الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



بنزرت

حتى لا تغرق شوارع المدينة من جديد إذا تكررت الأمطار الطوفانية!!



حتى لا تتكرر الأحداث التي عاشتها مدينة بنزرت يوم الجمعة الفارط نتيجة تهاطل كميات كبيرة من المطار على امتداد أربع ساعات تقريبا لابد على كل الأطراف ان تتحرك، كل من جانبه، وخاصة المصالح البلدية والهياكل الفنية المسؤولة من خلال تشديد الرقابة خاصة على البناءات غير المرخص لها والتي تم تشييد البعض منها فوق مجاري بعض الأودية والعمل على تنفيذ كل قرارات الهدم والازالة التي تم اتخاذها بعد الفيضانات التي عاشتها شوارع المدينة، والقيام بحملات عاجلة ومتواصلة لمداواة كل النقاط الزرقاء التي عرفت هطول كميات هائلة من الامطار والتي كادت تؤدي الى كوارث لا قدر الله.

كميات الأمطار الهائلة التي شهدتها مدينة بنزرت منذ ما يقارب الأسبوع والتي ناهزت 148 مم تتطلب وضع استراتيجية عمل على المدى القريب والبعيد حتى لا يتكرر هذا السيناريو مرة أخرى خاصة ونحن مقدمون على فصل الشتاء خاصة وأن هذه المطار الطوفانية وإن لم تسجل وفيات الا أنها أضرت كثيرا بالعديد من المواطنين وخاصة متساكني المدينة العتيقة والتي غمرت المياه مساكنهم بصفة كبيرة.

ومن أبرز المقترحات المقدمة، العمل على تنظيم حملات توقي ومداواة بكل المناطق والفضاءات التربوية والادارية وغيرها التي غمرتها المياه مع العمل على دعوة مصالح التجهيز للقيام بأشغال تنظيف على كامل نهج باب تونس. وعلى مصالح وزارة التجهيز الاسراع في انجاز مشروع حماية مدينة بنزرت من الفيضانات مع الاخذ بعين الاعتبار كل الملاحظات التي سجلت بالمنطقة خلال امطار الأسبوع الفارط بالمدينة وايضا في محيط منطقة فضاء الانشطة الاقتصادية مع العمل على تعهد وادي رومين من طرف بلديتي بنزرت ومنزل عبد الرحمان مع العمل على الإسراع في جهر قنوات المياه المارة اسفل السكة الحديدية بمنطقة المصيدة من طرف مصالح الادارة العامة للشركة التونسية للسكك الحديدية بنزرت الجنوبية. كما على الجيش التونسي العمل على جهر القنوات المارة في المحيط الداخلي للثكنة لضمان سيلان مياه الامطار من المحيط السكني والعمراني بمنطقة المصيدة نحو القنال.

وحتى لا تتكرر مثل هذه الأحداث السلبية نتيجة الأمطار الطوفانية لابد من انجاز منشأة مائية بمواصفات فنية ملائمة لمثل تلك الظروف المناخية في حالة تكرارها اسفل منطقة الجسر المتحرك قبالة الواجهة الخلفية للبنك المركزي من طرف مصالح ادارة ميناء بنزرت. هذا وعلى مصالح الادارة العامة لفضاء الانشطة الاقتصادية تهيئة منشأة مائية بنهج تينجة لضمان سيلان المياه بصورة طبيعية في اتجاه القنال.

ويعتبر وادي هرقلة أكبر واد في مدينة بنزرت حيث يصل مصبه حتى القنال وبالتالي لابد من العمل على التقليص من امتداده وتشييد اماكن يمكن التدخل من خلالها لتسريح مجراه كلما تطلب ذلك. وأمل كل متساكني مدينة بنزرت ألاّ يتكرر سيناريو الأسبوع الفارط وان تعمل كل المصالح على تنفيذ تعهداتها في أقرب وقت تحسبا لوقوع كارثة لا قدر الله.

 


حافظ كندارة