الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



سيدي بوزيد

الأمطار الأخيــرة خلّفــت أضـــرارا شملــت مــا بيــن 900 و1000 هكتــــــار



نفّذ، امس الخميس، إطارات وعملة وتقنيو المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية في سيدي بوزيد وقفة احتجاجية أمام مقر المندوبية تنديدا بالاعتداءات التي طالت المندوب الجهوي وعددا من العملة يوم الاثنين الفارط على خلفية الاضرار التي ألحقها نزول كميات من الامطار مصحوبة بالبرد بعدد من أراضي فلاحي الجهة.

وندّدت الكاتبة العام لعمادة المهندسين فرع سيدي بوزيد، سهام عنيبي، بالاعتداء الذي طال المندوب الجهوي والعملة بالادارة، وفسّرت أن عملية إعداد قائمات المتضررين تتطلّب إجراءات ومزيدا من الوقت، مؤكدة أن الفرق المعنية انطلقت في العمل، منذ صباح الاحد الفارط، في زيارات ميدانية لكشف المتضررين وحجم الاضرار.

وأضافت أنّ المحتجين يطالبون بفتح تحقيق عاجل في الموضوع ومحاسبة الاطراف المسؤولة عن الاعتداء (رئيس نقابة الفلاحين) واعتبرت انه لا بد من اعتماد أسلوب الحوار والاحترام في كل الحالات.

من جهة أخرى، أصدر فرع العمادة بالجهة ونقابة مهندسي الفلاحة بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية ونقابة التقنيين بيانا مشتركا، نددت فيه بهذا الاعتداء وعبّرت عن استنكارها مثل هذه الممارسات والاعتداء الذي تسبّب في عرقلة عمل الادارة وحال دون اداء اعوانها لواجبهم الوظيفي.

وطالب المحتجون بفتح تحقيق عاجل في الموضوع ، معلنين عن عدم استعدادهم لاحقا للتعامل مع رئيس نقابة الفلاحين وطالبوا السلط الجهوية والوطنية بحماية منظوريها والتصدي لمثل هده التصرّفات لما تحمله من خطورة على استمرارية المرفق العام، وفق ما جاء في نص البيان.

ويذكر ان نزول كميات هامة من الامطار مصحوبة بالبرد في ولاية سيدي بوزيد يوم السبت الفارط خلّف أضرارا شملت ما بين 900 و1000 هكتار في مناطق مختلفة من الولاية أغلبها من معتمدية سيدي بوزيد الغربية، وفق ما ذكره المندوب الجهوي للتنمية الفلاحية محمد محمدي.