الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



قبلي

ما مصير صابة التمور بضيعة «ستيل»؟


خصّص الاجتماع العام الذي انعقد مساء يوم الخميس بساحة العين وسط مدينة جمنة للتباحث بين الهيئة المشرفة على تسيير ضيعة «ستيل» والاهالي حول مصير صابة تمور الموسم الحالي بهذه الضيعة، في ظل انعدام السيولة المالية التي من شأنها أن تضمن سداد أجور العملة وحسن سير العمليات المختلفة التي تمر بها الصابة من تجريد وتدلية وحماية بأغشية البلاستيك والناموسية قصد المحافظة على جودتها وفق ما أكّده اليوم لمراسل (وات) رئيس جمعية حماية واحات جمنة التي تسيّر هذه الضيعة الطاهر الطاهري.

وأوضح المصدر ذاته أنه ومنذ صدور بطاقة الالزام التي تم اقرارها بالتنسيق بين وزارة المالية وكتابة الدولة لأملاك الدولة في شهر اكتوبر من سنة 2016 والتي تمّ بموجبها وضع اليد على الحساب البنكي لجمعية حماية واحات جمنة والحساب البنكي للتاجر الذي تسوّغ صابة الموسم الماضي بضيعة «ستيل» ممّا منعه من سداد معلوم تسوّغ الصابة فإن الجمعية باتت تعاني من ضائقات مالية متتابعة عطلت إنجاز المشاريع التي كانت تنفذ بالجهة بتمويل من الجمعية وتسبّبت أيضا في توقيف قرابة 150 عامل بضيعة «ستيل» عن العمل نظرا لعدم قدرة الجمعية على سداد أجورهم الشهرية.

وأشار رئيس الجمعية إلى المخاطر التي باتت تهدد الموسم الحالي خاصة وان الجمعية تصرّفت في مبلغ مالي من أجل إنجاح موسم تلقيح العراجين بالتعاون مع العملة الذين عادوا إلى العمل خلال شهري ماي وجوان الجاري الا ان غياب السيولة المالية للجمعية سيؤدي حتما في موفى هذا الشهر الى توقف النشاط بالضيعة وهو ما يشكّل خطرا على الصابة التي قد تفقد جودتها ان لم تتواصل العمليات المفصلية لتحضيرها كالتجريد والتدلية وتغليف العرجين بالناموسية والبلاستيك لحمايتها من الامطار.