يبقى مشروع القانون الأساسي الجديد الذي اقترحته الجامعة العامة للتعليم العالي، دفاعا عن مصلحة الجامعيين التي ضاعت وفق تأكيدها جرّاء تعدد وتضارب القوانين وانعدام التحفيز عند الإرتقاء وتراجع الشفافية مع تنامي أساليب البيروقراطية.

كما يهدف هذا القانون الى تجاوز حالة الإرتباك وتراجع مصداقية الشهادات الجامعية والمستوى العلمي التي تفسرها عدة عوامل أبرزها النسبة المرتفعة من المدرّسين الجامعيين الذين لا يحملون شهادة الدكتوراه وبالتالي فإنه يتوجّب مستقبلا وفق مقترحات الطرف النقابي اشتراط شهادة الدكتوراه أو التبريز للترشح الى التدريس بالجامعات التونسية...

وفي الوقت الذي تؤكد فيه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الاستجابة لمختلف المقترحات المقدمة من قبل اتحاد الاساتذة الباحثين الجامعيين الذين بدورهم يدخلون في سلسلة من الاحتجاجات هذا الأسبوع... فإن وضعية التعليم العالي حاليا قد تزداد تعقيدا في ظل ما اعتبرته الجامعة العامة للتعليم العالي تسويفا وربحا للوقت في مسار التفاوض... على أن تبقى كل الاحتمالات واردة هذه السنة الجامعية على غرار السنوات المنقضية التي شهدت عدة تحركات احتجاجية ومقاطعة للامتحانات في بعض المناسبات...


مصباح الجدي