الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

ثقافة



رحيل الفنان حسن الدهماني:

عاشق الطرب والفن الأصيل



توفي أول أمس الخميس 30 أوت الجاري الفنان التونسي حسن الدهماني إثر حادث مرور عندما كان في طريقه إلى معتمدية كسرى للمشاركة في تأمين سهرة فنية في إطار مهرجان بالمنطقة.

وتتمثل صورة الحادث في انقلاب السيارة التي كانت تقودها امرأة وكان على متنها الفنان الراحل وشخص آخر بعد خروجها عن مسارها في أحد منعرجات غابة عين الديسة. ويذكر أن حالة المرأة والمرافق وصفت مباشرة بعد وقوع الحادث بالخطيرة.

والراحل هو أحد الفنانين التونسيين المتميزين بقوة الصوت وجماله وبأدائه الجيد ما جعله ينجح في ترديد أغاني كبار الفنانين التي تستدعي إمكانات صوتيّة عالية أمثال صباح فخري وأم كلثوم وعبد الوهاب وعبد الحليم حافظ كما عُرف بأداء الموشحات والأدوار ونجاحه في ذلك. كما عُرف أيضا ببراعته وإبهاره في أداء أغاني الفنان الراحل إسماعيل الحطاب. وإلى جانب ذلك كان حسن الدهماني لا ينسى في حفلاته أن يهدي جمهوره كوكتالا تونسيّا يستعيد فيه إبداعات الهادي القلال والصادق الثريّا وغيرهما ممن أثرى خزينة الفن التونسي الجميل، وكان يتقن العزف على العود.

ومع هذا الحب للفن الراقي، الطربي والأصيل لم يلتفت حسن الدهماني كثيرا إلى الإنتاج الخاص ربّما لأنه كان يدرك أن المتاح من الكلمات والألحان لا يرضي في أغلبه تعطّشه للأغنية التي يرنو إليها. غنّى الراحل من كلمات الجليدي العويني وحاتم القيزاني كما غنّى من ألحان سمير العقربي وآخرين من شعراء الأغنية وملحّنيها وتبقى أغنية «أنا عاشق يا مولاتي» حجّة على أنه لا يرضى بغير الجيّد والرائع من الأغنيات.

ورغم ذلك فإن في رصيد حسن الدهماني مجموعة من الأغاني وثلاثة كليبات كان آخرها «أنا قلت نتوب» كلمات بشير اللقاني وحمدي المهيري سجّله بداية سنة 2018.

 

 


روضة