الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



حتّى لا تسقط الورقة الأقوى في وثيقة قرطاج

الرئاسة تنصت إلى«جَرَسِ» الاتحاد

بقلم :خليل الرقيق

قد لا يكون الأمر في صالح حكومة الشاهد، إن سقطت الورقة القوية المتبقية من نص وثيقة قرطاج... ولعل دخول الرئاسة مجددا على خط التعديل والتهدئة مباشرة بعد الرسائل الغاضبة التي وجهها اتحاد الشغل للحكومة، يوحي بأن وتيرة الخلاف بين ساحتي القصبة ومحمد علي، صارت تستوجب استقراء على غير الصيغ المألوفة، كونها وصلت الى حدّ مجاهرة الطبوبي بالدعوة إلى تغيير وزاري.

لم يخرج التصريح المعلن الذي عقب لقاء الأمس بين الرئيس الباجي قائد السبسي والأمين العام لاتحاد الشغل نورالدين الطبوبي، عن الصيغ البروتوكولية للتشاور والتفاعل الإيجابي، ورغم ذلك تابع الرأي العام باهتمام شديد تفاصيل الحدث، كونه تزامن في غير صدفة، مع الاشارة القوية التي أرسلها الطبوبي ليوسف الشاهد، نفس الاشارة التي حظيت على الأرجح بتفاعل برلماني فوري، حيث تقرر عقد جلسة عامة هذا اليوم لتوجيه أسئلة شفاهية الى عدد من الوزراء تمهيدا لجلسة أخرى ستكون مخصصة خلال شهر مارس للحوار مع رئيس الحكومة حول الوضع العام بالبلاد.


الاتحاد العام التونسي للشغل

.. في الماء ولا يبتلّ .. في النار ولا يحترق ..!!

بقلم : لطفي العربي السنوسي

قلنا في أكثر من مناسبة بأنّ الاتحاد العام التونسي للشغل لو أراد الحكم لَنَاله وقد كان على مقربة منه وبين يديه في السنوات التي تلت تاريخ 14 جانفي 2011 وكان الأمين العام السابق للمنظمة الشغيلة حسين العباسي يردّ على الدعوات التي كانت تدفع لتوريط الاتحاد في السلطة بأنّ المنظمّة لا طموحات سياسية لديها وأنّها غير معنية بالحكم وغواياته وأنّ الهدف الأسمى هو الذهاب بالانتقال الديمقراطي الى اقصاه وتجنيب البلاد كل ما من شأنه ان يدفع بها الى التقاتل الأهلي وان الاتحاد «خيمة مدنية» مفتوحة لكل التونسيين وان قوته انما هي من صميم هذا الخيارالمدني ولذلك والكلام لحسين العباسي سنلتزم بموقعنا كحراس أشدّاء ولن نسمح بأي انحراف في هذا التوجه.


نجاح بالإسعاف في الترشيحات البلدية

القادم أعسر

بقلم: مراد علالة

اذا استثنينا ذاك الاعلام الأجنبي المولع بنا على الدوام وأولئك السياسيين المتيّمين بديمقراطيتنا الناشئة في الدوائر المالية العالمية والدول الشقيقة والصديقة وبعض المال الفاسد الخارجي المروّج خلسة في ربوعنا، يمكن القول أن استحقاق الانتخابات البلدية ليوم السادس من ماي 2018 يظل استحقاقا وطنيا تونسيا بامتياز ينجزه التوانسة بالفعل وسط اكراهات داخلية وخارجية وفي مناخ من الوهن الاقتصادي والاجتماعي والتأزم السياسي والمؤسساتي.

ومن هذا المنطلق بالذات سيسجل التاريخ لهذا الشعب دون غيره بطبيعة الحال، ما جناه لنفسه أو عليها، فالانتخابات بلدية كانت أو تشريعية أو رئاسية هي في نهاية المطاف فرصة للشعوب لتكريس حقوقها والانتصار لحريتها وكرامتها وتجسيد خياراتها والتعبير عن نضجها وجدارتها بالانضمام لنادي الدول الديمقراطية في العالم.


الإدمان الإلكتروني

مخاطر تهدد الناشئة، فهل هو فشل للعائلة أم للأطر التربوية؟

إعداد: صبرة الطرابلسي

لم يعد مشهد الأطفال الذين يلعبون بشتى أنواع لعب الأطفال من المشاهد المألوفة اليوم فهي لم تعد تستهوي كثيرا الأجيال الجديدة من الناشئة لتستحوذ الألعاب الإلكترونية على اختياراتهم واهتماماتهم و أصبحت شاشات الكمبيوتر والهواتف الذكية تسيطر على جانب كبير من أوقاتهم إلى درجة الإدمان والاندماج في العالم الافتراضي.

ورغم التحذيرات المتواصلة التي أطلقها أهل الذكر من مخاطر إدمان الأطفال على الألعاب الإلكترونية و ما تشكله من خطر على سلامتهم النفسية و الذهنية والصحية إلا أن هذه الظاهرة ما فتئت تتزايد بل أخذت منعرجا خطيرا في الفترة الأخيرة بتحميل بعض الأطفال لتطبيقات ألعاب خطرة على غرار لعبة الحوت الأزرق ولعبة «مريم» وهي ألعاب في شكل تطبيقات إلكترونية تتكون من مراحل يسلكها الطفل وفق تعليمات افتراضية لتؤثر على سلوكه إلى درجة الوصول بهم إلى الانتحار وقد شهدت بلادنا حالات انتحار في صفوف الأطفال منها انتحار الطفل ذو 9 سنوات بولاية زغوان نتيجة تعاطيه للعبة الحوت الأزرق وتسجيل حالة مماثلة لمراهقة عمرها 14 سنة بالمنستير. ويتجاوز عدد ضحايا هذه اللعبة منذ ظهورها سنة 2015، 150 شخص في العالم جلهم من الأطفال من بينهم 6 أطفال في الجزائر.


طواقم الوزراء تفوق النواب عددا تحت قبة البرلمان

آلية مساءلة الوزراء تحتاج إلى المراجعة

اليوم جلسة اخرى من الجلسات العامة التي يوجه من خلالها بعض النواب أسئلة شفاهية مباشرة الى مجموعة من الوزراء تحت قبة باردو، ولئن كانت هذه الجلسات من بين الآليات التي يفرضها النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب الا ان البعض من متابعي الشأن السياسي والتشريعي يعتبرها مجرد عملية استعراضية أو «عادة» دأب عليها بعض نواب الشعب كل يوم سبت يطرحون من خلالها بعض الأسئلة دون جدوى تذكر او فائدة وهي وجهة نظر يدعمها البعض بغياب النواب عن مثل هذه الجلسات حيث انه في عديد المناسبات يحضر ممثلو السلطة التنفيذية باعداد تفوق بكثير عدد النواب الذين لا يتجاوز عددهم عددأصابع اليد الواحدة او في اكثر الاحيان أقل من ذلك بكثير.

حوارات انتخابية
المتحدّث باسم الحزب الاشتراكي منصف الشريقي لـ«الصحافة اليوم»:

المشاركة مقاومة مدنية ضد أحزاب السلطة

حاورته: نجاة الحباشي

انتهت مرحلة تقديم الترشحات للانتخابات البلدية كما حددته رزنامة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات وشرعت هذه الاخيرة في التثبت في القائمات.

«الصحافة اليوم» وفي إطار مواكبتها لاستعدادات مختلف الأحزاب وتسليط الضوء على الصعوبات التي اعترضتها أثناء تشكيل قائماتها حاورت السيد المنصف الشريقي المتحدث باسم الحزب الاشتراكي.

وفي هذا الخصوص صرّح الشريقي بأنّه نظرا للصعوبات الكثيرة التي تضمنها القانون الانتخابي والتي وضعها الائتلاف الحاكم وتعدّد الاجراءات والعراقيل التي لقيتها الأحزاب المترشحة ما عدا النداء والنهضة فإنّ الحزب الاشتراكي أعدّ قرابة 40 قائمة انتخابية غير أن الشروط المتعلقة بدفع الأداءات والمطالبة بإرجاع مصاريف الحملة الانتخابية لـ2011 و2014 وغيرها من الشروط المجحفة والكثيرة أجبرت الحزب الاشتراكي على تقديم 13 قائمة فقط «احتجاجا» على هذه الاجراءات المجحفة أمّا القائمات المتبقية فقد أجبرنا على تقديمها على أساس قائمات مستقلة تضمّ شخصيات من الحزب مع شخصيات محلية وعديد المستقلين الديمقراطيين حسب قوله.


بعد تصريحات الطبوبي

هل انزلق الاتحاد إلى مستنقع السياسة ؟


بقلم : منور مليتي

في أواخر السبعينات من القرن الماضي كتب المفكر عبد القادر الزغل دراسة قيمة حول العلاقة بين الدولة والاتحاد العام التونسي للشغل ما زلت أستحضر منها جملة في غاية الأهمية تقول إن نفس الفترة التي شهد فيها الاتحاد ذروة قوته هي نفس الفترة التي شهدت فيها الدولة ذروة قوتها ما يعني أن قوة الدولة من قوة الاتحاد وقوة الإتحاد من قوة الدولة.

لا يمكن بأي حال من الأحوال قراءة الدراسة بمعزل عن سياقها التاريخي حيث تم إنجازها في أعقاب المواجهات الدامية بين القوتين العام 1978 وبقدر ما أظهرت تلك المواجهات فشل قنوات الحوار أظهرت الاحداث ان القوة الاستعراضية للدولة واجهت قوة لا تقل عنها استعراضية مستميتة في الدفاع عن نفسها في ما يشبه دفاع أي دولة عن سيادتها واستقلالها وحقها المشروع في ممارسة صلاحياتها بكل حرية.

مثلت مواجهات 1978 نقلة نوعية تاريخية في علاقة الدولة بالاتحاد حتى أنها باتت لا تقدم على أية خطوة اقتصادية واجتماعية وحتى سياسية إلابعد مشاورة المركزية النقابية للاستئناس برأيها إما بدافع الحسابات السياسية والترضيات أو بدوافع جدية بعد أن لمست أن الاتحاد قوة عنيدة ليس من السهل ليّ ذراعها تحت أي عنوان من العناوين.

عرض النتائج 1 إلى 7 من أصل 29096

1

2

3

4

5

6

7

التالية >