الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

تعاليق و متابعات



إشارة

من يجرؤ على هؤلاء؟...


كتبها: مصباح الجدي

تطالعنا في كل مرة الصفحات الرسمية للولايات والبلديات على شبكة التواصل الاجتماعي صور وفيديوهات لحملات ازالة الكراسي والطاولات من على الأرصفة خاصة ضدّ المقاهي والمطاعم... وهي حملات تلقى استحسانا من عامة الناس أمام غطرسة التجار واحتلالهم الأرصفة والمعبّد في آن ضاربين عرض الحائط حق المترجّل في الرصيف...

ومن خلال متابعتنا لعدد منها منذ سنوات ما بعد 2010 ياحظ كثيرون ودون شك أن هذه الحملات غالبا ما تضع أمام مخططها المقاهي والمطاعم «العادية» فحسب... فهي لا تجرؤ على قاعات الشاي الفاخرة التي امتلكت كامل الرصيف أمامها وتجاوزت نحو وضع الكراسي ولوزام تحضير «الشيشة» فوق المعبّد... تواصل هذا الاستثناء في مخالفة المتجاوزين ضمن عمل المجالس البلدية الحالية التي عن طريق صناديق الانتخاب عكس أغلبها التي كانت تنصب بالتعيين ولاءا لهذا أو ذاك... قلنا هذه الاستثناءات وقفنا عليها في عدة مناطق سواء بتونس الكبرى او في المناطق الداخلية... لتتواصل أحاديث «الشارع» و«المقاهي» لدى المواطنين معتبرين أن القانون يطبق بسياسة المكيالين... فكيف لمقهى تُزال كراسيها من على الرصيف والأخرى لا يمكن الاقتراب منها رغم اجحافها في احتلال كامل الرصيف... في انتظار تطبيق القانون على الجميع دون تمييز ودون اعتراف بنفوذ فئة على فئة أخرى...