الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

عالمية



هل تبحث عن إحراج الاتحاد الاوروبي؟

اتهامــــات لايطاليــــا بإعــــــادة المهاجريــن إلى ليبيـــا



الصحافة اليوم(وكالات الانباء)-طلبت أعلى منظمة لحقوق الإنسان في أوروبا من إيطاليا مزيدا من المعلومات بشأن اعتراضها لمهاجرين في البحر محذرة من أن أي تحرك لإعادتهم إلى ليبيا يعد انتهاكا للمعاهدات الدولية.

وقال مجلس أوروبا يوم الأربعاء إنه بعث رسالة إلى الحكومة الإيطالية بعد يوم واحد من تقديم سفينة حربية إيطالية المساعدة لخفر السواحل الليبي بشأن 228 مهاجر.

وأعاد خفر السواحل هؤلاء المهاجرين مرة أخرى إلى ليبيا. وكتب نيلز مويزنيكس مفوض حقوق الإنسان في مجلس أوروبا في رسالته أن إيطاليا ستكون قد انتهكت الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان إذا كان لها دور مباشر في إعادة المهاجرين إلى ليبيا حيث يواجهون «خطرا فعليا للتعذيب أو للمعاملة غير الإنسانية أو المهينة أو للعقاب».

وأبلغ وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي وكالة الأنباء الإيطالية بأن سفن البلاد لم تقم مطلقا بإعادة أي مهاجر إلى ليبيا بعد إنقاذه. وقال «أنشطة إيطاليا تستهدف تدريب وتجهيز وتوفير الدعم اللوجيستي لخفر السواحل الليبي لا إعادة (اللاجئين)».

وانطلق من ليبيا إلى أوروبا أكثر من 600 ألف مهاجر منذ عام 2014. وتراجع عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى إيطاليا بمعدل 25 في المئة هذا العام مقارنة بعام 2016.

أرجع وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو، انخفاض عدد المهاجرين إلى بلاده، إلى طريقة التعامل التي يحضون بها، مؤكدا أن أعداد المهاجرين انخفض إلى 4 آلاف في جويلية 2017 مقارنة بـ70 ألف مهاجر في ماي 2016.

وأكد ألفانو الذي تحدث أثناء تقديم التقرير السنوي لبرنامج الأغذية العالمي بمقر وزارة الخارجية الإيطالية، أن بلاده رفعت المخصصات السنوية للمجال الإنساني، إلى 121 مليون يورو.

ودعا الوزير الإيطالي إلى ضرورة تقديم دعم أقوى لاقتصاد الدول المضيفة لأعداد كبيرة من اللاجئين والمهاجرين، بل وبلدان عبور المهاجرين أيضا، مسترشدا بالاتفاقية التي وقعتها حكومته مع المجلس الرئاسي.

على صعيد اخر تمكن حرس السواحل القطاع الغربي نقطة مصفاة الزاوية، وعلى بعد 14 ميلا قبالة صبراتة يوم اول امس الأربعاء، من إنقاذ 90 مهاجرا غير شرعي من بينهم 20 إمرأة، و9 أطفال .

وقال مصدر بحرس السواحل ان هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين ينتمون الى جنسيات أفريقية مختلفة وقد تم تقديم المساندة الانسانية اللازمة لهم وتسليمهم بعد ذلك  إلى مركز إيواء النصر التابع  لجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية فرع  الزاوية.

يشار الى ان تجارة الهجرة غير الشرعية تنشط في ليبيا منذ سنوات وخاصة بعد 2011 بسبب عدم تواجد الاجهزة الضبطية ومشاركة المليشيات المسلحة في هذا النشاط لما يدر عليها من اموال طائلة وسريعة.