الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

عالمية



بعد تبادل التهاني بين تبون ومحمد الخامس:

هل تعود المياه إلى مجاريها قريبا بين المغرب والجزائر؟


الصحافة اليوم-كريمة دغراش

في مؤشر جديد على تحسن في العلاقات المغربية الجزائرية هنأ الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون،أول أمس الثلاثاء، العاهل المغربي محمد السادس، بمناسبة عيد العرش.

 

وقال تبون في برقيته: “يطيب لي والمملكة المغربية تحتفي بالذكرى الحادية والعشرين لعيد العرش، أن أتوجه إلى جلالتكم بأصدق التهاني وأخلص تمنياتي للشعب المغربي الشقيق بمزيد التطور والرفاه”.

وأضاف: “إنها لمناسبة أغتنمها لتأكيد عمق أواصر الأخوة الصادقة التي تجمع شعبينا الشقيقين، والتي تطبعها على الدوام قيم الترابط والتعاضد الراسخة في التاريخ المشترك”.

وتابع: “والإعراب في هذه السانحة الطيبة عن سعينا الثابت إلى مزيد من توثيق روابط الأخوة وحسن الجوار والتعاون بين شعبينا الجارين الشقيقين”.

و هذه ليست المرة الأولى التي يدلي فيها الرئيس تبون بتصريحات ايجابية تجاه المغرب فقد أكد منذ أيام في تصريحات صحفية  أن بلاده ستتجاوب بالترحيب إذا اتخذ الجانب المغربي مبادرة لأجل الأزمة القائمة بين البلدين، وسط استمرار لإغلاق الحدود البرية منذ ما يزيد عن ربع قرن.

و كانت الحدود بين المغرب و الجزائر أغلقت سنة 1994 عقب هجوم إرهابي استهدف فندقا في مدينة مراكش السياحية، وظل معبر «زوج بغال» موصدا بين البلدين منذ ذلك الحين.

الرئيس الجزائري كان استبعد ايضا وجود تصعيد او توتر في العلاقات بين البلدين مستقبلا و كانت وسائل اعلام تناقلت خبرا مفاده ان تبون ربما قد يؤدي قريبا زيارة الى المغرب.

تحسن العلاقات بين المغرب و الجزائر تؤكده الكثير من المؤشرات من بينها دعوة ملكية سابقة لفتح “صفحة جديدة” و كان ذلك على هامش تهنئة العاهل المغربي محمد السادس الرئيس الجزائري بفوزه بالانتخابات.

لا شك ان عودة العلاقات بين الجزائر و المغرب ستعود بالمنفعة على المنطقة ككل فالقطيعة غير المعلنة بين البلدين الجارين و التي يعلم الكل خلفياتها الحقيقية كانت من ابرز الأسباب التي ساهمت في حالة الموت السريري التي يمر بها اتحاد المغرب العربي ذلك الهيكل الذي تم بعثه سنة 1989 على امل توحيد المنطقة المغاربية و تعزيز التعاون و التبادل الاقتصادي بين بلدانه الخمسة.