الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

عالمية



ماكرون اول رئيس يزورها بعد الانفجار

لبنان ليس وحيدا....العالم يتحرك لنجدة بيروت


والخميس حل الرئيس الفرنسي بلبنان تعبيرا عن ان بلده لا زال يبدي اهتمام بهذا البلد وكان ماكرون قد غرد على حسابه في تويتر فور هبوط طائرته في بيروت، بلاقول إن “لبنان ليس وحيدا”، في مستهل زيارة لدعم البلد المنكوب من جراء الانفجار الضخم في مرفأ بيروت.

 

 

وشدد الرئيس الفرنسي على أن الأزمة التي يواجهها لبنان في ظل انفجار مرفأ بيروت تتطلب استجابة عاجلة وتظهر ضرورة إجراء إصلاحات في البلاد.

وتعهد ماكرون للصحفيين ، في مستهل زيارته إلى بيروت، بترتيب مزيد من المساعدات الفرنسية والأوروبية والدولية إلى لبنان في الأيام المقبلة.

وقال الرئيس الفرنسي إنه يبعث بـ”رسالة دعم وصداقة للشعب اللبناني”، مشددا على أن الأولوية القصوى تكمن حاليا في الوقوف الى جانب الشعب اللبناني من دون شروط.

وحذر ماكرون من أن لبنان يواجه “أزمة سياسة واقتصادية تتطلب استجابة عاجلة”، مضيفا: “معاناة لبنان ستستمر ما لم يتم إجراء الإصلاحات فيه”.

وأصبح ماكرون أول زعيم أجنبي يزور بيروت بعد الانفجار المدمر الذي هز مرفأ المدينة الثلاثاء ويعد الأقوى في تاريخ العاصمة اللبنانية.

وكانت فرنسا ضمن البلدان الأولى التي أعلنت عن إرسال فريق إغاثة إلى بيروت بالإضافة إلى مساعدات طبية كبيرة،

وبعد ظهر الأربعاء، جمع رئيس الحكومة الفرنسي جان كاستيكس الوزراء الأساسيين في حكومته والمعنيين بـ”تنسيق كل المساعدات ومواد الإغاثة” إلى بيروت.

مد عربي

من جهة أخرى، أرسلت كل من الجزائر والكويت طائرات محملة بالمساعدات الطبية. وأعلنت مصر وقطر عن إرسال مستشفيات ميدانية إضافة لمساعدات أخرى.

وأمر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الأربعاء بتجهيز مستشفى عسكري ميداني لإرساله إلى لبنان.

وأشارت السلطات الهولنديّة إلى أنّها أرسلت 67 عامل إغاثة إلى بيروت بينهم أطباء ورجال شرطة وإطفائيون. وأرسلت إيطاليا الأربعاء أربعة عشر إطفائيا متخصصا في تقييم الأخطار الكيميائية والبنى المتضررة.

وقد أعلن البنك الدولي الأربعاء استعداده لحشد موارده لمساعدة لبنان، حسب بيان صادر عنه الأربعاء.

وأبدت منظّمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) الأربعاء خشيتها من حصول “مشكلة في توفر الطحين” في لبنان “في الأجل القصير” بعدما أتى الانفجار على مخازن للقمح.

وكان وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو قد عرض في مكالمة هاتفيّة مع رئيس الوزراء اللبناني حسّان دياب، مساعدة لبنان بعد الانفجار الهائل الذي أودى بعشرات الأشخاص في بيروت. وأعرب بومبيو عن “التزامنا الثابت مساعدة الشعب اللبناني في مواجهته عواقب هذا الحدث المروع”. وقال مشددا “تضامننا ودعمنا للشعب اللبناني في تطلّعه لنيل العزة والازدهار والأمن الذي يستحقّه”، وفق ما ورد في بيان للخارجيّة الأميركيّة.

وبعد ساعات من الانفجار، صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن “مجلس الأمن القومي عرض على لبنان المساعدة عبر الأمم المتحدة”.

وفي كلمة الأربعاء أمام الكنيست قال نتانياهو “أتقدم باسم الحكومة الإسرائيلية بالتعازي إلى الشعب اللبناني. لقد حلت أمس كارثة كبيرة جدا على لبنان. نحن جاهزون لتقديم المساعدات الإنسانية للبنان”.

وأسفر هذا الانفجار، حسب آخر البيانات، عن مقتل 137 شخصا على الأقل وإصابة خمسة آلاف، بالإضافة إلى إلحاق أضرار مادية هائلة.

ويعد أن سبب الحادث المأساوي يعود إلى امتداد حريق اندلع داخل المرفأ إلى مستودع كانت شحنة كبيرة من مادة نترات الأمونيوم شديدة القابلية للاشتعال والانفجار مخزنة فيه منذ سنوات، رغم تحذيرات الخبراء للمسؤلين في المرفأ.

 

 


اعداد كريمة دغراش