الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات


القصرين
وقفة احتجاجية للأسرة التربوية

للمطالبة بتسريع أشغال صيانة وتوسيع المدرسة الشرقية



بسبب الظروف الصعبة التي تجري فيها الدراسة منذ انطلاق الموسم الدراسي الحالي من جراّء تواصل الاشغال الجارية بها منذ اشهر لصيانة وتوسعة المدرسة الابتدائية الشرقية بالقصرين، نظم اعضاء الاسرة التربوية بالمؤسسة المذكورة صباح الثلاثاء 5 ديسمبر وقفة احتجاجية قبل موكب تحية العلم، شاركهم فيها تلاميذ المدرسة وعدد كبير من اوليائهم، طالبوا فيها بدعوة المقاول المكلف بالأشغال بالإسراع فيها وانهاء مختلف مراحل مشروع تعهد وصيانة المدرسة في الآجال المتفق عليها وهي أواخر الشهر الحالي، لانهم يعاينون يوميا التراخي الكبير والنسق البطيء الذي تسير عليه سواء من خلال قلة العملة و البنائين الموجودين على الميدان أو عدم تجاوز بعض الاشغال مثل بناء القاعات الجديدة مراحلها الاولى (لم يتم تسقيفها بعد) وتهيئة ملاعب الرياضة التي ما تزال ساحة مليئة بالإسمنت وفواضل البناء ولم تنطلق بعد اعمال تحضيرها حتى يمارس التلاميذ حصص التربية البدنية المحرومين منها منذ العودة المدرسية.

وحسب عدد من معلمي المدرسة فان الاشغال تشكو تأخيرا كبيرا ويتطلب انهاؤها أشهرا اخرى، وهو ما يعني انهم سيواصلون العمل وسط الحظائر المفتوحة في اكثر من نصف المؤسسة تحت اصوات العملة و الاليات وغبار الاتربة والاسمنت، وبنقص فادح في عدد القاعات ودورات المياه واستحالة استغلال الملعب لحصص التربية البدنية وحرمان الاطفال من قاعة الاعلامية وعدم تبليط الساحة بالإضافة الى عدم الشروع في انجاز السور وتهيئة مكتب الادارة في مؤسسة يرتادها اكثر من الف تلميذ وتلميذة، مما سيؤثر سليبا على مردود العملية التربوية تركيز التلاميذ وبالتالي النتائج النهائية خصوصا وان المؤسسة هي اكبر مدرسة ابتدائية في كامل الولاية وتحقق سنويا نتائج باهرة لسمعتها الطيبة التي اكتسبتها منذ تأسيسها قبل اكثر من 60 سنة فضلا عن انها توجد في قلب مدينة القصرين وسورها الخارجي (تم تهديمه في اطار الاشغال لتجديده) مفتوح على الشارع الرئيسي الذي يشهد حركة مرور كثيفة.

هذا ودعا المشاركون في الوقفة الاحتجاجية بما في ذلك عشرات الاولياء السلط المسؤولة بالإدارة الجهوية للتجهيز والاسكان التي تتولى مراقبة الاشغال ومصالح المندوبية الجهوية للتربية صاحبة المشروع بدعوة المقاول الى احترام اجال تنفيذ مختلف ما جاء في صفقة مشروع صيانة وتوسعة المؤسسة. هذا وتمت الوقفة في اطار كامل من النظام والانضباط والتحضر وحمل خلالها المربون الشارة الحمراء ولم يتوقفوا عن العمل ولو دقيقة واحدة وسارعوا بعدها الى اتمام تحية العلم ثم الانطلاق في حصص التدريس .. عكس الوقفات الاحتجاجية التي تنتظم بشكل دوري في بعض المؤسسات الأخرى وتتعطل فيها الدروس او العمل لعدة ساعات او ليوم كامل من اجل اسباب واهية، أو مطالب غير معقولة.

 

 


أبو حلمي