الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



المسؤول الاعلامي للحزب الاشتراكي المنصف الشريقي لـ«الصحافة اليوم»:

لا مصلحة لتونس في تأجيل الانتخابات


الصحافة اليوم ـ نجاة الحبّاشي

كشف المسؤول الإعلامي للحزب الاشتراكي السيد المنصف الشريقي بخصوص الدعوات لتأجيل الانتخابات القادمة، أن الحزب الاشتراكي لا يرى مصلحة تونس في تأجيل هذا الموعد الدستوري الذي ينتظره الشعب التونسي من أجل ضرب موعد جديد مع التغيير ، تغيير السياسات التي حكمت البلاد طيلة السنوات المنقضية ، وعمقت الفوارق الاجتماعية وكرست أزمة اقتصادية واجتماعية حادة و لم تفعّل التمييز الايجابي بين الجهات الذي جاء في دستور 2014 ،مضيفا في السياق ذاته أن الاستحقاقات الانتخابية القادمة هي محطة هامة أمام الشعب التونسي لاختيار من يمثله وبدون ذلك لن يكون هناك تغيير للأفضل في تونس التي تعيش أزمة سياسية حادة وازمة اقتصادية متراكمة اثرت على المسألة الاجتماعية، وتسببت في تدني المقدرة الشرائية للمواطن التونسي وفي استفحال الفقر والبؤس .

اما في المستوى السياسي فقد أشار المتحدث إلى المفارقة العجيبة التي تشهدها تونس والتي تعد سابقة في نظره والمتمثلة في صعود مرشح حزب لرئاسة الحكومة ثم تخليه عن حزبه الأم ليؤسس حزبا جديدا قائلا في ذلك ان تشظي حزب نداء تونس أثر كثيرا على أزمة الحكم في تونس وأزمة النظام السياسي برمته بسبب تداخل الشأن الحزبي والسياسي للدولة والذي أصبح ظاهرة تونسية بامتياز واثر على أجهزة الدولة وكبّل عمل الادارة. وفي خصوص الاستقالات الجماعية من المجالس البلدية والانسحابات المتكررة وفي ما اذا كان الحزب الاشتراكي معنيا بالمجالس البلدية أكد الشريقي ذلك قائلا ان الحزب قد خاض انتخابات 2018 بقائماته الحزبية وبشعار النجمة الحمراء.

واعتبر المتحدث هذه الانسحابات ناتجة عن القانون الانتخابي الخاص بالجماعات المحلية والبلديات الذي اظهر عديد الاخلالات عند تطبيقه على ارض الواقع واعطى سلطة تقديرية كبرى لرئيس البلدية تجعله يتصرف تقريبا في كل شيء لذلك فهذا القانون يتطلب المراجعة وفق قوله ومراجعة التمثيل السياسي والقائمات الانتخابية سواء كانت مستقلة أو أحزابا سياسية.

وفيما يتعلق بمشاركة الحزب الاشتراكي في الانتخابات التشريعية القادمة أوضح الشريقي أن المجلس الوطني للحزب قرر المشاركة بقائماته الحزبية في كل الدوائر والجهات والولايات في مقابل ذلك أكد المسؤول الإعلامي بالحزب الاشتراكي أن الحزب في الوقت الحالي ليس له اي مرشح للانتخابات الرئاسية لكنه سيدعم أي مرشح له برنامج قريب من برنامج الحزب الاشتراكي وسيدعو التونسيين لاختياره والتصويت لصالحه.

وفي ما يتعلق بتجديد المكاتب المحلية للحزب الاشتراكي أعلن المنصف الشريقي أن الحزب يواصل التمدد في الظهر الغربي للبلاد التونسية اذ بعد إنجازه للمؤتمر الجهوي بالقصرين وبسيدي بوزيد تتواصل التحضيرات على قدم وساق من أجل تجديد المكاتب المحلية للحزب بكل من الكاف وجندوبة وسليانة وزغوان . وينتظر وفق ما اكده المتحدث أن يستكمل الحزب جل مؤتمراته الجهوية نهاية جوان القادم . كما يواصل الحزب في الوقت ذاته مشاركته في الملتقيات الجهوية للهيئة العليا المستقلة للانتخابات باعتباره شريكا لها في عمليات التحسيس والتشجيع على التسجيل والانتخاب.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن تقرير دائرة المحاسبات الجديد الذي صدر مؤخرا حول الاحزاب التي صرحت بتمويلاتها وتقاريرها اظهر ان الحزب الاشتراكي صرح بكافة تقاريره السنوية كاملة وبمصاريف ومداخيل القائمات المترشحة باسمه في الانتخابات البلدية مما يجعله من الاحزاب القليلة التي التزمت بتقديم تقاريرها المالية لدائرة المحاسبات طيلة الثماني سنوات الماضية و بالافصاح عن كل تمويلاتها ومواردها بكامل الوضوح والشفافية وهي موارد لا تعدو أن تكون سوى موارد ذاتية لمنخرطي الحزب ومناضليه وبعيدة كل البعد عن التمويلات الأجنبية اوالتمويلات المشبوهة وفق ما أكده الشريقي لـ«الصحافة اليوم».