الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

عالمية



بداية من امس

قمة عالمية حول المناخ في سان فرنسيسكو


الصحافة اليوم (وكالات الانباء) التقى رؤساء بلديات وحكام ورؤساء شركات من جميع أنحاء العالم في سان فرنسيسكو امس الأربعاء في أول قمة عالمية للعمل من أجل المناخ، يفترض أن تدفع القادة إلى تسريع مكافحة غازات الدفيئة المسببة لارتفاع حرارة الأرض في إطار اتفاق باريس.

وستتمثل باريس وبون وبكين والكاب ومكسيكو وطوكيو ومدن هندية والكثير من المناطق في عدد من القارات، على مستويات متفاوتة خلال القمة التي تستمر ثلاثة أيام.

وحضر القمة أيضا رؤساء شركات كبرى متعددة الجنسيات يرغبون في الإعلان عن تعهدات لحماية البيئة، من الانتقال إلى الكهرباء النظيفة إلى تطوير سيارات كهربائية وعزل المباني بشكل أفضل وتشجيع التدوير والحد من انحسار الغابات.

ويهدف التجمع الذي يبدأ بينما يهدد الاعصار فلورنس الساحل الأمريكي الشرقي، إلى إثبات أن المدن والمناطق النموذجية يمكنها أن تجسر وإن جزئيا، الهوة التي تخلفها الدول ذات النزعة القومية.

وفي ما يتعلق بالولايات المتحدة ثاني دولة مسببة لانبعاث الغازات الملوثة في العالم، كشف تقرير مرتقب نشر امس الأربعاء في سان فرنسيسكو أن الهدف الذي حدده الرئيس الأمريكي السابق باراك اوباما قبل أن يقرر خلفه دونالد ترامب الانسحاب من اتفاقية باريس، لن يتحقق.

ونشر الدراسة تحالف من الولايات والمدن والشركات أطلق على نفسه اسم «امريكا بليدج» بقيادة الملياردير مايكل بلومبرغ وحاكم كاليفورنيا جيري براون.

وأشارت هذه الدراسة إلى أن انبعاثات الكربون والغازات الأخرى المسببة لارتفاع حرارة الأرض في الولايات المتحدة، ستكون قد انخفضت بنسبة 17 بالمئة بحلول 2025، وهي نسبة أقل بكثير من نسبة 26% التي حددها أوباما.

لكن آلاف المندوبين المجتمعين في سان فرنسيسكو يرون النصف الممتلىء من الكأس في مواجهة إنكار ترامب لمشكلة المناخ.