الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

عالمية



في تقرير للأمم المتحدة:

بعض ما فعله التحالف في اليمن قد يصل الى جرائم حرب


الصحافة اليوم(وكالات الانباء)- قال تقرير للأمم المتحدة، إن الضربات الجوية التي شنها التحالف العربي في اليمن، تسببت بخسائر شديدة في الأرواح، بعضها قد يصل إلى جرائم حرب.

وأضاف التقرير أمس الثلاثاء، أن: «قوات التحالف فرضت قيودا شديدة على موانئ البحر الأحمر ومطار صنعاء، مما حرم اليمنيين من إمدادات حيوية، وهو ما قد يمثل أيضا جرائم دولية».

وأوضح الخبراء المستقلون، في أول تقرير لهم لمجلس حقوق الإنسان، أن مقاتلي الحوثي، أطلقوا صواريخ على السعودية، ومنعوا توزيع الإمدادات في تعز.

وأضاف الخبراء أن الجماعة قصفت المدينة الاستراتيجية من مواقعها المرتفعة، وأنها «مارست تعذيبا وهو جريمة حرب».

وتقود السعودية والإمارات منذ 2015 تحالفا عربيا دعما لقوات الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، لاستعادة المناطق التي سيطرت عليها جماعة الحوثي.

وأعلنت المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة مؤخرا، أنها سجلت أكثر من 17 ألف حالة لمقتل وإصابة مدنيين في اليمن منذ تدخل التحالف في النزاع.

وذكرت المفوضية أن 6592 مدنيا قتلوا، وأصيب 10470 آخرون في اليمن، حسب تقديرات المنظمة العالمية، خلال فترة ما بين 26 مارس 2015 و9 أوت 2018، وأشارت إلى أن التحالف العربي يتحمل المسؤولية عن معظم هذه الحالات (10471 من أصل 17062 حالة).

من جهته أعلن وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش امس، على حسابه الرسمي في «تويتر»، أن هذا التقرير يتطلب الرد على حيثياته والمراجعة، لا سيما فيما يتعلق بالانتهاكات المرتكبة من قبل الحوثيين.

وجدد قرقاش مرة أخرى اتهاماته إلى الحوثيين باقتراف جرائم بحق المدنيين واستخدامهم دروعا بشرية.

وقال قرقاش: «الحروب تحمل في طياتها آلامها، وأفغانستان والعراق وسوريا شواهد، ولكننا في خاتمة المطاف مسؤولون عن أمننا واستقرارنا، وهنا أولويتنا».

وأشار قرقاش إلى أهمية دور التحالف العربي بقيادة السعودية في «استعادة الدولة» باليمن وحماية مستقبل المنطقة من «التوغل الإيراني وتقويض أمننا لأجيال قادمة»، مضيفا أن التحالف يرى أولويته في القيام بما يلزم على الصعيد الإنساني والإغاثي والتنموي.

وكانت الأمم المتحدة قد حملت غير مرة جميع أطراف النزاع في اليمن، بما فيها التحالف الذي تقوده السعودية وتلعب الإمارات دورا بارزا فيه، المسؤولية عن ارتكاب مخالفات ترقى بعضها إلى جرائم حرب في اليمن.

وتظهر الإحصاءات الأممية أن الغارات الجوية للتحالف هي أكبر سبب لقتل المدنيين في البلاد التي تعاني مما وصفته المنظمة أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

على صعيد اخر أعلن المتحدث الرسمي باسم التحالف العربي، تركي المالكي، عن اعتراض قوات الدفاع الجوي للتحالف صاروخا باليستيا، أطلقه الحوثيون باتجاه مدينة نجران جنوب غربي السعودية.

ولفت المالكي، الثلاثاء، إلى إن «الصاروخ أطلق بطريقة متعمدة، لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، في مدينة نجران، حيث تمكنت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي من اعتراض الصاروخ وتدميره، دون أن يتسبب بوقوع ضحايا. وقد تم إطلاق الصاروخ من محافظة عمران اليمنية».

يذكر أن إجمالي عدد الصواريخ الباليستية التي أطلقتها جماعة الحوثيين باتجاه المملكة العربية السعودية حتى الآن وصل إلى 183 صاروخً.