الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

عالمية



تعليق رحلات المطار الوحيد في طرابلس:

اشتباكات وقتلى...ليبيا تغرق في جراحها


الصحافة اليوم(وكالات الانباء)-- أعلن وزير الداخلية بحكومة الوفاق الوطني الليبي عبد السلام عاشور، وقفا لإطلاق النار بطلب من بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

وأفاد أن «القرار دخل حيز التنفيذ من مساء الجمعة 31 أوت».

وأصدر اللواء السابع، أحد الاطراف المتنازعة في طرابلس، بيانا في وقت متأخر من مساء اول امس الجمعة، أكد فيه الاستمرار في مهمته، التي قال إنها تهدف إلى تطهير البلاد من العصابات المسلحة.

هذا وقد أعلنت القوة الثامنة «النواصي»، الطرف الاخر في الصراع المسلح، أنها ستمتثل لهدنة وقف إطلاق النار.

وقالت لجنة المصالحة المكونة من مناطق المنطقة الغربية إنه تم الاتفاق على هدنة جديدة يبدأ سريانها انطلاقا من تلاوة البيان الذي نشر في شريط فيديو ليل الجمعة السبت في طرابلس.

وجاء في نقاط البيان عدد من النقاط ذكرت في اتفاق إطلاق النار السابق وهو دخول قوة محايدة من المنطقة الغربية والوسطى إلى العاصمة لطرابلس للفصل بين الطرفين وتأمين مساحة كافية بينهما بالإضافة إلى تأمين المواقع ومراقبة أي خرق لوقف إطلاق النار.

وأضاف البيان أنه «بعد حوالي اسبوع من الان سيحدث اجتماع في مدينة الزاوية لكل الأطراف للاتفاق على الترتيبات الأمنية الضامنة لعودة هيبة الدولة

وكان المطار الوحيد العامل في العاصمة الليبية قد اعلن مساء الجمعة تعليق كلّ الرحلات بسبب المعارك الدائرة قرب طرابلس والتي أودت بحياة ما لا يقل عن 39 شخصاً منذ الإثنين، على ما أكّد مصدر ملاحي.

وقُتل 39 شخصاً وأصيب مئة آخرون بجروح، غالبيتهم مدنيّون، خلال خمسة أيام من المواجهات بين مجموعات مسلّحة متناحرة في أحياء تقع جنوب طرابلس، وذلك استناداً إلى حصيلة جديدة أوردتها وزارة الصحة.

وتواصلت الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة الجمعة على نحو مُتقطّع. ووفقاً لشهود عيان وخدمات الإنقاذ الليبية، سقطت صواريخ وقذائف عدة في العديد من المناطق في محيط العاصمة الليبية وفي داخلها، ما تسبّب في سقوط مزيد من الضحايا المدنيين.

وسقطت ثلاثة صواريخ على الأقلّ بالقرب من مطار معيتيقة، ما أجبر أجهزته على تعليق الرحلات الجوّية لمدة 48 ساعة على الأقل كإجراء أمني، بحسب ما قال مسؤول في المطار.

وأضاف المصدر نفسه إنّ الرحلات الجوّية تم تحويلها موقّتاً إلى مطار مصراتة على بعد 200 كيلومتر شرق طرابلس.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مساء الخميس إنها «تدين بشدة الخسائر في الأرواح بين المدنيين في طرابلس وتدعو جميع الأطراف الى اتّخاذ جميع الاحتياطات الممكنة للحيلولة دون وقوع المزيد من الضحايا من المدنيين وإيقاف جميع الأعمال العدائية».

وأضافت البعثة إن «الهجمات العشوائية محظورة بموجب القانون الإنساني الدولي ويمكن أن تشكل جرائم حرب».