الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

قضايا



بعد أن كثرت بينهما الخلافات :

انتابته شكوك في زوجته فطعن صديقه!!

نظرت إحدى الدوائر الجنائية بمحكمة الاستئناف بالمنستير في جريمة محاولة قتل تورط فيها كهل عمد إلى الاعتداء على غريمه بواسطة آلة حادة على مستوى أعلى فخذه وقد أدين المتهم ابتدائيا بالسجن مدة 5 سنوات فاستأنف الحكم الصادر ضده وقررت المحكمة إقرار الحكم الابتدائي من حيث مبدإ الإدانة مع تعديله فيما يخص العقوبة وذلك بالنزول بها إلى 3 سنوات سجنا بعد أن تقدم المتضرر بكتب اسقاط .

وبالعودة إلى تفاصيل هذه القضية فإن الجاني أفاد بأنه تزوج منذ خمس سنوات وكانت حياته الزوجية مستقرة مع زوجته وأنجب توأما سعد كثيرا به غير أنه بعد فترة بدأت العلاقة بينه وبين زوجته تشهد نوعا من الفتور عقبته جملة من الخلافات بسبب سلسلة من المشاكل المفتعلة من طرف الزوجة التي لم تعد ترغب في البقاء بمنزل الزوجية الكائن بأحد الأحياء الشعبية بالمنستير، مطالبة بالانتقال إلى فيلا بحي راق. وأضاف أنه حاول مرارا إقناعها بأن إمكانياته المادية لا تسمح له بذلك إلا أنها أصرت على أن يبيع المنزل ويأخذ قرضا بنكيا لشراء منزل آخر، وأمام امتناعه عن تنفيذ ما طلبته لعدم رغبته في الحصول على قرض ازدادت الخلافات بينهما ووصلت علاقتهما إلى طريق مسدود وكان في قرارة نفسه لديه قناعة راسخة أن الأمر ينطوي على لغز خاصة وأن التحول في تصرفات زوجته كان من النقيض إلى النقيض حتى أنها تولت مغادرة محل الزوجية وعادت إلى منزل أهلها.


ضحيّته حارس منزل :

اعتداء بالعنف الشديد يقود الى الكشف عن عصابة سرقة

تلقى أعوان الأمن بالحمامات إعلاما من مواطن يفيد العثور على شخص في فناء المنزل الذي تعهد بحراسته في وضعية صحية حرجة، وأضاف أنه بمجرد دخوله إلى المنزل اكتشف بعثرة في محتوياته مما يدل على وقوع سرقة وأنه اكتفى بمعاينة الوضع بشهادة بعض الجيران الذين عاينوا رفقته الواقعة دون أن يحرك شيئا من مكانه.

وعلى ضوء هذا الإعلام تحركت دورية أمنية كما تم نقل المتضرر على جناح السرعة إلى المستشفى لتلقي العلاج وقد تبين من خلال تصريحات الإطار الطبي تعرضه الى كسور على مستوى رجله اليمنى وذراعه وجروح في رأسه استوجبت الرتق وباستشارة النيابة العمومية أذنت بفتح بحث في الغرض لإماطة اللثام عن ملابسات الجريمة.


اعترفا بجرمهما ثمّ جنحا إلى الإنكار:

معركة بين شابين تكشف عن شبكة تزييف عملة

نظرت إحدى الدوائر الجنائية بالمحكمة الابتدائية بتونس في قضية تورط فيها شابان وجهت لهما تهمة تزييف العملة الأجنبية وترويجها في البلاد التونسية وقد قررت المحكمة حجز القضية للمفاوضة والتصريح بالحكم.


بعد أن اقتحما المنزل بغاية السرقة :

اغتنما وجود الفتاة فاغتصباها تحت تهديد السلاح

نظرت إحدى الدوائر الجنائية بالمحكمة الابتدائية بتونس في جريمة اغتصاب واقتحام محل الغير والسرقة الموصوفة تورط فيها شابان عمدا إلى اغتصاب فتاة باستعمال آلة حادة وقد قررت المحكمة تأجيل النظر فيها إلى موعد لاحق استجابة لطلب الدفاع الذي التمس التأخير حتى يتسنى له إعداد دفوعاته.

وبالرجوع إلى تفاصيل هذه القضية فقد كان منطلقها شكاية تقدمت بها فتاة إلى السلط الأمنية أفادت ضمنها أنها تعرضت للاغتصاب من قبل شابين عمدا إلى اقتحام منزل أسرتها ليلا وتسللا إلى غرفتها مستغلين تواجدها بمفردها بسبب تحول والديها لحضور حفل زفاف، وعمدا إلى تهديدها بواسطة آلة حادة لإجبارها على الاستسلام لهما، وعندما حاولت مقاومتهما انهالا عليها ضربا مبرحا ثم تداولا على مواقعتها واستوليا من داخل المنزل على مصوغ والدتها وجهاز حاسوب وهاتفها الجوال ثم فرا من المكان تاركين إياها في حالة صحية حرجة. وقد تحاملت على نفسها واتصلت بوالديها اللذين عادا سريعا إلى المنزل فسردت عليهما تفاصيل ما تعرضت له وتقدمت بشكاية ضد المظنون فيهما طالبة تتبعهما عدليا غير أنها لم تتمكن من تقديم أوصافهما لأنهما كانا ملثمين.


القلعة الخصبة :

العثور على جثة رضيع ملقاة بالطريق

عثر مواطن من سكان منطقة سيدي أحمد الصالح من معتمدية القلعة الخصبة على رضيع ميت قرب الطريق الرئيسية فبادر بإعلام السلط الأمنية فتحولت دورية أمنية على عين المكان وأجريت المعاينات الميدانية على الجثة التي تبين من خلالها أن المولود حديث الولادة وأنه تم التخلص منه ثم إلقاؤه قرب أحد المباني التي تقع على مقربة من الطريق الرئيسي. وقد أذن بعرض الجثة على الطب الشرعي لتحديد أسباب الوفاة بدقة فيما أذن بفتح بحث في الغرض لمعرفة هوية مقترفي هذا الفعل الإجرامي.


بعد أن فشل في «الحرقة» :

تناول جرعة زائدة من الأقراص المخدرة ورمى بنفسه في بئر

انطلقت التحريات في هذه القضية إثر العثور على جثة شاب ملقاة داخل بئر فتحولت دورية أمنية مرفوقة بالحماية المدنية بحضور ممثل النيابة العمومية على عين المكان وأجريت المعاينات الأولية على الجثة وأذن بعرضها على الطبيب الشرعي للوقوف على الأسباب الحقيقية للوفاة وقد اتضح مبدئيا من خلال المعاينات أن هناك آثار عنف واضحة على الجثة.

في المقابل وبسماع أقوال عائلة الضحية ذكرت أنه كتوم ولا تعلم عائلته شيئا عن صداقاته أو علاقاته وأنه سبق أن غاب لمدة أسبوع ليتضح لها فيما بعد أنه حاول «الحرقان» لكن الوسيط الذي وعده بتمكينه من مغادرة التراب التونسي خلسة دون مقابل قد نكث بعهده. وأضافت العائلة بأن ابنها قد عاش بعدها مرحلة احباط وأصبح كثير التغيب الأمر الذي جعلها لا تتقدم بإعلام غياب إلى السلطات الأمنية لأنها تصورت بأنه سيختفي لبعض الوقت ثم يعود، لكن هذه المرة على خلاف العادة خرج دون عودة كما نفت أن يكون أي من أفراد العائلة على خلاف معه. وبمزيد تعميق الأبحاث اتضح أن الهالك كان على خلاف مع أحد الأطراف فتم استدعاؤه من أجل الاستماع إلى أقواله وقد صرح بأن علاقته بالهالك منقطعة منذ مدة بسبب مروره بأزمة نفسية حادة نتيجة الفقر وقلة الموارد وفشله في «الحرقان».


بعدما تسبّب له بأضرار في منزله

استدرجه للصلح ثم حاول قتله

انطلقت الأبحاث في هذه القضية إثر إعلام صادر عن إدارة المستشفى مفاده قبول ثلاثة أشخاص في وضعية صحية حرجة ومتعرضين لاعتداء بالعنف الشديد فتحولت دورية أمنية على عين المكان أين اتضح أن أحد المصابين تعرض إلى اعتداء خطير على مستوى الرأس فيما تم رتق بعض الإصابات بالنسبة الى المتضررين الآخرين. وبمباشرة الأبحاث معهم أفادوا بأنهم توجهوا للصلح مع عائلة الجاني إثر تجاوز المتضرر أرض الجار المتهم عن حسن نية وإقامة هذا الأخير لبناية وكان ذلك بعلم المتهم الرئيسي باعتبار أنه تم الاتصال به مسبقا وكان من المفترض أن ينعقد الصلح إلا أنه بمجرد دخولهم إلى المنزل فوجئوا باعتداء جماعي من قبل المتهم الرئيسي وأبنائه دون أن يستطيعوا رد الفعل.

عرض النتائج 1 إلى 7 من أصل 555

1

2

3

4

5

6

7

التالية >