الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

منوعات



مرض واضح وخطير

تقبّل الأمر بداية العلاج من الاكتئاب


ما يزال الاكتئاب موضوعا يتجنّب كثير من الناس الخوض فيه، ولا سيما الرجال. ورغم هذا فإنه لا يمكن التقليل من حجم تلك المشكلة. ووفقا للجمعية الألمانية لمساعدة مرضى الاكتئاب، فإنه في كل عام يتطور الشعور بالاكتئاب لدى أكثر من 5.3 ملايين شخص في ألمانيا وحدها، الأمر الذي يؤدي إلى نحو 10 آلاف حالة انتحار في البلاد سنويا.

وقد أطلقت منظمة الصحة العالمية حملة لمدة سنة بهدف تشجيع المزيد من المصابين بالاكتئاب على إلتماس المساعدة. وكجزء من الحملة، تم تخصيص يوم الصحة العالمي في أفريل بعنوان «الاكتئاب- دعونا نتحدث».

ويقول معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية ومقره برلين، وهو المسؤول عن مكافحة الأمراض والوقاية منها، أن الاكتئاب هو من أكثر الأمراض العقلية شيوعا في ألمانيا، ويصاب به أناس من جميع الأعمار والطبقات الاجتماعية.

كما أوضح الدكتور أولريخ هيغيرل، مدير قسم الطب النفسي والعلاج النفسي في مستشفى جامعة لايبزيج، أن الاكتئاب ليس رد فعل على الظروف الشخصية الصعبة أو الإجهاد أو مشاكل أخرى،:«إنه مرض واضح وخطير».


باحثون يجيبون :

لماذا نعاني من قلة النوم في سن الشيخوخة؟


مع التقدم في السن، كثيرا ما يعاني الأشخاص من نوبات من اليقظة، والرحلات إلى الحمام وغيرها من المضايقات، إذ أنهم يفقدون القدرة على استحضار حالة النوم العميق والراحة النفسية، التي استمتعوا بها في شبابهم.

باحثو جامعة «كاليفورنيا» في بيركلي، كان لهم رأي معارض في هذا الشأن، عبّروا عنه في مقال نشر أوائل الشهر الجاري في مجلة «نيورون»، ونقله موقع «ساينس ديلي» الأمريكي، يقولون فيه ان عدم كفاية ساعات النوم لدى كبار السن تزيد من خطر فقدان الذاكرة وتؤدي إلى مجموعة واسعة من الاضطرابات النفسية والجسدية.

ويقول ماثيو ووكر، وهو أستاذ في علم النفس وعلم الأعصاب في جامعة «كاليفورنيا» في بيركلي، وكاتب المقال: «تقريبا كل مرض يقتلنا في الحياة اللاحقة له علاقة سببية بنقص النوم».

ويوضح: «لقد قمنا بعمل جيد لمد أجل حياتنا، ولكننا لم نقدم سوى جهد متواضع للحفاظ على صحتنا. والآن نرى النوم، وتحسينه باعتباره مساراً جديداً للمساعدة في علاج ذلك».


العلماء يجيبون

لماذا يتوهم الأغبياء أنهم عباقرة؟


قد تقابل كثيرا من الأشخاص غير المؤهلين، يعتقدون أنهم أفضل منك، ويبالغون في تقدير مهاراتهم، وربما يكون هذا الشخص من المشاهير أو السياسيين أو حتى شخصا عاديا.

وبالطبع، يمكنك ملاحظة الثقة العارمة التي يمتلكها هؤلاء الأغبياء كما لو كانوا عباقرة، بينما نجد الأذكياء يميلون إلى التقليل من شأن ما يفعلونه، ولا يمتلكون تلك الثقة المفرطة، وربما تساءلت عن السبب وراء هذا الأمر؟

في الواقع، لست الوحيد الذي لاحظ هذا السلوك، ففي عام 1999 نشر الباحثان ديفيد دانينغ وجاستن كروجر دراسة بعنوان «الأكفاء لا يدركون قيمتهم: غير الأكفاء يميلون إلى المبالغة وتضخيم إيجابياتهم».

وخلال تلك الدراسة، أجرى الباحثان سلسلة من التجارب والاختبارات على طلبة بجامعة كورنيل الأمريكية، شملت تقييم مجموعة من الدعابات المضحكة، ومقارنتها بالتقييمات الخاصة بـالكوميديين المحترفين وتحديد الأخطاء النحوية وقواعد اللغة، إلى جانب الإجابة على أسئلة احتمالية تتعلق بالتفكير المنطقي.

وخلال كل اختبار، وجد الباحثان النتيجة نفسها، فالذين قدموا الأسوأ في تلك الاختبارات اعتقدوا أنهم فعلوا الأفضل، أما أولائك الذين ظهروا بشكل جيد، فقد مالوا إلى التقليل من قدراتهم.


من بينها أنه لا يطلب منهن ذلك

لهذه الأسباب لا تبتسم عارضات الأزياء


يندر أن يوجد بين العارضين والعارضات من يبتسم أمام عدسات الصحافيين أو الجمهور من المهتمين، وهم يجولون مرتدين أبهى ملابس العالم.

ويقول العارض تي أوغونكويا البالغ من العمر 26 عاما، لمراسل إحدى وكالات الأنباء: «لقد عملت مع دور أزياء كثيرة، ولم يطلب منّي أحد أن أبتسم».

ويضيف هذا الشاب البريطاني من أصل نيجيري: «بصراحة، سيكون الأمر غريبا جدا إن فعلت ذلك».

وتذهب العارضة السلوفاكية كلارا البالغة من العمر 18 عاما، إلى شرح الأساليب التي تتبعها للحصول على حاجبين مقطبين أثناء العرض، قائلة: «أحاول أن أفكر في أشياء حزينة، مثل قطّتي التي دهستها حافلة».

كما تروي العارضة السابقة فيكتوار ماسون دوسير، في كتابها عن عروض الأزياء «مذكرات عارضة»، الإرشادات التي تلقتها من المشرفين عليها في مهنتها. وكتبت: «تعلمت أن أخفض رأسي قليلا، وأن أرفع عيني قليلا لأحصل على نظرة قاتلة، وأن أمسح عن وجهي كل ملامح التعبير، وخصوصا ألا أبتسم، لأبدو منفصلة عن العالم العادي».


أطبّاء أمريكيون يقولون :

تناول الأكل بانتظام قد يقلل مخاطر أمراض القلب


تفيد قواعد إرشادية جديدة وضعها أطباء أمريكيون أن تنظيم الوجبات التقليدية والوجبات الخفيفة مسبقا وتناول وجبة الفطور يوميا قد يساعد على تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وقال بيان علمي من جمعية القلب الأمريكية إن تناول المزيد من السعرات الحرارية في وقت مبكر من النهار واستهلاك كمية أقل من الطعام أثناء الليل قد يقلصان مخاطر حدوث أزمة قلبية أو سكتة دماغية أو غير ذلك من أمراض القلب والأوعية الدموية.

وقالت ماري بيير سانت أونجي التي ترأس المجموعة التي كتبت القواعد الإرشادية والباحثة في مجال التغذية في المركز الطبي في جامعة كولومبيا بنيويورك «ربما يكون موعد الأكل مهما إلى جانب ما نأكله».


كيف يتم تعداد سكّان العالم؟

هامش الخطإ موجود ولا مفرّ منه


هناك الكثير من الحديث حول عدد سكان العالم في السنوات الأخيرة، وخاصة من حيث الاستدامة وموارد كوكبنا في المستقبل. يبلغ سكان العالم حالياً حوالي 7.5 مليارات نسمة، والعدد في تزايد مستمر. يبدو من المستحيل إجراء تقييم دقيق لعدد الناس في لحظة معيّنة. ومن الواضح بأن هناك أناس يموتون وآخرون يولدون في كل ثانية من كل يوم. إذا كيف يتم قياس عدد سكان العالم؟

منذ ما يقرب من السنوات الـ 700 الماضية، وبالتحديد منذ المجاعة الكبرى عام 1315 والموت الأسود في عام 1350، شهد سكان هذا الكوكب نموا مستمرا، وهذا يعني أن العدد الإجمالي للأشخاص على هذا الكوكب في تزايد مستمر. وتشير التقديرات إلى أن عدد سكان العالم في ذلك الوقت كان حوالي 370 مليون شخص. ومنذ ذلك الحين ظل معد النمو يزداد.


أصعب من ال إقناع وجها لوجه بمراحل

كيف تنجح في تغيير رأي شخص على الشبكات الاجتماعية؟


يعتبر إقناع الناس وجها لوجه من الأمور التي تتطلب جهدا ووقتا وتفكيرا، ومع ذلك فإن محاولة الإقناع عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي قد تكون أصعب بمراحل.

ونشر موقع «ذا غارديان» قائلا أن ذلك يتم من خلال استخدام الإستراتيجية المناسبة، وقالت المحامية في المحكمة العليا، هيلينا كينيدي: «أظن دائما أنّ أفضل طريقة لتكوين حُجة هي استخدام تركيبة خاصة.

وتتكون التركيبة التي تحدثت عنها هيلينا كينيدي من التالي: الموقف، والمثال، والمنطق، وتكرار الموقف».

عرض النتائج 1 إلى 7 من أصل 1159

1

2

3

4

5

6

7

التالية >