الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

ثقافة



هذا المساء ليلى طوبال في مهرجان الحمامات الدولي:

«حورية»... للمرأة التونسية في عيدها الوطني



عندما نتحدث عن المرأة في عيدها فلن نجد أجمل من حديث المبدعة، وليس أجمل من الحديث عندما يكون إبداعا على الخشبة تستحضر فيه فنانة محمولة بالوجع الإنساني كل ما يهم المرأة ويتهددّ مصيرها ويشوّه صورتها ويحط من قيمتها أو يعمل على تدنيسها بأقوال شيوخ الفتنة ودعاة الخراب...

ضمن هذا السياق اختار مهرجان الحمامات الدولي في دورته الثالثة والخمسين أن يسهر جمهوره هذا المساء الثالث عشر من أوت الموافق للعيد الوطني للمرأة التونسية مع عمل مسرحي تونسي نصّا وإخراجا وأداء وهو «حورية» للفنانة ليلى طوبال.عمل نسوي بامتياز ولا نعني بكلمة نسوي تلك النبرة العالية التي تشوبها المغالاة والصراخ الأجوف وإنما فيما يحمله النص من رسائل مبطنة وصرخة إنسانية تحمل في طياتها الكثير من الوجع والكثير الكثير من الفخر والثقة في الإنتماء لهذا الجنس الجميل القادر على القول والقيادة والفعل الإبداعي فحورية بطلة حكاية ليلى طوبال هي متن لحكاية تجري أحداثها في استوديو لإذاعة «سلام آف آم» الذي دمرته عملية إرهابية يوم تدشينه، حكاية عازف بيانو جاء من فرنسا إلى قلب الدمار وصحفية وجدا نفسيهما رهينتين في اللامكان واللازمان ليحكيا قصة حورية... قصة الحب الممنوعة في زمن الجرذان والحرب التي لا اسم ولا وجه لها.

اتحدت الكلمة والنوتة لتبليغ صرخة حورية «المرجومة» وهي تحكي عن حياتنا المهزومة وآمالنا الضائعة وعاداتنا المنسية، عن ربيع لم يعد أخضر وشمس غائبة وفرحة مكتومة... حورية هي أصواتنا التي تتحدى الموت والرعب، هي أحلامنا الحرة التي لا أحد يقدر على إسكاتها، هي أمل يولد من وجعنا وانكساراتنا وخيباتنا المتتالية.

«حورية» قصة حب نبتت زهرتها وسط الدمار وبين الأشلاء، سفرة العاشق الولهان في قلب المستحيل... حورية هي النقطة تحت باء الحب...

هذه باختصار حكاية «حورية» العمل الذي اشتغلت عليه ليلى طوبال منذ أوت 2015 ونسجته خيطا بعد خيط ونفسا بعد نفس ووجعا بعد وجع وأملا يكبر كل يوم أكثر ونغما يأخذ من السلّم الموسيقي كل مفاتيحه ليشكل الشاب مهدي الطرابلسي جزءا هاما من فصولها بمنطوق يخترق الوجدان ويبلّغ مقاصده بلا عناء.

«حورية» هي امرأة حرّة تعشق الحياة وتتحدى لإثبات وجودها وتصدح بكلمتها وهي وطن تتنازعه أطماع السياسيين، وتتجاذبه المصالح الفردية الضيقة... هي وجع انساني وتحذير من الآتي وجرعة أمل قوية لمواصلة النضال بكل الأساليب المتاحة والثقافة أولها باعتبارها السبيل الأمثل لإنارة العقول وإزاحة الحجب عن المفاهيم المغلوطة والتأويلات.

حورية / المرأة / العورة/ الحلقة الأضعف في صراع ديني سياسي يحاول فرض هيمنته على العالم وهي وإن ردم أعداء الحياة نصفها الأسفل الذي يفضح ضعفهم ومرضهم وكبتهم فإن نصفها الأعلى بقي حرّا يحمل عقلا وقلبا وحنجرة تصرخ في وجوههم بقذارتهم المقيتة وينتصر لقيم الحياة.

في هذا العمل المسرحي الموسيقي يلتقي الجمهور بليلى طوبال والشاب مهدي الطرابلسي في ثنائية رائعة ليحكيا قصة آدم وحورية اللذين أحبا بعضهما في زمن يموت فيه الإنسان بغتة، زمن يسكت فيه الكلام وتتكلم القنابل ويرتفع فيه صوت الأوغاد... لتحكي ليلى طوبال قصة وطن يحتاج الى بطل أسطوري كآدم يحبه بلا أطماع ويعمل على إنقاذه من دمار محتمل.

 


ناجية السميري