الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



القصرين

الوضع التنموي لم يأخذ المسار المطلوب منذ 2011


أفاد والي القصرين سمير بوقديدة بأن الوضع التنموي بولاية القصرين لم يتقدم ولم يرتق الى النسق المطلوب منذ سنة 2011 إلى اليوم خاصة في ما يتعلق بإنجاز المشاريع العمومية المبرمجة للجهة وبقطاع التشغيل. وأرجع الوالي ذلك إلى غياب الرؤية الاستراتيجية اللازمة والخطة التنموية الضرورية لدفع عجلة التنمية بكافة مناطق هذه الولاية التي تحتل آخر الترتيب في مؤشر التنمية الجهوية.

وأكد الوالي وجود إطار جديد للعمل في ولاية القصرين تم الانطلاق في تنفيذه مؤخرا قائلا أن التمشي الجديد «يسير ببطء لكنه على الطريق الصحيح».

ويرتكز الاطار الجديد للتنمية بجهة القصرين على دفع المشاريع التنموية وحلّ معضلة التشغيل وذلك عبر جلب المستثمرين للجهة وبعث المؤسسات الصغرى والمتوسطة وذلك في اطار الاعتمادات المرصودة للجهة ببنك الجهات.

ولفت في سياق متصل إلى أن العديد من المشاريع العمومية المبرمجة للجهة منذ سنوات ما قبل الثورة التونسية وما بعدها في مجال البنية التحتية والمناطق الصناعية بصدد التطور وقد بلغت نسبة تقدم إنجاز أغلبها أشواطا متقدمة على غرار مشروع الطريق الحزامية بتالة التي فاقت نسبة تقدم انجازها الخمسين بالمائة والمنطقة الصناعية بتالة المبرمجة منذ سنة 2012 ، حيث استكملت أشغال قسطها الأول وتم بيع أغلب مقاسمه البالغ عددها 27 مقسما منها مقسم تم بـِيعه للشركة الوطنية لتوزيع البترول «عجيل» لإحداث مصنع لتعبئة قوارير الغاز.

وأفاد الوالي بان أشغال بناء القسط الثاني لهذه المنطقة الصناعية انطلقت، مبيّنا أنه من شأن بعثها إلى جانب المنطقة الصناعية بسبيطلة التي شهدت هي الأخرى تقدما هاما في الإنجاز ، توفير الأرضية الملائمة للاستثمار الخاص وخلق مواطن شغل لأبناء الجهة .

واعتبر الوالي أن سنة 2019 ستكون سنة نوعية بولاية القصرين بعد القطع مع أسباب تعطل المشاريع وانطلاق عدد هام منها في الإنجاز بداية من يوم أمس الخميس ومن بين هذه المشاريع ذكر الوالي، مشروع بناء قسم استعجالي جديد و4 أقسام ملحقة به واستئناف أشغال انجاز محكمة الناحية والمحكمة العقارية بعد فسخ الصفقة مع المقاول الأول لعدم التزامه بالآجال المحددة وإبرام صفقة جديدة مع مقاول آخر، واستكمال أشغال تهيئة المنتزه الحضري «وادي الدرب» المعطّل منذ سنة 2011 ، مضيفا في ذات الإطار أن النسيج الصحي بالجهة سيشهد هذا العام نقلة نوعية وذلك بدخول المستشفى الجهوي صنف -ب- بسبيطلة وعدد من الأقسام الطبية بالمستشفى الجهوي بالقصرين حيّز العمل الفعلي قريبا.