الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



قيس سعيّد يكلف هشام المشيشي بتشكيل الحكومة

لم تقترحه الأحزاب ولم يَرِد على خاطر

كلف رئيس الجمهورية قيس سعيد السيد هشام المشيشي وزير الداخلية في حكومة الفخفاخ المستقيلة بتشكيل الحكومة الجديدة وقد تم ذلك مساء أمس السبت 25 جويلية 2020 مع العلم أن السيد هشام المشيشي لم يقترحه أي حزب ولم يرد على خاطر غير خاطر الرئيس الذي فاجأ الأحزاب السياسية بهذا التكليف غير المتوقع..

 


الغنوشي أعلن بنفسه عن تعيين جلسة سحب الثقة:

يريدها تجديدا للثقة... والنهضة حسمت أمرها حسابيا

بقلم: محمد بوعود

في بادرة تحدّ واستفزاز لخصومه في البرلمان، أعلن الشيخ راشد الغنوشي بنفسه أول أمس عن تحديد موعد لمناقشة لائحة سحب الثقة من شخصه كرئيس للبرلمان يقول خصومه انه لم يعد قادرا على إدارة العمل داخله، وان وجوده أصبح مثيرا للتوتر أكثر منه عنصر تهدئة وتوافق، وانه لم يعد محل إجماع على رأس المجلس.


في الواقع وفي الفضاء الافتراضي

لماذا «يلاحق» النهضويون قيس سعيّد.. ؟!

بقلم: مراد علالة

من يستحضر الدور الثاني للانتخابات الرئاسية في تونس 2019 يتساءل عن سر تزكية النهضة للمترشح “المستقل” قيس سعيد بدل باعث حزب قلب تونس نبيل القروي بعد سقوط مرشح الحركة عبد الفتاح مورو في الدور الاول وتلميحه الى أنه كان ضحية إخوته الذين لم يكونوا حاسمين في ترشيحه في وقت مبكر ودعمه خلال الحملة الانتخابية الأمر الذي شجعه على إعلان “التقاعد” السياسي في هذه المرحلة وهو قرار قد يكون قابلا للمراجعة مثلما تعودنا في سلوك الاسلاميين رغم التاكيد الصارم والتمسك هذه المرة باللاعودة.

 


الطبقة السياسية وعقلية الهروب من المسؤولية:

البلاد تحتاج شجاعة سياسية أكثر من المناورة والتكتيك

بقلم: محمد بوعود

في ردّ فعل رسمي على الندوة الصحفية التي عقدتها هيئة الدفاع عن بلعيد والبراهمي، جددت فيها اتهامها للنهضة بالضلوع في عملية الاغتيال وتحمل المسؤولية عن الجريمتين، عقد المكتب التنفيذي للحركة اجتماعا لمكتبه التنفيذي مسـاء أمس الاول، وأصدر بيانا جاء فيه بالخصوص «ادانة الحركة لما اعتبرته مواصلة التوظيف الاعلامي والاستثمار في الأزمات السياسية لقضية الشهيدين بلعيد والبراهمي والانتصاب مكان الهيئات القضائية المعنية واطلاق الاتهامات جزافا، بما يعمّق الاساءة الى المرفق القضائي والى مؤسسات الدولة عموما» حسب البيان.


دفع فاتورة دم مزدوجة زمن الحرية وزمن الاستبداد:

اليسار كاد أن يكون البديل ...لولا ...

بقلم: منيرة رزقي

مشهدية جنازة الشهيد شكري بلعيد التي كانت مليونية مشى فيها عموم التونسيين الذي بكوه بقلوب دامية سواء أولئك الذين اشتركوا معه في القناعات والنضالات وحتى أولئك الذين كان يربطهم به خيط رافع من نوع آخر وهو الذي شاركهم في همومهم وأشواقهم إلى الحرية والكرامة. والمشهد ذاته مع تغيير في التفاصيل تكرر في جنازة الشهيد محمد البراهمي.


إشارة سلبية للمستثمرين الدوليين:

الفوضى السياسية تعصف بالتصنيف الائتماني لتونس

الصحافة اليوم - شكري بن منصور

يعتبر عدد من المانحين ووكالات التصنيف الائتماني مؤخرا مثل موديز أن تونس لم تعد مؤهلة للحصول على تمويلات خارجية جديدة مما يعني أن هناك شكوكا لدى هذه الجهات حول قدرة الدولة على سداد هذه الديون. وكانت وكالة التصنيف الدولية موديز قد أكدت منذ أيام أن التمديد في المشاورات حول تكوين حكومة جديدة أو تنظيم انتخابات سابقة لأوانها سيؤدي إلى تأخير الاتفاق على برنامج تمويل جديد بين تونس وصندوق النقد الدولي.


ذكرى الجمهورية تمرّ في صمت

بأيّ حال عدت ياعيد..؟

الصحافة اليوم- سناء بن سلامة

أحيت بلادنا أمس الذكرى الثالثة والستين لإعلان الجمهورية التونسية. إعلان جاء إثر قرار المجلس القومي التأسيسي بالإجماع ذات 25 جويلية 1957 بإلغاء الملكية وتنصيب الحبيب بورقيبة أول رئيس للجمهورية وذلك بعد سنة ونصف من إعلان الاستقلال، الذي سالت من اجله الدماء وكان ثمنه أرواح آلاف الشهداء الأبرار.

عرض النتائج 43 إلى 49 من أصل 3118

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >