الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



الاطلالة الأولى لفوزي البنزرتي من وجهة نظر المدرب لسعد الدريدي

وجــهـــان للــمنتخب الوطني.. والأداء فـــوق المــــتــوسط



في أول مباراة باشراف المدرب فوزي البنزرتي، نجح المنتخب الوطني في تحقيق فوز منطقي على حساب نظيره السوازيلاندي بثنائية نظيفة عزّزت موقعه في صدارة مجموعته في تصفيات كأس افريقيا 2019 ليضرب المدرب الجديد ـ القديم لـ«نسور قرطاج» عصفورين بحجر واحدة بحكم تزامن انطلاقته مع انتصار هو الأول له في تجربته الثالثة، وفي تقييمه للاطلالة الأولى للبنزرتي على رأس المنتخب الوطني قال المدرب لسعد الدريدي:«ظهر المنتخب الوطني ضد نظيره السوازيلاندي بوجهين حيث قدّم أداء مثاليا خلال الفترة الأولى التي عرفت تسجيل هدفي الانتصار بعد سيطرة كلية على مجريات اللعب وهيمنة على المنافس في مناطقه قبل أن يتراجع النسق خلال الشوط الثاني اذ سعى اللاعبون الى مجاراة المباراة ويبدو أن ذلك عائد الى الارهاق وكذلك الاطمئنان على الفوز بأقل مجهود ممكن، ولابد من الاشارة الى أن ضعف مستوى المنتخب السوازيلاندي لا يمكن أن يعطينا حكما قطعيا حول جاهزية عناصرنا الوطنية».

وبخصوص وجود بصمة للمدرب الوطني في لقاء سوازيلاند أكد الدريدي أن أفكار البنزرتي وقناعاته الفنية والتكتيكية كانت موجودة خلال الفترة الأولى من خلال الضغط على حامل الكرة في مناطق المنافس وكذلك السرعة في افتكاك الكرة مضيفا في هذا السياق:«اللقاء الأول بالنسبة الى أي مدرب صعب للغاية على المستوى الذهني مهما كان اسم المنافس وأعتقد أن البنزرتي نجح نسبيا في اطلالته الأولى خاصة وأنه حافظ على عامل الاستقرار ولم يدخل عديد التغييرات على مستوى الأسماء الأساسية، كما أن أفكاره المعتادة كانت موجودة داخل الميدان من خلال تطبيق طريقة الضغط العالي والحرص على كسب الثنائيات، وأعتقد أن المقابلات القادمة ستكشف التوجهات الجديدة التي يرنو الاطار الفني الى تطبيقها».

+ الايجابيات: رغبة قوية

أبرز المدرب لسعد الدريدي أن أبرز النقاط الايجابية التي يمكن الخروج بها من لقاء سوازيلاند هي الروح الكبيرة والعزيمة التي أظهرها المنتخب الوطني رغم أن المنتخب المضيّف ليس من الحجم الثقيل والانتصار عليه في عقر داره أمر منطقي للغاية قائلا في هذا الخصوص:«مثلما أسلفنا الذكر فإن الشوط الأول كان طيبا للغاية لعناصرنا الوطنية التي احترمت المنافس وسعت الى الوصول الى شباكه سريعا مثلما تبرزه السرعة في الانتقال من الوضعية الدفاعية الى الوضعية الهجومية والنجاح في افتكاك الكرة بصفة سريعة وقبل وصول الخطر الى مناطقها فضلا عن ارتفاع نسبة الاستحواذ على الكرة والتي تطورت بشكل كبير منذ فترة بحكم وجود لاعبين يملكون امكانات فنية طيبة للغاية، كما أن اللاعبين نجحوا في تطبيق تعليمات الاطار الفني ما يؤكد نضجهم التكتيكي».

ـ السلبيات: غياب التجانس

لاحظ المدرب لسعد الدريدي أن الايجابيات طغت على السلبيات في لقاء سوازيلاند بحكم تفاوت موازين القوى بين المنتخبين معتبرا أن تراجع الأداء خلال الشوط الثاني يعود الى ارهاق السفر وكذلك اطمئنان اللاعبين على الانتصار رغم أن الاطار الفني كان قادرا على تحسيسهم بمواصلة المقابلة بنفس العزيمة والعطاء، وأبرز ابن الملعب التونسي أن المنتخب الوطني افتقد للتجانس في بعض الفترات كما أن أداء الظهيرين كان متوسطا بحكم تشابه الأدوار في وسط الميدان الهجومي، والمهم حسب قوله أن المنتخب الوطني تعامل جيدا مع الأوقات الصعبة التي عاشها في الشوط الثاني.

 


خليل بلحاج علي