الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

تعاليق وآراء



كلمة حق ..أريد بها حق

تساؤلات محزنة إلى حكومتنا ونوابنا وأحزابنا

يكتبها : صالح الزغيدي

بكل أسى وبكل مرارة ، أجد نفسي – وأنا واثق من أني لست الوحيد – أتساءل حول عدد من غرائب هذا الزمن الذي جمع –كما لم يفعل أي زمن قبله - أتعس ما يمكن ان تعيشه الساحة السياسية والإنسانية والقانونية والقضائية والإعلامية...سأضع الأصبع على واحدة فقط من هذه الغرائب ، وهي عينة من الكثير في بلد أصبح بلد الغرائب...

تنتهي بعد يومين السنة الرابعة بالتمام والكمال على إقدام الإسلاميين الإرهابيين على اغتيال الفقيد محمد البراهمي قيادي في التيار الشعبي ونائب بمجلس النواب . مرت إذن الأشهر والسنوات على عملية الاغتيال البشعة , ولا زلنا حتى الآن نترقب محاكمة المجرمين الذين قيل لنا أنهم ارتكبوا الجريمة أو شاركوا فيها بصفة مباشرة أو غير مباشرة..... وهو نفس "السيناريو" الذي حدث في قضية اغتيال الفقيد شكري بلعيد والذي مرت على اغتياله أربع سنوات ونصف تقريبا...


هكذا أرى

رمْزٌ تونسي إسمه: حمادي الصيد!!

محمد مصمولي

المثقف الفريد من نوعه الذي «مرّ على حياتنا أسرع وأبهى من برق الفرح، أشعلنا من الداخل ولم ينطفئ الا من الخارج» كما قال في حفل تأبينه الشاعر الفلسطيني محمود درويش منذ سنوات، هو المثقف والاعلامي والسينمائي والديبلوماسي «حمادي الصيد»... الذي كان رحيله خسارة كبرى لا لتونس فقط بل للعالم العربي وللقضية الفلسطينية أيضا...

فعلا أنه «قد مرّ على حياتنا أسرع وأبهى من برق الفرح» ومحمود درويش لم يبالغ في وصف رحيله... أبدا.

أرى ما أريد
كفقاعة صابون.. عمرها لحظة وتتلاشى

العودة إلى مربع الكتابات الدعائية

بقلم : منيرة رزقي

لأول مرة أجدني مضطرة للكتابة عن نص كتاب لم اقرأ رغم شغفي اللامحدود بالاطلاع على أي إصدار جديد مهما كان تصنيفه وفحواه سواء كان أدبيا او فكريا او من قبيل الترجمة الذاتية في مجال الأدب او السياسة او الاقتصاد او الفن الا ان رغبتي هذه المرة خفتت أمام هذا الكتاب الصادر مؤخرا والذي أسال حبرا يعادل ما كتب به,

ولهذا أجدني مجبرة على اعتماد مبدإ محمد الصالح بن مراد « هذا على الحساب قبل ان اقرأ الكتاب» ذاك الذي وجهه للطاهر الحداد في سياق تاريخي مختلف.

ولا يكمن هذا الرفض في كون من ألفه سياسي او لأنه يتناول حزبا سياسيا فهناك كتابات كثيرة في غاية العمق والصدق والإمتاع ألفها ساسة كبار واستمتعنا ونحن نلتهم سطورها كما ان الكتابة عن تأسيس بعض الأحزاب وصيرورتها التاريخية وتجاربها في ممارسة السلطة وإدارة الشأن العام قد تكون جديرة في أحيان كثيرة بالاطلاع عليها وربما الاستفادة منها بشكل فردي او مجتمعي أيضا.

تلوينات
من وحي اللحظة..

جمال تونس البكر

روضة الشتيوي

شاهدت –بالصدفة- فيديو كليب أوّل ثمّ فيديو كليب ثانيا صوّرا في نفس المكان أحدهما لعازف «المزود» أمين عيّادي في مقطوعة «سرحة» والآخر لعازف الكمنجة كمال الشريف في عزف لأغنية «الرقصة الأخيرة» للفنانة العالمية أنديلا. القيمة الفنيّة لهذين الإنتاجين لا تعنينا –هنا- رغم توفّرها باعتبار حرفيّة العازفين في التعامل مع الآلتين اللتين تخصّصا في العزف عليهما وإضفائهما من روحهما ومن إحساسهما على القطعتين المقدّمتين، فما لفت انتباهي المكان المختار لاحتضان التصوير. مكان لا تلزمه طائرات ولا مصاريف طائلة لينجز فيه العمل المطلوب، فهو أرض تونسيّة بكر تضاهي -وهي تظهر في الصّورة – أجمل المناطق الطبيعية الشهيرة في العالم جمالا بل قد تنافسها فيه.


أزمات أخلاقية ومأزق مالي

مؤسّسات اعلامية تحتطب... (3)

بقلم : محمود الذوادي

شهدت سنوات الترويكا تعزيز سطوة بعض الوجوه والقنوات التلفزية من الذين كانوا يتمعشون من اخطاء وتردد وغباء اصحاب القرار و يشتكون في نفس الوقت من محاولة وضع السلطة يدها على الإعلام ، تلقف اولئك مصطلحات جذابة استخدمها اصحاب المهنة عن حسن نية مثل ،الخوف من العودة الى المربع الاول والى ممارسات النظام القديم ، و تدجين الإعلام وراحوا يستثمرونها لحسابهم الخاص كما لو كانوا رموز المهنة ومرجعها .

في الحقيقة يصعب على اي سياسي السيطرة على ذلك الوضع السياسي والأمني المتقلب في تونس ولكن اولئك المحترفين في قطاع شهد فراغا رهيبا عرفوا من اين تؤكل الكتف ،عرفوا ان اي اجراء ضدهم كان من شانه ان يحول هذا الوجه الاعلامي او ذاك الى بطل وان ارتكب جرما او داس على مبادئ المهنة او القانون .

أفكار
ثورة عارمة احتجاجا على كل من يدنّس لغة فولتير:

ماذا عن لغة الضاد ؟؟؟

منيرة رزقي

اللغة الفرنسية غنيمة حرب كما قال كاتب ياسين بالنسبة الى الشعوب التي استعمرتها فرنسا والتي تمكنت من لغة موليير واطلعت بفضلها على معارف وعلوم وفنون الاخر الفرنسي.

وهذه «الضيافة اللغوية» التي استفدنا نحن منها في تونس كباقي المستعمرات الفرنسية القديمة ساعدتنا على ان نفتح نوافذنا على ثقافة اخرى كما أسهمت في ان نتشرب الافكار الحداثية من منابعها الاصلية ولكن هذا الامتياز غالبا ما يقود الى حالة استلاب امام هيمنة اللغة واصحابها.

على وزن الريشة
جنون الإرهاب...

والمرزوقي الكاتب والرئيس والحقوقي؟

حسن بن عثمان

أخطر ما يحصل في دول الخليج العربية أن تهمة الإرهاب العالمي انحصرت في تلك المنطقة وصارت عنوانا لسياسة دولها، تتبادلها في النقض والإثبات، والولاء والبراء، وهي تهمة وقع الإقرار بها من خلال تحديد أطرافها الرسميين الذين ينكرونها عن بلدانهم ويعترفون بضلوع خصومهم وأشباههم فيها. وكلٌّ يقدم حججه في ذلك التي تورّط الجهة المقابلة.

تدور وقائع تهمة الإرهاب بين المملكة العربية السعودية ومن حالفها، وبين دولة قطر ومن يقف معها ويدعّمها، من غير الدول العربية، خصوصا تركيا وإيران، وكل جهة في الصراع القاتل تبرهن على صحّة دعواها وتشدّد على أن خصمها هو الإرهابي الإسلامي وهو مخرّب الأنظمة ومشعل الفتن وهو مصدر الإرهاب ومرجعه، وبذلك صار لمصطلح الإرهاب العالمي الحالي عنوان واضح بعدما كان مشتّت العناوين، غامض الملامح، مجهول الهويّة والتعبئة والتمويل، وكل ذلك يحدث باسم الدين الإسلامي ومذهبيه السنّي والشيعي، وحركاته الإخوانية والوهابية والإثني عشرية والإخوان والعثمانيين الجدد ومختلف أنواع الإسلام السياسي، الحاكم منه ومن يعمل على الاستحواذ على الحكم والخلافة، والشعوب المسحوقة هي من يُسحق ويدفع ثمن الاقتتال.

عرض النتائج 1 إلى 7 من أصل 3892

1

2

3

4

5

6

7

التالية >