الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



المنظمات الوطنية ورئاسيات 2019

التحدي الأكبر في مراقبة الحملة الانتخابية

«الصحافة اليوم» : المنصف عويساوي

تستعد المنظمات الوطنية المعنية بمراقبة الانتخابات الرئاسية والتشريعية لإطلاق السرعة القصوى وتركيز عناصر فرقها في مختلف الدوائر الانتخابية بعد إفرادهم بتكوين متخصص من أجل تنمية قدراتهم في مراقبة الانتخابات،ويأتي ذلك بعد اعلان الهيئة العليا المستقلة للانتخابات قبول ملفات 26 مرشحا بينهم امرأتان من بين 97 تقدموا بتسجيل ترشحهم لخوض الانتخابات الرئاسية المبكرة في 15 سبتمبر المقبل، ومن أبرز من تضمنتهم القائمة الأولية رئيس الحكومة الحالي يوسف الشاهد، ورئيس البرلمان بالنيابة عبد الفتاح مورو، والرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي ووزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي، فيما تم رفض ملف منير بعطور رئيس الحزب الليبرالي التونسي ورئيس جمعية «شمس» التي تدافع عن حقوق المثليين جنسيا.

 


يمنعها القانون

«الصفحات المدعومة» إفساد للمسار الانتخابي!

الصحافة اليوم: فاتن الكسراوي

أكد عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أنيس الجربوعي أن الهيئة سترسل تنابيه للمترشحين للانتخابات الرئاسية والذين تم قبول ملفاتهم بصفة أولية والذين يمتلكون صفحات مدعومة وممولة على مواقع التواصل الاجتماعي واعتبر الجربوعي أن هذه الصفحات تدخل في إطار التمويل الأجنبي الذي يمنعه القانون الانتخابي.

 


رئيس 23/10 سامي بن سلامة لـ «الصحافة اليوم»:

الناخب التونسي مايزال يبحث عن «الرئيس»

انطلق السباق للترشح للانتخابات الرئاسية، سباق ضم قرابة مائة مترشح سقط العشرات منهم تباعا منذ البداية، لكن رغم ذلك فقد بقيت أسماء كثيرة طامحة لكرسي الرئاسية وعددها 26 مما سيجعل من مهمة الناخب التونسي عسيرة في الإنتخابات الرئاسية السابقة لأوانها باعتبار أنه ليس من اليسير الاختيار بين المترشحين والفرز بين الغث والسمين، بين من يريد بالفعل خدمة البلاد وبين من يريد اعتلاء كرسي الرئاسة لخدمة مصالحه الشخصية أو خدمة أجندات مشبوهة، وبين من له برامج حقيقية وناجعة أو بين من له وعود انتخابية زائفة لذلك من المهم ونحن في هذه الديمقراطية الناشئة معرفة المقاييس أو المعايير التي يجب معرفتها بالنسبة للناخب التونسي حتى يتمكن من تحديد المرشح الذي يراه أهلا لتقلد منصب سبق أن شغله الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي.

 


بعد الإعلان عن أسماء المترشحين المقبولين أوليا للرئاسية

ثراء القائمة وتنوّع مشارب الأسماء المترشحة

أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أول أمس عن القائمة الأولية للمقبولين للترشح للانتخابات الرئاسية التي ضمت 26 مترشحا ومترشحة من بين 98 تقدموا بمطالب ترشحهم لهذا السباق. ومن بين المقبولين لخوض الدورة الأولى امرأتان. وقد تحصل 25 مترشحا على تزكيات شعبية فيما تحصل بقية المترشحين على تزكيات من نواب في البرلمان والصورة الأولية التي ترتسم في ذهن الناخب عند الاطلاع على قائمة المترشحين المقبولين أوليا للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها هو ثراء القائمة وتنوع مشارب الأسماء المترشحة وبالتالي يجد الناخب نفسه أمام عرض انتخابي واسع ومتنوع.

 


دواليب الدولة والإدارة وورطة هيئة الإنتخابات :

المُعلنُ والمخفيُّ والحِيادُ المستحيلُ


بقلم :الهاشمي نويرة

تمثّل الإنتخابات القادمة لحظة فارقة ومفصلية لِجِهَةِ أنّها تفتح على فرضيتيْن إثنتيْن فإمّا هي مرحلة عُلْيَا من الإنتقال الديمقراطي وخطوة حاسمة نحو ديمومة الديمقراطية أو هي

ستكون على العكس من ذلك إنتكاسة لها وأداة قد تؤسّس لاستبداد جديد.

 


رسالة المرأة التونسية إلى السياسيين:

إنّما للصبر حدود

و نحن نحيي تاريخ 13 أوت ككل سنة ،ذلك التاريخ الرمزي لطفرة المساواة بين الرجل و المرأة كمواطنين يتقاسمان و يشتركان و يتساويان في الحقوق و الواجبات أمام دولتهم لا يسعنا الا أن نقف عند مجموعة من الملاحظات التي تجعلنا نخشى على مستقبل المرأة في تونس و نتساءل عن مآلات و مصير قضاياها و التي كانت احد أمهات قضايا دولة الاستقلال عام 56.

 


النظام السياسي والدستور ورئاسة البرلمان... الثلاثي الذي رشّح مورو

هل كانت شروط النهضة قاسية الى حدود القطيعة مع الجميع؟

الصحافة اليوم:

يعرف التونسيون جميعا أن النهضة لم تكن راغبة في ترشيح عبد الفتاح مورو وانها لم تكن تريد رئيسا من داخلها، وربما لا تريده الى الان، لكن ظروف التفاوض مع الاخرين، لم تمكنها من الحصول على عصفورها النادر، فألقت بمرشّحها في آخر المطاف وهي موقنة انه لن يكون رئيسا.

عرض النتائج 15 إلى 21 من أصل 2199

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >