الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



ظواهر قد تغيّر مجرى الانتخابات:

حسابات الصندوق قد لا توافق حساب الحُكم

بقلم: محمد بوعود

مع اقتراب موعد الانتخابات، ومع تسارع نسق الاستعدادات لهذه الاستحقاقات التي يعوّل عليها الكثيرون، خصوصا في صفوف الحُكم، كي تزيدهم شرعية، أو تثبّت على الاقل توافقاتهم الحالية، وترسّخ أغلبيتهم التي حكموا بها رغم انها لم تكن في يوم من الايام أغلبية مطلقة لاي حزب من الاحزاب، صار منطق القسمة هو المسيطر، بحيث بات كل حزب ذاق السلطة بعد 14 جانفي يعمل جاهدا فقط من أجل تحصيل نسبة تجعل الاخرين ينادونه للتوافق، وليس من أجل تحصيل نسبة تمكنه من الحكم لوحده وتنفيذ برامجه، وسياساته، وتحقيق شعاراته التي بُني وناضل من أجلها.


تسلم رئاسة الحكومة باسم نداء تونس

رئاسة الشاهد لـ «تحيا تونس» تطرح إشكالا اخلاقيا وسياسيا

الصحافة اليوم ـ فاتن الكسراوي

بعد انتخابه رئيسا لحزب «تحيا تونس» أصبح رئيس الحكومة يوسف الشاهد في مرمى أصدقائه قبل خصومه بعد أن أعلنت حركة النهضة عن إعادة النظر في علاقتها ودعمها للشاهد إذا ما أعلن ترشحه للانتخابات المقبلة.

وإن كانت قيادات عن تحيا تونس قد أكدت أن المجلس الوطني الذي شهد انتخاب يوسف بسلاسة وتوافق لم يطرح بعد مسألة ترشح يوسف الشاهد من عدمها للإنتخابات الرئاسية القادمة المقررة هذه السنة.


فيما هيئة الانتخابات تتقدم في الإعداد للتشريعية والرئاسية

نزيف الانتخابات البلدية الجزئية يشتّت المجهودات

الصحافة اليوم ـ سناء بن سلامة

لم يعد يفصلنا عن نهاية تسجيل الناخبين سوى اسبوع، بعد أن قررت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التمديد في آجال هذه العملية الى يوم 15 جوان الجاري.

والى حدود الساعة العاشرة صباحا من يوم أمس حسب ما افادنا به فاروق بوعسكر نائب رئيس الهيئة وصل عدد المسجلين الجدد في السجل الانتخابي الى مليون و350 ألف ناخب. اما عدد التحيينات فوصل الى 191 ألف تحيين، وبالنسبة الى المقيمين بالخارج فبلغ عدد عمليات التسجيل الجديدة 30 ألف عملية.


من المتوقع أن يربك الأحزاب السياسية

اتحاد الشغل رقم صعب في انتخابات 2019

«الصحافة اليوم» : المنصف عويساوي

أصبحت اليوم مشاركة الاتحاد العام التونسي للشغل أكثر تأكيدا ووضوحا بعد الإعلان الرسمي للأمين العام للمنظمة الشّغيلة نور الدين الطبوبي أمام مجلس نواب الشعب بمناسبة تنفيذ الإضراب العام في قطاع الوظيفة العمومية عن إقرار الدخول في السباق الانتخابي، وبالتالي فإن كل المؤشرات والمعطيات تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن الاتحاد سينزل بثقله في الانتخابات التشريعية وسيكون ذلك في كل ولايات الجمهورية استنادا الى برنامج اجتماعي واقتصادي واضح يخدم الطبقة العاملة والوسطى والى قاعدة واسعة من منخرطيه ومن القواعد والمناصرين لمبادئه وأهدافه، حيث أكد الأمين العام في تصريح إعلامي مؤخرا أن «الاتحاد سيتقاطع مع الأطراف التي تتقاطع معه في الأهداف والبرامج والخيارات الوطنية»، ومن المنتظر أن يلقى الاتحاد حملة ممنهجة ضده خاصة من أصحاب الميولات والبرامج الليبرالية من المترشّحين للاستحقاقات الانتخابية المقبلة أو الداعمين لأشخاص بعينهم بما ينذر بمنافسة شديدة على جميع المستويات.


الحملة الانتخابية لا «تبيح المحظورات»:

ما هكذا تورد الإبل..

ببقلم: محمد بوعود

أثار التصريح الذي أدلى به النائب عماد الدايمي إلى أحد المواقع الالكترونية، يومان فقط قبل عيد الفطر، والذي هاجم فيه الشهيد شكري بلعيد، بشدة وقسوة متجنّية، ولا موجب لها الا ربما انطلاق حملة انتخابية سابقة لأوانها اراد النائب عماد الدايمي أن يستهلها بالعزف على وتر الغاضبين من حركة النهضة، والقريبين مما يُسمّى بالتيار الثوري او شباب الثورة، اسلاميو التوجّه لكنهم غير منتظمين، والذي يصدّقون عادة روايات من هذا القبيل، ومن قبيل أن حمة هو من قتل شكري بلعيد، وأن بسمة الخلفاوي طليقة شكري وليست زوجته، وأن سائقه مرتبط بمخابرات الامارات وغيرها من «المونلوغ» الثوري الذي كرّسته الدوائر التي ترغب في تقديم خدمات مجانية للنهضة، في حين ان النهضة في غنى عنها وعن خدماتها، وهو التوجّه الذي كرّسته مواقع مثل الصدى والشاهد ومدونون مثل ماهر زيد وغيره.


على بعد مسافة من الاستحقاقات الانتخابية

عندما تُطرد الأخلاق من أدب السياسة...!!

بقلم: لطفي العربي السنوسي

لم يكن «ماكيافلي» معترضا على «الأخلاق» عندما أطردها من منطقة السياسة وانما هو اعتبرها عملا نذلا ـ في كتابه «الأمير» ـ اذا ما تم توظيفها لتحقيق أهداف سياسية.

نحن في تونس اليوم أمام ظواهر خطيرة ـ غير اخلاقية ـ نهضت بمقدمات «خيرية» ثم أعلنت عن نفسها وبشكل فجئي كبدائل حكم لمواجهة منظومة سياسية فاسدة هي ـ في الأصل ـ امتداد مشوّه ورديء يعاود سياسات النظام السابق.. وتعول هذه «البدائل» على رصيدها من «الأعمال الخيرية» الذي حققته ضمن جمعيات نذرت نفسها وجهدها ـ منذ اطلاقها ـ كجمعيات لمعاونة الناس ولمقاومة الفقر والاحتياج في الآفاق التونسية المنسية التي تركتها الحكومات المتعاقبة الى مصائر غامضة بل هي آفاق متروكة للامبالاة والتهميش منذ تأسيس الدولة الوطنية...


عن الذين استعجلوا الترشّح للانتخابات الرئاسية 2019:

ظواهر إعلامية و«شعبوية» عابرة؟

بقلم : كمال الشيحاوي

تفتح الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، كما هو معلوم في سبتمبر المقبل، باب التسجيل للاستحقاقات التشريعية والرئاسية المزمع تنظيمها في العام الجاري2019. ويلاحظ المتابع لهذا الجانب الهام من استحقاقاتنا السياسية أن المستقّلين وعددا من المشاهير في دنيا الاعلام والحياة العامة هم الأكثر استعجالا للتعبير عن نيتهم الترشّح لمنصب رئيس الجمهورية.

عرض النتائج 36 إلى 42 من أصل 1921

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >