الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

ثقافة



الدورة التأسيسية لمهرجان الفن المعاصر التونسي بباريس:

عرض لآخر انتاجات المسرح الوطني وبحث في وضعية الفنان الراهنة



تحتضن باريس عاصمة الأنوار فعاليات الدورة التأسيسية لمهرجان الفن المعاصر التونسي وهي تظاهرة جديدة من تنظيم مجموعة من المنظمات والجمعيات الثقافية والفنية التونسية .تنطلق عروض الدورة الأولى بداية من يوم الثلاثاء 11 سبتمبر حيث تجمع بين عدد من الفنون من بينها الموسيقى والرقص والمسرح والفنون التشكيلية والسينما... وتتواصل أشغال المهرجان إلى غاية يوم الأحد 16 من نفس الشهر.

تتوزع العروض على امتداد أيام المهرجان بفضاءات ثقافية متنوعة بمدينة باريس ويشارك فيها أكثر من ثلاثين فنانا في ميادين مختلفة لعرض آخر انتاجاتهم الفنية. تفتتح التظاهرة بمعرض جماعي للفنون التشكيلية يشارك فيه عدد هام من الرسامين التونسيين من بينهم بوجمعة بالعيفة وبسمة هلال وليليا القولي ومريم الفرشيشي وهدى غربال ووديع المهيري.. وتتخلل المعرض عروضا فنية راقصة يقدمها الكوريغرافي رشدي البلقاسمي الذي سينشط أيضا ورشة للرقص الشعبي. وفي السياق نفسه تتواصل عروض الدورة من خلال برمجة عدد من الأشرطة السينمائية القصيرة من بينها فيلم «رنيم» لمخرجته ريم النخلي وفيلم «حلوى» لعبد الحميد بوشناق وفيلم «الرديف» لعلاء الدين بوطالب.. ويتضمن برنامج المهرجان لقاءا حواريا بعنوان «الفنان التونسي اليوم» ويشارك فيه الفنانون الحاضرون بإشراف المسرحي الفاضل الجعايبي مدير المسرح الوطني التونسي وسيتم التطرق إلى وضعية الفنان الصعبة في ظل ما نعيشه من تحولات اقتصادية واجتماعية وثقافية..

عروض مسرحية وفنية متنوعة:

ومن جانب آخر يشاهد جمهور المسرح التونسي مسرحية بعنوان «الهربة» وهو عمل من إخراج غازي الزغباني ويقوم بأدوار بطولته كل من الممثلين محمد حسين قريع ونادية بوستة. يدوم عرض المسرحية حوالي الساعة وتدور أحداثها حول متشدد ديني هارب من قبضة الأمن يلجأ إلى منزل بائعة هوى للاحتماء به. فتحاول مساعدته رغم التناقض الكبير على المستوى السلوكي والفكري. فبين التشدد والتطرف وبين التحرر الفكري تنشأ علاقة بينهما تعري الفكر التكفيري الإرهابي وتكشف مخاطره على المجتمع.

وفي السياق نفسه تعرض أيضا مسرحية بعنوان «حين رأيتك» لمخرجها صالح الفالح وإنتاج المسرح الوطني ويشارك فيها مجموعة من الممثلين من بينهم بسمة العشي وبشير الغرياني ورحمة فالح وأيمن السليطي ورامي زعتور وطلال أيوب ونضال السهيلي وهبة الطرابلسي وبسمة البعزاوي.. وتدعو المسرحية إلى البحث في مسائل الجسد, الحب للجميع. الملكية, الفراق, الشغف, الخيانة, الثورة الجنسية كمشروع سياسي بديل..

ويتضمن مهرجان الفن المعاصر التونسي مساحة هامة خصصت للكوريغرافيا والرقص المعاصر وذلك بهدف التعريف بالمواهب الشابة في هذا المجال حيث تمت برمجة عرض بعنوان «أولاد جلابة» للراقص رشدي البلقاسمي وهو عمل يختزل تاريخ الرقص والفولكلور الشعبي في تونس. كما تم تنشيط مختلف المعارض من خلال فقرات راقصة تعكس تطور هذا الفن وقدرته على حمل مضامين جمالية ورسائل نبيلة..

 


رحاب المازني