الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

اقتصاد



بعث المشاريع الخاصة..

بين فرص التمويل و«إشكالية» البيروقراطية

في خضم التشنجات السياسية والأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد تبقى المشاريع الخاصة والمبادرات التي يقوم بها أصحاب الشهائد العليا أو خريجو التكوين المهني من الحلول التي يمكن أن تحد من البطالة،لكن الاجراءات المالية و الادارية تبقى من التحديات التي تعيق حركة بعض المشاريع اضافة الى التعطيلات الادارية حسب ما ذكره المهندس الميكانيكي أسامة كسيلة والتي يعاني منها المواطن عموما.


الاستراتيجية الوطنية للمبادرات الخاصة

آفاق استثمارية يعوزها التمويل..

شباب حالم يرى مستقبله بعين آملة وبعقل مفكر، جيل الاستثمار لا ينتظر مواطن شغل بل يؤسس أفكارا ويعمل على خلق مشاريع خاصة يشارك بها في مختلف العروض والمنافسات الوطنية والدولية، بهدف الخلق والابتكار وتعميم المعلومة على الجميع، هو عمل لا يمكن اكتماله الا بتأطير من الوزارات التربوية والتكوينية والتشغيلية والجمعيات ودعم المجتمع المدني.

 


تراجع تصنيف تونس افريقيا وعالميا

غياب استراتيجية واضحة للتجارة الالكترونية..

بعد أن صنفت تونس في المرتبة الرابعة افريقيا والمرتبة 79 عالميا في مجال التجارة الالكترونية حسب التقرير السنوي للتنمية سنة 2018، قال مدير التجارة الالكترونية خباب الحضري في تصريح لجريدة «الصحافة اليوم» أن/ التجارة الالكترونية في تونس لا تزال دون المأمول و لا يمكن مقارنتها بالدول المتقدمة، وتوجد عديد المراحل التي يجب اتباعها لتسهيل العمليات التجارية الالكترونية أو المعاملات، للنهوض بالشباب وتسهيل عملية الاستثمار والتعامل مع أكبر الشركات و الماركات العالمية. كما عدد الخبير الاقتصادي صادق جبنون الأسباب التي عمقت مشكل الاستثمار الداخلي والخارجي في علاقة بضعف التجارة الالكترونية.

 




عملة «البتكوين».. أي مستقبل؟

بقلم: نورهان البورزقي

يبدو أن دراسات وتجارب الدول المتقدمة عالجت التباطؤ الاقتصادي وتجاوزت الأزمات المالية، ويرتكز معظمها على التطور التكنولوجي والمشاريع الاستثمارية والتجارة الرقمية، فقد احتلت العملات الرقمية أرقاما قياسية في هذه الفترة حيث تصل عملة «البتكوين» الافتراضية أعلى مستوياتها في ستة أشهر فقد ارتفعت كل وحدة بتكوين الى ما يقارب 9000 آلاف دولار مقارنة بسنة 2016 والتي كانت 968 دولار، على الرغم من أن 75 بالمائة من الناس لا يعلمون أصل عملة «البتكوين».

 


الشاب محمد بوهلال صاحب فكرة مشروع «GO My CODE» للصحافة اليوم

«نجاح المشروع رهين فكرة مثمرة»

يبدو أن قصص نجاح الشباب أصحاب المبادرات الخاصة تنهض بسوق الشغل وتفتح أفاقا كبيرة لترويج ثقافة بعث المشاريع الخاصة، لكنها تلفي وراءها الكثير من الصعوبات التي يتحداها الشباب اليوم لتطوير قدراتهم في خلق مواطن شغل عبر بعث مشاريع خاصة يستثمرون فيها أفكارهم.

وفي هذا الصدد كان لنا الحوار التالي :

 


كلمة رئيس الحكومة للشعب التونسي

الشّاهد متفائل... الخبراء مصدومون!


بقلم: جنات بن عبد الله

أثارت كلمة رئيس الحكومة التي بثتها القناة الوطنية مساء أول أمس الأربعاء 17 أفريل 2019 استغراب الرأي العام التونسي وعدد من الخبراء الاقتصاديين والماليين عندما أعلن عن تحسن العديد من المؤشرات، ويقصد بها المؤشرات الاقتصادية والمالية، وأن حكومته تعرف أكثر من أي كان حجم معاناة التونسيين وحجم المشاكل التي تراكمت منذ سنوات.


مشروع القانون الأفقي للاستثمار

...في اتجاه تحويل الشعب الى «غبار من الأفراد»..!؟


بقلم: جنات بن عبد الله

بعد قانون السلامة الصحية وجودة المواد الغذائية وأغذية الحيوانات الذي سلم الشاهد من خلاله القطاع الفلاحي للمستثمر الأجنبي وقدمه على طبق من ذهب للاتحاد الأوروبي في اطار اتفاقية التبادل الحر الشامل والمعمق «الأليكا» والتي مازال التفاوض بشأنها جار، يستعد الشاهد اليوم لاستباحة قطاع الخدمات للمستثمر الأجنبي عبر التسويق لمشروع القانون الافقي لتحفيز الاستثمار وتحسين مناخ الأعمال.

 

عرض النتائج 1 إلى 7 من أصل 26

1

2

3

4

التالية >