الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



منذر ثابت لـ «الصحافة اليوم»:

الشّاهد مضطرّ للتحوير والبحث عن حزام سياسي

أشارت بعض التسريبات غير الرسمية إلى وجود تقارب في وجهات النظر بين رئيس الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل والذي تمخض عن اجتماع أول أمس بين الطرفين بقصر الضيافة وبالرغم من التكتم الذي لف الاجتماع فإن وساطة محمد الناصر قلّصت من منسوب التصادم بين الطرفين. وللوقوف على هذه المستجدات تحدثت «الصحافة اليوم» الى المحلل منذر ثابت والذي أشار الى أن الاتحاد يتجنب المواجهة أوتحمل مسؤولية النتائج الكارثية للأزمة الراهنة معتبرا أن الاتحاد كان يراوح في السابق بين منهجي التفاوض والتصعيد غير أنه لم يتجاوز في الاونة الأخيرة التهديد بالتصعيد ولم يبلغ مرحلة الاضرابات الجهوية أو القطاعية وغير ذلك.

في المقابل استثمر الشاهد التناقضات داخل نداء تونس وبين حركة النهضة والاتحاد العام التونسي للشغل لربح الوقت والبقاء في مرحلة الوسط الاضطراري حيث ضمن الشاهد أغلبية تحت قبة البرلمان انطلاقا من تنصيب وزير الداخلية وتشكيل الكتلة النيابية الداعمة له داخل البرلمان وبذلك يكون قد كسب معركته داخل البرلمان وخارجه من خلال التوصل الى هدنة مبرمة مع الاتحاد وفق حسابات وترتيبات معينة.


الخبير الصّادق جبنون يعلّق من خلال «الصحافة اليوم» على مُخرجات المنتدى الدولي:

شرطان لنجاح الشراكة بين القطاعين العامّ والخاصّ

الصحافة اليوم: تعوّل الحكومة على تفعيل نوايا الاستثمار التي ستنبثق عن المنتدى الدولي حول الشراكة بين القطاعين العام والخاص الذي انتظم اول امس بالعاصمة من أجل اعطاء دفع للاستثمار في البلاد ولانجاز جملة من المشاريع الضخمة في مجالات النقل واللوجستيك والطاقة وغيرها من القطاعات الحيوية مما من شأنه أن يساهم في اضفاء حركية اقتصادية ودفع النمو وخلق مواطن الشغل ،لا سيما في ظل الصعوبات المتزايدة على ميزانية الدولة والضغوطات المسلطة عليها لتعبئة الموارد المالية الضرورية .

وحسب ما صرح به السيد زياد العذاري فإن كلفة المشاريع المقدمة والمعروضة على انظار المستثمرين خلال المنتدى تبلغ حوالي 13 ألف مليون دينار تخص مختلف القطاعات وبنى تحتية واقطاب اقتصادية كبيرة وعدة مشاريع اخرى سينطلق تنفيذها مع نهاية العام الجاري. و أكد في ذات السياق أن الشراكة بين القطاعين العام والخاص هي آلية هامة للتقدم في إحداث المشاريع دون إثقال كاهل الدولة موضحا في الآن ذاته أن هذه المشاريع الكبرى المعروضة على الشراكة ستبقى على ملك الدولة التونسية ولن تتم خوصصتها في كل الحالات .


«الشّيطنة» تحشُر البلاد في مربّع العُنف والاغتيالات

ما هكذا نؤسس للديمقراطية


بقلم: مراد علالة

من يستمع الى رئيس الحكومة يوسف الشاهد أمس خلال انعقاد المنتدى الدولي حول الشراكة بين القطاعين العام والخاص وهو ينوّه بالمشاورات بين الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل ويشيد بـ «اللقاء الايجابي والصريح» الذي جمعه بالأمين العام للمنظمة الشغيلة نورالدين الطبوبي والذي تعرضا فيه «بكل صراحة لموقف الحكومة وضغوطات المالية العمومية» وتحدثا خلاله أيضا «عن المشاورات الاجتماعية وقانون المالية والقدرة الشرائية للطبقة المتوسطة والضعيفة» والتأكيد بالخصوص على أن «التشاور مستمر ولا حل لأزمة تونس دون حوار وتوافق وهناك استعداد ايجابي من طرف الامين العام لاتحاد الشغل»، من يستمع الى هذا الكلام الجميل يذهب الى الاعتقاد وحتى الجزم بأن كائل هذا المديح لا علاقة له بالوزير المكلف بالاصلاحات الكبرى توفيق الراجحي الذي تحدث قبل يومين لاذاعة شمس آف آم الخاصة وكال ما شاء من «الهجاء» ان جاز القول للنقابة والنقابيين.


علنت عنها السلطات الايطالية

هل أُلغيت زيارة وزير الداخليّة إلى روما ?

الصحافة اليوم – جمال العرفاوي

علمت «الصحافة اليوم» من مصادر مطلعة عادة ان اجتماعات أمنية مشتركة بين الجانبين التونسي والايطالي انطلقت أمس الثلاثاء بالعاصمة الايطالية روما وكان من المنتظر ان يشارك فيها وزير الداخلية التونسي هشام الفوراتي مثلما اعلنت عن ذلك الوكالة الايطالية للانباء أكي يوم الجمعة الماضي الا ان الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية العميد سفيان الزعق قال «الصحافة اليوم» انه لم يكن من الوارد أن يشارك وزير الداخلية في هذا الاجتماع الدوري الذي يعقد سنويا منذ سنة 2011 وذلك لتقييم نتائج البرامج الامنية بين البلدين وخاصة في مجال مكافحة الهجرة غير النظامية والارهاب.

وكانت السلطات الايطالية أعلنت يوم 14 سبتمبر الجاري أن وزير الداخلية ماتيو سالفيني سيلتقي نظيره التونسي، هشام الفوراتي بالعاصمة روما يوم الثلاثاء أي يوم أمس.

وذكرت مصادر في الداخلية الايطالية أن الاتفاق على اللقاء جاء على هامش اجتماع لوزراء الداخلية الاوروبيين المنعقد في فيينا يوم الجمعة 14 سبتمبر تعلق بقضايا الأمن والهجرة.

ونقلت المصادر عن الوزير سالفيني قوله «نحن نعمل من أجل حلول سريعة وفعالة ومبتكرة لوقف الاتجار بالبشر».


ارتفاع منسوب العنف و الجريمة

نتيجة لانحدار المعايير القيميّة أم لتأثيرات الفضاء الافتراضي


اعداد: سميحة الهلالي

احتلت بلادنا المرتبة العاشرة عربيا ضمن التقرير السنوي لمؤشر الجريمة العالمي لسنة 2017 من بين 125 دولة تم قياس مستوى الجريمة بها .كما أن مؤشر الجريمة وفق بعض الاحصائيات ارتفع بأكثر من 20 بالمائة خلال الأشهر الستة الأولى لسنة 2018 مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية.

وتعرف بلادنا حاليا موجة من الجرائم البشعة والمفزعة التي تنوّعت واختلفت من اغتصاب الى سرقة واعتداء بالعنف و«براكاجات» ولم تكن هذه الجرائم حكرا على جهة معيّنة ولكن هذه المخاطر أصبحت تهدد كل الجهات وكل الفئات العمرية بل تعتبر جرائم غريبة عن مجتمعنا ولم يسبق ان عرف مجتمعنا مثل هذا النوع من الجرائم على غرار اغتصاب الاطفال وغيرها من الجرائم الاخرى التي هزت الراي العام واسالت الكثير من الحبر.

ربما كان هناك تعتيم في السابق عن مثل هذه الجرائم ولكنها تعكس حجم الخطورة التي تهدد مجتمعنا اليوم في ظل تهاون كبير من الدولة في وضع حد لحالة التسيّب، اضافة إلى الانحدار المدوي للمعاير القيمية وارتفاع منسوب العنف وغياب الاحترام المتبادل بين افراد المجتمع فضلا عن ارتفاع منسوب العنف اللفظي.


بدعوته إلى التدخل لحلّ الأزمة السياسية :

مجلس نُوّاب الشعب جزء من الأزمة أم جزء من الحلّ؟

الصحافة اليوم: سناء بن سلامة

في ظل الأوضاع المتوترة في حركة نداء تونس وبينها وبين رئيس الحكومة يوسف الشاهد وما تسببت فيه من عدم استقرار سياسي وضبابية على المشهد ككل انطلقت سلسلة من اللقاءات جمعت رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر برئيس الحكومة ثم الأول بأمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل ثم هذا الأخير بالشاهد.

وربما يكون هذا الماراطون من اللقاءات في اطار فتح قنوات الحوار بين كافة الأطراف لإيجاد الحلول الكفيلة بتجاوز الصعوبات التي تمر بها البلاد وربما لاصلاح ذات البين بين الشاهد وحزبه وبينه وبين اتحاد الشغل الذي الى وقت ليس بالبعيد عبر عن تشبثه بموقفه في اتجاه اقالة رئيس الحكومة وحكومته.

ومما يجعل كل الاحتمالات واردة والتخمينات حول فحوى اللقاءات التي أجريت وأهدافها هو التكتم من الأطراف المجتمعة والتصريحات المقتضبة التي تكتفي في جلها بالاعلان عن المساعي المشتركة لايجاد حلول لمختلف الملفات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، غير أن ما ميز لقاء رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر بأمين عام المنظمة الشغيلة هو ما صرح به هذا الأخير عقب الاجتماع وهو أن وثيقة قرطاج تعد موجودة وأن البرلمان أصبح الاطار الأنسب لادارة الحوار في المرحلة الحالية، وأن البرلمان أيضا يمتلك المسؤولية السياسية والتاريخية في ذلك.


المستقيل من النّداء وأحد المؤسّسين لكتلة الائتلاف الوطني جلال غديرة لـ «الصحافة اليوم»:

الحزب بعد تركيز الكتلة


الصحافة اليوم: اعتبر عضو مكتب مجلس نوّاب الشعب الحبيب خضر والذي اعتبر كتلة الائتلاف الوطني باطلة قانونا على اعتبار أن النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب يمنع عضوية النائب في أكثر من كتلة برلمانية خاصة وان الكتلة ستضم نوابا عن الكتلة الوطنية وكتلة الاتحاد الوطني الحر.

وللتعليق على هذه المسألة تحدثت «الصحافة اليوم» للنائب المستقيل عن كتلة نداء تونس جلال غديرة الذي اعتبر أن الإشكال القانوني الذي تحدّث عنه خضر لم يعد مطروحا على اعتبار أن النواب قدّموا استقالاتهم لمكتب المجلس ومن المنتظر أن ينظر فيها اجتماع المجلس المزمع انعقاده يوم الخميس المقبل والذي سينظر بالتوازي مع الاستقالات في مسألة إلتحاقهم بالكتلة الجديدة.

وردّا على ما يعتبره البعض أن هذه الكتلة الجديدة الائتلاف الوطني ستكون داعمة للشاهد تحت قبة مجلس نواب الشعب في الحرب التي يخوضها مع حزبه حركة نداء تونس ورغبة البعض سحب الثقة من الشاهد حال توجهه للبرلمان لطلب تجديد الثقة في حكومته اعتبر غديرة أن هذا التأويل سطحي للتعاطي مع المسألة مشيرا الى انه من أهداف تكوين هذه الكتلة هو ضمان الاستقرار الحكومي ومواصلة برنامج العمل الذي انطلق سنة 2016 والذي من المبرمج أن يتواصل الى سنة 2019 مؤكدا ان نتائج هذا البرنامج ستتوضح مع سنة 2019 والتي من المنتظر ان تعرف من خلالها المؤشرات تحسنا خاصة على المستوى الاقتصادي..

عرض النتائج 22 إلى 28 من أصل 649

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >