الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

ثقافة



«المتاهة» غدا في دار الثقافة ابن رشيق:

المخرج ظافر غريسة يرصد فوضى البلاد في ثلاثية مسرحية



تقدم جمعية مربع الفن مساء غد السبت 22 أفريل بدار الثقافة ابن رشيق العمل المسرحي الجديد «المتاهة» الذي كتب نصه وأخرجه المسرحي الشاب ظافر غريسة وفيه دعوة لمناهضة التعذيب والعنف كما أنه يحارب النسيان...

ولمزيد من التفاصيل المتعلقة بهذا العمل اتصلنا بالمخرج ظافر غريسة الذي وضّح أن الفكرة جاءت إثر دعوة موجهة من المهرجان الدولي للمسرح المحترف بالمغرب في دورته السادسة والتي تمحورت حول سؤال: إلى أي مدى يمكن للمسرح أن يجمع بين الكوميديا والتراجيديا؟ فشرع منذ ثلاثة أشهر في إنجاز هذا العمل الذي عرض في المهرجان المذكور وكان «متاهة» العمل الوحيد الذي مثّل المسرح التونسي بين مشاركات من فرنسا واسبانيا والجزائر والمغرب ومصر وفلسطين. وعن ردود الأفعال التي خلفتها المسرحية قال ظافر أن الفريق كان في البداية متخوفا من عدم فهم الجمهور للحوار المكتوب باللهجة الدارجة التونسية خاصة في غياب الترجمة، لكن مع انطلاق العرض في قاعة بها حوالي ألف وثلاثمائة متفرج بدأ التفاعل الإيجابي وانتفى عامل الخوف رغم عائق اللهجة وكانت المفاجأة بدعوة تلقيناها من منظمي مهرجان مسرحي بالرباط بالمشاركة في فعالياته التي تنتظم قريبا.

وعن مسرحية «المتاهة» أفادنا كاتب النص ومخرجه أنها جزء من ثلاثية تحكي عن تونس ما بعد الثورة حمل الجزء الأول عنوان «فوضى عارمة» وقدم سنة 2011 أبطاله ثلاثة مجانين تنتهي فترة إقامتهم في المستشفى لكنهم يرفضون مغادرته... أما الجزء الثاني والذي قدم سنة 2014 تحت عنوان «فوضى في بلاد العجائب» فتابع حياة المجانين الثلاثة بعد خروجهم من مستشفى الأمراض النفسية والعصبية ليكتشفوا أنهم محل تفتيش ومطلوبون لدى العدالة، علاوة على إحساسهم بالغربة في بلاد شهدت الكثير من المتغيرات السياسية والاجتماعية، ويأتي الجزء الثالث «المتاهة» أو «فوضى المتاهة» ليتابع إيقاع الحياة للشخصيات الرئيسة/المجانين الذين يجدون أنفسهم في واقع عبثي بسبب التباس الأمور عليهم بحيث لا يدركون إن كانوا في سجن أم مقبرة أم مستشفى.

ويوضح ظافر غريسة أن «المتاهة» أقرب الى المسرح العبثي حيث يقول فوكو: «لكتابة تاريخ بلد بحكمة وموضوعية، لابد من زيارة ثلاثة أماكن، المقبرة والمستشفى والسجن» لذلك اخترت أن تراوح الشخصيات التي تتكرر في الأجزاء الثلاثة هذه الأماكن لتكون عينا على الواقع لتحكي عن متاهة التناقضات: القسوة والحياة والحرية والجنون والحكمة والعنف الجسدي واللغوي والحقيقة التي نبحث عنها ونهرب من مواجهتها... ويضيف: «نطرح هذه الإشكاليات من خلال مقاربتين مسرح عبثي وهزلي، الكوميديا السوداء والضحكة البعيدة عن التهريج بل تلك التي تقدم رسالة وتكشف عن نبل المقاصد».

تقوم بأدوار «المتاهة» مجموعة من الممثلين المتخرجين من «التياترويتوديو» الذي يشرف عليه توفيق الجبالي وهم مهدي بن عيسى وشهاب المداح ومريم صوفي ونفيسة بودالي وضحى حرز الله ومحمد بليج ولبنى توكابري وإيمان سليمان وفراس السالمي.

أما المخرج وكاتب النص ظافر غريسة فهو إلى جانب ولعه بالمسرح فهو موسيقي ومغن أوبرالي بدأ مسيرته الفنية سنة 2011 بكوميديا موسيقية بعنوان «مايستوزو» ثم قدم «كارطة حمرا» في 2013 التي تدخّل الأمن لإيقاف عرضها فوق الركح بسبب النقد اللاذع الموجه للمؤسسة الأمنية كما قدم في إطار جمعية مربع الفن «تارمينوس» و«خارج عن الموضوع» علاوة على الأجزاء الثلاثة لعمل «فوضى»... والجدير بالذكر أن ظافر غريسة جاء إلى المسرح من باب الحقوق فهو مستشار قانوني وناشط بالمنظمة الدولية لمناهضة التعذيب فرع تونس، لذلك يتخذ من خشبة المسرح منبرا للدفاع عن الإنسان وحقوقه والتصدي لكل الممارسات التي من شأنها أن تنال من كرامته وتصادر فكره.

 

 


ناجية السميري