الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

ثقافة



إختتام فعاليات الملتقى العربي للتراث بقفصة

ندوة فكريّة حول اللباس ومرجعية الهوية..



اختتمت مساء السبت 02 سبتمبر الجاري فعاليات الدورة الثانية للملتقى العربي للتراث الشعبي بقفصة الذي تواصل على مدى ثلاثة أيام وأشرفت على تنظيمه الجمعية التونسية للثقافة الشعبية بالتعاون مع وزارة الشؤون الثقافية وعديد الهياكل المحلية بقفصة.

وفي اليوم الإختتامي (السبت) إحتضنت دار لونقو بالمدينة العتيقة بقفصة ندوة علميّة حول اللباس التقليدي. وقد أشرفت الباحثة والدكتورة نور الهدى باديس من تونس على جلستها الأولى التي قدم خلالها الباحث في التراث حفناوي عمايرية «خصوصية اللباس التقليدي بجهة قفصة»، وبين أنّ خصائصه مرتبطة بعديد العوائد لثقافات قديمة بالجهة وتتداخل في طياته عديد الأبعاد الأخرى، وفي نفس الجلسة قدّم الباحث الدكتور إدريس جرادات من فلسطين مداخلة حول اللباس التقليدي الفلسطيني، وقد بيّن أن هذا اللباس تعرّض لعملية سطو من قبل العدو الإسرائيلي ونسب جزءا منه إليه في عديد المحافل. وبيّن أيضا أن اللباس التقليدي الفلسطيني يترجم الأبعاد الخاص بالهوية وروافدها التي تعود الى تفاصيل اليومي والمتوزّع على عديد الثقافات الأخرى بما في ذلك الاحتفال والمأكل والسفر.

وفي نفس الاطار الخاص بالجلسة العلمية الأولى، قدّم الدكتور محمد لمين قحطان من موريتانيا مداخلة حول اللباس التقليدي لموريتانيا والذي يتسم بانسيابية تعود جذورها للبعد الصحراوي ومناخه الذي يميّز جغرافية البلاد.

وتواصلت الندوة في جلسة ثانية أشرف عليها الشاعر والدكتور المنصف الوهايبي وقدّم خلالها أحمد الزيتوني من تونس مداخلة حول «اللباس وخصوصية المكان والمدينة».

أمّا في المساء فتواصلت أشغال الملتقى من خلال أمسية شعرية للضيوف في الشعر الشعبي وأشرفت عليها عضو الجمعية الأستاذة والشاعرة حـــليمة بوعلاق قرأت خلالها عديد الأصوات من بينها أحمد الصويعي من ليبيا وأحمد العباسي من تونس ومحمد البلبال من المغرب وشذى المعمّر من العراق.

وقد أختتم الملتقى بتقديم شهادات التكريم للمشاركين في فعاليات هذه الدورة الثانية.

 


الهادي جاء بالله