الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



تشوّهات على جسد الحياة السياسية...

.....تونس «الرهينة»...!

الصحافة اليوم- كريمة دغراش

«الانقاذ» هو الشعار الذي قال رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ ان حكومته ترفعه وتهدف لتحقيقه موضحا ان هذا الاختيار جاء بعد تشخيص وتدقيق للأوضاع الاقتصادية والتي أكد أن جميع المؤشرات بشأنها صارت حمراء. الفخفاخ أكد أيضا ان الخيار الوحيد أمام البلاد هو الانقاذ عدا ذلك فان المجهول ينتظرها.


في ظل الأوضاع الراهنة وموازين القوى القائمة

أي جدوى من الانتخابات المبكّرة؟

بقلم: مراد علالة

لم تعرف تونس ترذيلا للعمل السياسي منذ ملحمة 14 جانفي 2011 غير المكتملة مثلما تشهده اليوم، ولم تحتدّ الأزمة العامة بكل وجوهها الاقتصادية والاجتماعية وخصوصا الأخلاقية كما هو الحال اليوم رغم ارتفاع سقف الانتظارات ومنسوب الوعود عشية انتخابات 2019 بشقيها التشريعي والرئاسي والتي أفرزت للأسف منظومة حكم ليست فقط غير متجانسة وغير منطقية وإنما «متدافعة» ومستعدة للتفريط في المنجز الديمقراطي على هشاشته، تقصيرا وقصورا وإصرارا على الهروب إلى الأمام.


بعد أن طرحتها بعض الأطراف السياسية

هل يكون المرور لانتخابات مبكّرة الحل لإنهاء أزمة الحكم ؟

الصحافة اليوم ـ صبرة الطرابلسي

ما تزال حمى الخلافات والصراعات السياسية مستمرة تحت قبة البرلمان بين الكتل البرلمانية والقوى الحزبية بل هي في تصاعد متواصل وما يزال طريق التوافق والتهدئة مدجج بكل أسباب التنافر بدل التوافق في ظرف اقتصادي كارثي ينذر بالإفلاس ووضع اجتماعي يسوده الإحتقان و التوتر و ارتفاع وتيرة الإحتجاجات.


حوكمة واصلاح المنشآت العمومية بين رؤية الحكومة ومقترحات الاتحاد:

بين التفويت الكلّي والتفويت الجزئي.. هل من خيار ثالث..؟

الصحافة اليوم: عواطف السويدي

يبدو ان موضوع اصلاح المؤسسات والمنشآت العمومية سيكتب فصلا جديدا من الخلافات بين الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل في الايام القادمة وهو احد اهم محاور الاصلاحات الكبرى التي تثير جدلا مع كل الحكومات المتعاقبة.. واصدرت الحكومة السابقة استراتيجية حوكمة واصلاح المؤسسات العمومية في دراسة بعنوان «الكتاب الابيض» سلمه يوسف الشاهد لرئيس الحكومة الحالي الياس الفخفاخ يوم تسلم السلطة وستنكشف في الفترة المقبلة رؤية الحكومة في هذا الموضوع من خلال مناقشة مشروع قانون يتعلق بحوكمة المساهمات والمنشآت والمؤسسات العموميّة اعدته حكومة الشاهد وتم ايداعه لدى البرلمان.


موسي تتعنّت والنهضة تترصّد

المعركة حزبية إيديولوجية والبلاد أكبر الخاسرين

الصحافة اليوم- سناء بن سلامة

يكاد يجزم جميع المتابعين للمشهد السياسي بما عليه المشهد البرلماني من سوء غير مسبوق لا قبل الثورة ولا بعدها، وقد تجاوز في سوئه كلا من المجلس الوطني التأسيسي والبرلمان السابق، باعتبار ما أدت اليه نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة من تواجد فسيفساء حزبية غير متناسقة بل متنافرة من حيث التوجهات والمصالح والإيديولوجيات تحت قبة قصر باردو، التي تقف شاهدة على قبح ما يحصل فيها قولا وفعلا في ضرب واضح لمصلحة البلاد ولانتظارات الناخبين الذين يعبرون في كل مناسبة عن نفورهم من السياسيين ومن الانتخابات.


تخفي من ورائها أزمة هيكلية في الحكم

العلاقة متوتّرة بين الحكومة والبرلمان

الصحافة اليوم: فاتن الكسراوي

لم يعد خافيا اليوم عن أحد مقدار التصدع الحاصل بين الحكومة والبرلمان والذي انعكس على التجانس بين مكونات الائتلاف الحكومي الممثل في البرلمان بأحزاب متنافرة في ما بينها حول تصورات لا تجمع بين هذه المكونات بل نرى تحالفا مغايرا تحت قبة المجلس عما هو موجود داخل الحكومة زد على ذلك ما أثارته مسألة تضارب المصالح المتعلقة برئيس الحكومة صلب اللجنة البرلمانية المخصصة للتحقيق في الموضوع وبروز هذه الاختلافات بشكل واضح للعيان.


في هتك عرض القانون والدستور وهيبة الدولة

وثائق «سرّية» في متناول كل من يطلبها..!

بقلم : منيرة رزقي

ما فتئت الدولة التونسية تفقد كل يوم هيبتها ويتناقص منسوب الثقة والمصداقية فيها بعد أن باتت السلطة التنفيذية تتقاذفها الأهواء كقشة في مهب الريح خاضعة لصبوات الفاعلين السياسيين الذين تركوا العقلنة والحكمة جانبا وباتوا أسرى مصالحهم الخاصة خاصة في عهد الائتلاف الحكومي الحالي الذي يقوم على تجاذبات وصراعات في صلبه مع غياب واضح لأي انسجام.

عرض النتائج 29 إلى 35 من أصل 3027

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >