الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

ثقافة



في اختتاِم مهرجان صفاقس الدولي في دورته الأربعين:

صابر الرباعي في ليلة الحنين وألق السنين



أطفأ أمير الطرب العربي الفنان صابر الرباعي، ليلة الأربعاء الماضي، من على خشبة المسرح الصيفي سيدي منصور بصفاقس، الشمعة الأربعين لمهرجان صفاقس الدولي، وذلك ضمن سهرة فنية وسط حضور جماهيري غفير جدا.

فقد اختُتِم مهرجان صفاقس الدولي في دورته الأربعين على سهرة تميزت بالحضور الجماهيري المكثف أمام شبابيك مغلقة قبل سويعات من بداية الحفل أحياها الفنان التونسي وإبن جهة صفاقس أمير الطرب العربي صابر الرباعي الذي ما أنفك يأسر آذان السامعين بالمراوحة ما بين إعادة إحياء ماهو تونسي أصيل والغوص في دفاتر أغانيه بين جديد وعتيق ليمتع ويؤنس حوالي 10 آلاف من الحضور.

كان الحوار في ليلة الإختتام بين الجمهور والفنان صابر الرباعي حوار الإمتاع والمؤانسة، حوار التحليق على أنغام المقامات التونسية الأصيلة وحوار الحنين حيث كانت المصافحة بين الفنان والجمهور مصافحة تدل على أن لصابر الرباعي صكّا على بياض من الجمهور ليفعل ما يشاء في ليلة الإختتام وعلى قدر الثقة كان العرض من أروع اللوحات التي يمكن أن يرسمها صابر ويهديها لأبناء جهته كعرفان منه بفضلهم عليه زمن البدايات.

قرابة الساعتين من الزمن، أبدع خلالهما الفنان صابر الرباعي، رفقة فرقته الموسيقية بقيادة المايسترو قيس المليتي، وشنف آذان جمهوره بأجمل ما حفلت به مسيرته الفنية من قبيل «تمنيت» و«يا عسل يا كلك سحر» و«يهون الليل» و«مغروم وقلبي ميال» و«يا دلولة» و«مزيانة» و«أتحدى العالم» و«صيد الريم» دون نسيان أغنية «سيدي منصور».

الفنان صابر الرباعي لم يطرب جمهوره بأجمل أغانيه فحسب بل تغنى أيضا بأغاني العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ وقامات الفن التونسي مثل الصادق ثريا والهادي الجويني وعلي الرياحي.