الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

ثقافة



الصالون الأدبي يستضيف الدكتور والناقد والروائي محمود طرشونة

تجربة أسهمت بالكثير داخل أسوار الجامعة وخارجها...


ضمن الأنشطة الثقافية للموسم الجديد، استضاف الصالون الأدبي مساء الجمعة الثامن عشر من سبتمبر الجاري بدهليز دار الثقافة ابن رشيق الدكتور والناقد والروائي محمود طرشونة.

وفي مستهل هذا اللقاء قدّمت المشرفة على الصالون الزميلة سماح قصد الله الضيف وذكرت أهمّ المنجزات الخاصة به والتي توزّعت ما بين الفكري والأكاديمي والإبداعي الصرف قبل أن يقدّم الأستاذ لطفي الشابي الضيف بأكثر وضوح أين توقف عند العديد من المحطات الخاصة به حيث تعود نشأته إلى مدينة صفاقس في مطلع أربعينات القرن الماضي.

ومنذ أن تحدّدت وجهة بوصلته الأكاديمية ضمن الأدب المقارن بالجامعة التونسية حتى بدأ في نحت مسيرته الفكرية والأدبية وقد أثمرت العديد من الإسهامات الوازنة... وقد لا نستطيع أن نأتي على أغلب المنجزات نظرا لتنوّعها إضافة الى عديد الكتب والدراسات التي تناولت هي الأخرى تجربة الدكتور والناقد محمود طرشونة.. وذكر الأستاذ لطفي الشابي أن الضيف كان قد آتهم باحتكاره أعمال الرمز محمود المسعدي الا أن الحقيقة أنه كشف الغطاء عن عمل سردي جديد قبل رحيل المسعدي وقد نزل في إصدار تحت عنوان «من أيام عمران».

وضمن الأعمال الروائية للضيف نجد «المعجزة ـ باب النور ـ التمثال» وفي باب الفكر النقدي صدرت له عديد الكتب لعلّ أهمها «مباحث الأدب التونسي المعاصر» كما أنّ للضيف عديد التراجم التي عرّف من خلالها بالأدب التونسي خارج الحدود.

ومن ضمن الدراسات والكتب التي تناولت تجربة الدكتور والناقد الروائي محمود طرشونة نجد كتابا بعنوان «قراءات في أعمال محمود طرشونة» تقديم الروائي صلاح الديون بوجاه.

ثمّ تمّ فسح المجال بعد ذلك للضيف الذي تحدّث باقتضاب محاولا أن يوجز منجزاته الفكرية والإبداعية والتي تواصلت لأكثر من نصف قرن.

وتحدّث أيضا عن إشكالية الأدب التونسي والغبن الذي يعيشه من قبل الجامعة التونسية التي لم تواصل العمل في التفاعل معه على غرار الرواد بالجامعة مثل توفيق بكار، وذكر أنّه لم يدّخر جهدا طيلة مسيرته في التعريف بالأدب التونسي وخاصة الوجهة السردية لأنّها صلب توجهاته واختصاصه.. وفتحت قبل النهاية أقواس للنقاش تمّ من خلالها طرح بعض الأسئلة ذات الصلة بمسيرته، وقد أماط اللثام عن عديد التوجهات والرؤى بما في ذلك رأيه في الأدب التونسي المعاصر والذي يرى أنّه جدير بالمتابعة اضافة الى انه يحمل البعض من السمات التي تقول انه سيكتسح الجغرافيات الاخرى.

 

 

 


الهادي جاء بالله