الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



توزر

فلاحو «النفلايات 2» يواجهون إشكال ارتفاع ملوحة المياه



يعاني فلاحو المنطقة السقوية «النفلايات2» في توزر وهم فلاحون ضعاف الإمكانات المادية تم تمكينهم من هذه المقاسم في 2016 من إشكالية ارتفاع درجة ملوحة مياه الرّي وكذلك غياب خنادق لتصريف مياه النزّ مما أثّر سلبا على نموّ الغراسات وخاصة أشجار النخيل وفق ما ذكره ابراهيم دعفوس رئيس مجمع التنمية الفلاحية بالمنطقة. وأشار المصدر ذاته أن الوضع أدى الى تقلص نمو أشجار النخيل والقضاء على بقية الغراسات العلفية وكذلك الخضروات، مضيفا أن مصالح الارشاد الفلاحي بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية عاينت وضعية الفلاحين وقامت بالبدء في حفر خندق رئيسي لتصريف مياه النز بصفة مؤقتة إلّا أن الأشغال توقّفت، مطالبا المصالح الفنية بالمندوبية بالمعاينة بدورها وبرمجة التدخلات الضرورية باعتبار أن الوضع أضحى غير مشجع لمواصلة غراسة المنطقة ما دفع حوالي 18 من بين المنتفعين بالمقاسم في هذه المنطقة الى التخلي عنها حسب تأكيده. وأوضح أن 48 فلاّحا يستغل المنطقة وهي تعتبر مورد الرزق الوحيد لغالبيتهم فضلا عن وجود عدد من المستثمرين الشبان وقع تمكينهم من بيوت محمية لإنتاج الباكورات في نفس المنطقة إلا أن موارد الريّ غير كافية على حدّ تأكيده لريّ مشاريع النخيل ومشاريع البيوت المحمية. ويواجه فلاحو هذه المنطقة عدة إشكاليات وفق مصدر من المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية يضاف اليها ضعف إمكاناتهم المادية لمواجهة تكاليف تصريف مياه النزّ، مقترحا أن يتم تمكينهم من قروض مالية على غرار فلاحي البيوت المحمية في نفس المنطقة لإنجاز بعض الحلول الفردية للتخلص من مياه النزّ.

ولاحظ ذات المصدر أن مصالح المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية لم تبرمج انجاز قنوات لتصريف مياه النز وأن التدخل يقتصر على حفر خندق رئيسي يساهم في تصريف هذه المياه بصفة مؤقتة وذلك في انتظار برمجة التدخلات الضرورية وتخصيص الاعتماد باعتبار أن دراسة مشروع منطقة «النفلايات 2» تضمنت مقترح قنوات لتصريف مياه النز وتوفير موارد مائية للبيوت المحمية وللنخيل كل على حدة وعدم الري من نفس البئر.