الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



فيما الاستعدادات جارية لتنفيذ الإضراب في الوظيفة العمومية :

صندوق النقد الدولي يحذّر من ارتفاع كتلة الأجور

الصحافة اليوم - في الوقت الذي تم الاتفاق فيه بين اتحاد الشغل والطرف الحكومي على الزيادة في الأجور في القطاع العام والتوصل الى إلغاء الإضراب الذي كان مقررا لهذا الغرض الشهر الماضي زيادة على تعهد الحكومة بعدم التفويت في المؤسسات العمومية مع مواصلة الاتحاد استعداداته لتنفيذ إضراب في الوظيفة العمومية يوم الخميس 22نوفمبر الجاري بغرض التوصل إلى تحسين أجور الوظيفة العمومية ، يدخل صندوق النقد الدولي على الخط عبر تصريح تناقلته وسائل الإعلام لمسؤول في الصندوق يحذر من مغبة الزيادة في الاجور وضرورة ابقاء فاتورة أجور القطاع العام تحت السيطرة لتجنب مشاكل خطيرة متعلقة بالديون مجددا تاكيده على ان فاتورة أجور القطاع العام هي من بين الأعلى في العالم بالنظر إلى حجم الاقتصاد. وهذا يتعارض في جوهره مع رؤية اتحاد الشغل الذي يعتبر على العكس من ذلك أن الأجور في الوظيفة العمومية هي من أدنى الرواتب في المتوسط .


النائب عن كتلة الجبهة الشعبية فتحي الشامخي لـ»الصحافة اليوم»:

فرضيات ميزانية 2019 غير واقعيّة

الصحافة اليوم - ينتظر يوم الخميس أن ينطلق مجلس نواب الشعب في مناقشة قانون المالية 2019 مع مناقشة ميزانيات مختلف الوزارات وذلك بعد تقديمها من طرف وزير المالية ثم وزير التنمية والاستثمار وبعد الاستماع لآراء مختلف الأطراف المتعلقة بها ثم الانطلاق في مناقشة القانون فصلا فصلا من طرف لجنة المالية بالمجلس بالتوازي مع مناقشة ميزانيات الوزارات كلها من طرف اللجان التشريعية وذلك طيلة الاسبوعين القادمين ليتم تمريرها الى الجلسة العامة والانتهاء منها قبل 10ديسمبر القادم. هذا ما أكده السيد فتحي الشامخي النائب بالبرلمان عن كتلة الجبهة الشعبية لـ»الصحافة اليوم».


كنّا ننتظر من النّواب الكثير:

« الــسّــيــرك » الــبــرلمــانـــي ... مـــرّة أخـــــــــــرى

بقلم : منيرة رزقي

نالت حكومة يوسف الشاهد الثقة كما كان متوقعا ، ولم يكن الأمر مفاجئا لعموم التونسيين المغرقين في مشاكلهم ولا للسياسيين الغارقين بدورهم في حساباتهم وانتظاراتهم المعلقة على أعتاب الاستحقاق الانتخابي القادم والذي بات أمده قريبا جدا وبدأت تتضح ملامح الطامحين والطامعين أيضا.

وكما لم تكن نتيجة جلسة البرلمان مفاجئة أو حاملة للتشويق إذ كان أداء أغلب النواب منتظرا باعتبار أن المجلس الموقر بات أحد معالم الأزمة السياسية التي تعصف ببلادنا منذ فترة ليست بالقصيرة.

فعلى امتداد ساعات متواصلة ختمها السيد عبد الفتاح مورو في وقت متأخر من الليل ليرفع الجلسة مستدعيا مثلا فرنسيا مفاده أن من يذهب إلى الصيد ... ، كان البرلمان بمثابة حلبة صراع ونزاع ولكن ليس للأفكار والرؤى والتحاليل العميقة وتفسير أسباب منح الثقة للوزراء المقترحين أو العكس بتبرير رفضهم أو الاحتفاظ بالصوت أو المقاطعة حتى يفهم التونسيون ما يحدث لكن ما لاحظناه كان صراعا عقيما وفاقدا للجدوى جعل بعض النواب يتنافسون حول مرتبة من كان الأعلى صوتا وأشد صراخا ومن كان أقذع شتيمة وهي ملامح باتت ثابتة في سلوك وأداء هؤلاء النواب الذين يرتكبون فعلا فظيعا في حق الشعب التونسي الذي منحهم ثقته وبوأهم تلك المكانة التي لم يكن البعض منهم يحلم بها.


الشاهد تجاهل ميلاد حكومته في قرطاج واستقوى بالدستور

«بيان انتخابي» لتمرير تحوير وزاري..!

بقلم: مراد علالة

رغم ما يقال عن رئاسته لمجلس نواب الشعب وخصوصا تجربته الحزبية في حركة نداء تونس وبقائه في الظل رغم الخصال التي يتوفر عليها ولا يضاهيها ما يوجد في «قادة» حزبه اليوم، يبقى محمد الناصر من القامات والمرجعيات في التجربة السياسية وتجارب الحكم ببلادنا على مر العقود وقد برهن أمس بالذات خلال افتتاحه لجلسة منح الثقة للوزراء الجدد في الحكومة أنه من طينة المحنكين ومن أصحاب الحكمة الذين قد لا يستطيعون قلب المعادلات لكنهم يسجلون بشرف مقارباتهم الشخصية للأمور وملاحظاتهم الرشيقة والمفعمة بالدلالات في المكان والزمان المناسبين وقد كان كلامه المقتضب للغاية في هذا السياق بليغا حين اعلن عن انطلاق الاشغال بحضور 163 نائب رغم كونه «نهار كبير.. ونهار مهم» حسب تعبيره!

وكان رئيس المجلس أيضا منهجيا وأجاد إعطاء الكلمة لرئيس الحكومة بعد ان ضبط له مربع الكلام وفق النظام الداخلي للمجلس بطبيعة الحال وعليه فمن واجب ساكن القصبة بيان سبب التحوير والتعريف بالاعضاء المقترحين ليتم بعد ذلك فتح الباب للنقاش العام وما يليه.


الناطق الرسمي باسم حزب العمّال الجيلاني الهمامي في حوار لـ«الصحافة اليوم»:

التحويرات الحكومية مسرحيّات سيّئة الاخراج لا طعم لها


حاوره : المنصف عويساوي

«الصحافة اليوم» - تغيّرات المشهد السياسي التونسي والازمة الراهنة والتحوير الأخير في الحكومة والتحالفات الممكنة في الفترة المقبلة استعدادا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة وآخر مستجدات حزب العمال كانت من أبرز المحاور في الحوار التالي الذي اجرته «الصحافة اليوم» مع الناطق الرسمي باسم حزب العمال والنائب والقيادي في الجبهة الشعبية الجيلاني الهمامي .

• كيف يرى حزب العمال الشكل الأنسب للحكومة التي يستوجبها الظرف الراهن، وما هو تعليقكم على التحوير الأخير في حكومة يوسف الشاهد ؟

حزب العمال مثله مثل الجبهة الشعبية كان في مناسبات سابقة وتحويرات مسّت الحكومات المتعاقبة منذ 2011 عبّر عن رأيه من مثل هذه التحويرات التي تحولت إلى مسرحيات غير ذات طعم وسيئة الإخراج ملّها الشعب ولم يعد يكترث لها. موقفه هو أن تغيير الحكومة ينبغي أن يكون له اثر إيجابي على سير مؤسسات الدولة ونمو الاقتصاد وحياة المواطنين وإلا ما الفائدة من ذلك؟

ثم وقبل كل ذلك لماذا تحوير الحكومة؟ هل هناك اعتراف بأن هذه الحكومة فشلت ولم تعد جديرة بتولي المسؤولية؟ وفي ما يكمن فشلها؟ وهل الوزراء الذين تم تغييرهم هم فقط الفاشلون؟ وهل البقية ممن احتفظ بهم الشاهد نجحوا وحققوا نتائج إيجابية؟ جوابا على ذلك هو أن الحكومات تأتي بلا برامج وتذهب من دون تقييم. ويستمر السؤال هل للوزراء الجدد برنامج مخالف للذين سبقوهم بحيث سينجحون في ما فشل فيه الآخرون؟ جريا على نفس العادة عين يوسف الشاهد وزراء من المؤكد أنهم سيكونون أكثر فشلا وعجزا من الذين سبقوهم.


عملية متحف باردو الارهابية

محام فرنسي يلوّح بتدويل القضية

الصحافة اليوم – جمال العرفاوي

هدد المحامي الفرنسي فيليب دوفال تدويل القضية المتعلقة بالعمل الارهابي الذي شهده متحف باردو سنة 2015 بنقل القضية الى القضاء الدولي بسبب ما اعتبره محاولات السلطات التونسية تمييع القضية وعدم اخذها على محمل الجد.

وقال دوفيل وهو محامي احد ضحايا الاعتداء في تصريح للموقع الفرنسي فرانس بلو «ان الطريق الأسلم للحصول على محاكمة عادلة هو اللجوء الى القضاء الدولي».

دوفيل اشتكى مثله مثل عدد اخر من المحامين الفرنسيين الذين تابعوا الجلسة الاولى للمحاكمة التي سرعان ما تم رفعها بسبب امتناع المتهمين عن حضور الجلسة من تحويل القضية ذات الطابع الارهابي الى قضية سياسية «خاصة واننا شعرنا بأنها محاكمة لفرنسا ولتدخل ساركوزي في ليبيا ووصف الرئيس السابق فرنسوا هولاند بالمجرم وماكرون بالرئيس الصغير».




قائد السبسي والمرأة والإعلام والديمقراطية

جمال العرفاوي

جدد رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي وبحضور 70 رئيس دولة وحكومة التأكيد على ما دعا اليه سابقا ويدعو اليه اليوم لضمان ديمومة أي صرح ديموقراطي في أي مكان واي زمان وهما المساواة وحرية الرأي والتعبير وهما ركيزتان أساسيتان لاي بلد يرنو لضمان مكانة له في العالم الحر.

وكان رئيس الدولة شارك في العاصمة الفرنسية يوم الأحد 11 نوفمبر 2018 في مؤتمر باريس للسلام الذي ينتظم لأول مرة بمناسبة إحياء الذكرى المئويّة للهدنة وذلك بحضور عدد هام من رؤساء الدول والحكومات.

عرض النتائج 29 إلى 35 من أصل 924

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >