الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

عالمية



ارتفاع حصيلة الاشتباكات إلى 47 قتيلا و129 جريح:

مواجهات دامية وسرقة ونهب.. حرب «البسوس» انطلقت في طرابلس



الصحافة اليوم ( وكالات الأنباء)- أعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، يوم الأحد، حالة الطوارئ في العاصمة طرابلس، وضواحيها، التي تشهد منذ أكثر من أسبوع اشتباكات عنيفة بين مجموعات مسلحة أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وجدد المجلس الرئاسي في بيان، التأكيد على أن «ما جرى ويجري من اعتداءات على طرابلس وضواحيها هو عبث بأمن العاصمة وسلامة المواطنين لا يمكن السكوت عليه»، معتبرا أنه «يدخل في نطاق محاولات عرقلة عملية الانتقال السياسي السلمي، ويشكل إجهاضا للجهود المحلية والدولية المبذولة لتحقيق الاستقرار في البلاد».

وأوضح المجلس أن إعلان حالة الطوارئ بالعاصمة طرابلس جاء «لخطوة الوضع الراهن ولدواعي المصلحة العامة».ويهدف إلى «حماية وسلامة المدنيين، والممتلكات الخاصة والعامة والمنشآت والمؤسسات الحيوية».

وفر نحو 400 معتقل الأحد بعد أعمال شغب في سجن يقع في الضاحية الجنوبية للعاصمة الليبية طرابلس التي تشهد مواجهات دامية منذ أسبوع، وفق ما أفادت الشرطة القضائية في بيان.

وقالت الشرطة إن «المعتقلين تمكنوا من خلع الأبواب والخروج بعد أعمال شغب» على هامش المعارك بين مجموعات مسلحة قرب سجن عين زارة ، من دون أن تحدد طبيعة الجرائم التي سجن هؤلاء بسببها.

وأوضح جهاز الشرطة، في بيان على صفحته الرسمية على فيسبوك أن حالة «تمرد وهيجان حدثت بين صفوف نزلاء مؤسسة الإصلاح والتأهيل عين زارة في القاطع (أ) بسبب ارتفاع أصوات الأسلحة جراء الاشتباكات الحاصلة في محيط المؤسسة بمنطقة عين زارة»، مشيراً إلى أن حالة الفرار الجماعي تمت بعد أن خلع النزلاء الأبواب وتساهلت معهم شرطة السجن خوفاً على أرواحهم.

وبشكل ضمني، لمح الجهاز إلى بقاء نزلاء النظام السابق في السجن، فقد أكد أن القاطع ب «لم تسجل فيه أية حالة هروب، وأن الوضع فيه تحت السيطرة الأمنية التامة»، والمعروف أن هذا القاطع يضم نزلاء رموز النظام السابق.

عمليات نهب وسطو واسعة

إلى ذلك، أكد مصدر أمني من مديرية أمن طرابلس وصول 134 بلاغا عن سرقات لممتلكات خاصة، إلى مختلف مراكز الشرطة بالمدينة، من قبل مواطنين على خلفية الفوضى المسلحة التي تعيشها طرابلس .

وبحسب المصدر الأمني، الذي تحدث ، فإن عصابات مسلحة تقوم بمداهمة المحال التجارية، ونهب الممتلكات الخاصة، سيما في المناطق التي نزح أهاليها جراء الاشتباكات، في أحياء الكريمية وطريق المطار وقصر بن غشير.

وأكد المصدر أن أجهزة الأمن عاجزة عن القيام بدورها بسبب الاشتباكات القائمة وحالة الاقتتال في تلك المناطق.

وكان اللواء السابع، المهاجم للمدينة والقادم من ترهونة المجاورة للعاصمة، (وهو تشكيل عسكري سبق أن شرعته حكومة الوفاق ضمن وزارة الدفاع، لكنها عادت الثلاثاء الماضي وأعلنت حله)، قد طالب وزارة الداخلية بسرعة تدخلها للحفاظ على ممتلكات المواطنين، نافياً تورط عناصره في عمليات النهب التي تشهدها العاصمة بشكل واسع.

ومن طرائف ما وثقته كاميرات نشطاء على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي سرقة مليشيات لطائرة هيلوكبتر وأخرى يبدو أنها بقايا طائرة مدنية، تم نقلهما على متن سيارات مسلحة كبيرة إلى وجهة غير معلومة، يبدو أنهما من بقايا الطائرات التي بقيت في مطار طرابلس القديم إثر إحراقه على يد مليشيات فجر ليبيا عام 2014 .

يذكر أن مجموعات مسلّحة متنافسة تتواجه منذ الاثنين الماضي بالأسلحة الثقيلة في الضاحية الجنوبية لطرابلس. وأسفر القتال عن عن ارتفاع حصيلة اشتباكات طرابلس إلى 47 قتيلا و129 جريحا