الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



وفق «فخفاخ ميتر» لمنظمة «أنا يقظ» ...

حكومة الفخفاخ حققت وعدا واحدا من مجموع 73 وعدا..!


لم تكن حصيلة رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ إيجابية بعد 100 يوم من العمل، فقد حقق 1 بالمائة فقط من وعوده خلال المائة يوم الاولى منذ تسلمه لمقاليد السلطة في 27 فيفري 2020 وفق مشروع «فخفاخ ميتر» الذي أطلقته منظمة «انا يقظ» وبلغ عدد الوعود التي لم تتحقق والفضفاضة 52 وعدا وتعتبر الحصيلة مقبولة فقط في ما يتعلق بمجابهة فيروس كورونا.

وقدم الياس الفخفاخ 73 وعدا في اطار برنامج الحكومة كمرحلة أولى ثم 13 وعدا لمجابهة فيروس كورونا ليكون العدد الجملي 91 وعدا تحقق منها 14 وعدا ومن ضمنها 13 وعدا في إطار انتشار جائحة كورونا.

وأوضح منسق مشاريع بالمنظمة مهدي الداهش في تصريح لـ«الصحافة اليوم» انه وبمتابعة الوعود التي تعهد الفخفاخ بتنفيذها في اطار برنامج الحكومة لم يحقق الا وعدا واحدا في مجال الدفاع وذلك من جملة 73 وعدا.

موقع «الفخفاخ ميتر» قسّم الوعود الى اربعة اصناف وهي الوعود التي تحققت وعددها 14 والوعود الجاري تحقيقها وعددها 25 ووعود لم تتحقق وعددها 39 والوعود الفضفاضة وبلغت 13 عنصرا، وهي التي لا يمكن قياسها وغير قابلة للمتابعة على غرار وعد يتعلق بعدم التسامح مع الفساد السياسي وايضا «ضمان استقلالية القرار الوطني» وهي وعود لا يمكن التثبت من كيفية تحقيقها والاجراءات الخاصة بها سواء في موقع الرائد الرسمي او مواقع الهياكل العمومية.

واشار مهدي الداهش من جهة اخرى، الى ان اولويات العمل الحكومي تمثلت في 11 وعدا من أهمها تفعيل استراتيجية مكافحة الفساد التي تم وضعها من قبل الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد بالتعاون مع مختلف المكونات موضحا ان اكبر نصيب من الوعود كان في المجال الاجتماعي بـ16 وعدا صنفت 4 وعود منها بالفضفاضة مقابل 6 وعود في طور الانجاز و6 وعود لم تتحقق.وفي مجال مكافحة الفساد ،قال الداهش ان الياس الفخفاخ اطلق في هذا الاطار 4 وعود لم يتحقق منها اي وعد بعد 100 يوم من عمل الحكومة وصنف وعد واحد منها كوعد فضفاض وهو «تكريس علوية القانون وتطبيقه بالعدل والصرامة والشفافية والنزاهة» مقابل وعد في طور الانجاز وهو مقاومة الفساد الاداري والمالي والسياسي.

وتعمل منظمة انا يقظ على متابعة وعود رؤساء الحكومات منذ سنة 2014 انطلاقا من عهدة حكومة مهدي جمعة. وفي مقارنة بين عدد الوعود ومضمونها لدى الحكومات المتعاقبة بين مهدي الداهش ان العدد يتقارب وهو يتراوح بين 70 و80 وعدا، أما بالنسبة إلى نوعية هذه الوعود فهي متشابهة ايضا وتتعلق بالمسائل الاقتصادية والاجتماعية ويبقى الفرق في خصوصية بعض الوعود حيث قدم رئيس الحكومة الياس الفخفاخ عددا كبيرا من الوعود الفضفاضة وتجاوز نظيره يوسف الشاهد في هذا المجال. وحتى في المحور المتعلق بالكورونا حقق الفخفاخ 13 وعدا من ضمن 18 وعدا وبقيت 5 وعود غير منجزة من بينها اعادة جدولة الديون واحداث صندوق استثماري لفائدة المؤسسات المتضررة ورصد اعتمادات بـ500 مليون دينار لدعم المخزون الاستراتيجي في الادوية والمواد الغذائية والمحروقات .

جدير بالتذكير ان آلية «الميتر» تهدف الى متابعة تنفيذ الوعود والالتزامات المقدمة من رأسي السلطة التنفيذية ،رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة فور توليهما السلطة وهي مبادرة لمحاولة رصد أدائهما من خلال توثيق ما تم تحقيقه من انجازات مقارنةً بما وعد به رئيس الجمهورية في برنامجه الانتخابي وما تعهد بتنفيذه رئيس الحكومة لدى تقلده المسؤولية. وذكر مهدي الداهش في هذا الاطار ان منظمة انا يقظ اطلقت الموقع بعد مرور 100 يوم من عمل الحكومة ليكون التقرير القادم في شهر فيفري 2021 اي بعد عام من تسلم الحكومة لمهامها ثم يكون هناك تقرير ختامي بعد 5 سنوات في حال واصلت الحكومة عهدتها او خلال استقالة رئيس الحكومة اذا ما حصل ذلك.

ويمثل مشروع «الميتر» مواصلة لمجهودات منظمة انا يقظ في ترسيخ ثقافة المساءلة والمحاسبة والمتابعة.

 


عواطف السويدي