الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



تصفيات كأس افريقيا 2019: اليوم في مبابان: منتخب سوازيلندا ـ المنتخب الوطني

الانتصار ضروري لحسم العبور مبكّرا



ينطلق المنتخب الوطني بحظوظ وافرة من أجل تحقيق الانتصار الثاني له في مجموعته ما يضعه في موقف مناسب للغاية لتأمين الترشّح قبل نهاية السباق بجولات فالهدف الأساسي من هذه التصفيات ليس التأهل في حدّ ذاته لأن النظام المعتمد يجعل المنتخبين التونسي والمصري لا يواجهان مشاكل بالجملة قبل الوصول إلى «الكاميرون 2019» ولكن الهدف هو تحقيق العبور سريعا حتى يمكن للمنتخب الوطني الاستفادة من باقي المواعيد دون ضغوط ومنح الفرصة إلى عناصر جديدة وهذا الأمر لن يتحقق إلا بالانتصار اليوم الذي سيؤكد من خلاله منتخبنا صدارة مجموعته.

وبداية كلّ مرحلة جديدة تستدعي من كلّ لاعب القيام بواجبه على أفضل وجه ممكن لأن سمعة المنتخب الوطني في الميزان ولا بدّ من المحافظة على المكاسب التي تحققت خلال هذه السنة بشكل أساسي.

صورة إيجابية

أنهى المنتخب الوطني مشاركته في نهائيّات كأس العالم بتحقيق الانتصار الذي غيّر منطقيّا من صورته لدى الرأي العام. واليوم فإن جلّ منتخبات القارة تنظر إلى المنتخب الوطني بصورة مختلفة طالما وأن نتائجه كانت إيجابية خلال مختلف المواعيد التي خاضها سواء في إطار رسمي أو ودّي.

ومن الضروري أن تسعى المجموعة إلى إثبات أن هذه المكانة الجديدة لم تكن مصادفة أو مجاملة بل كانت نتيجة استحقاق رياضي حققه المنتخب الوطني بفضل مجهوداته الخاصة بعد أن قلب المعطيات في عديد المقابلات. ويفترض أن يحاول المنافس أن يحرج المنتخب الوطني فالفوز اليوم على رفاق وهبي الخزري يغري جلّ المنتخبات المنافسة ويجعلها تضاعف المجهود في سبيل تحقيق الانتصار.

وبناء على ذلك فإن المجموعة مطالبة بالحذر وتأكيد أفضليتها على المنافس ميدانيا لتفادي المصاعب التي قد تعرفها المقابلة ففي كلّ مرّة وقع فيها استسهال المنافس خسر المنتخب الوطني ومثل هذه المقابلات تمثّل فخّا للعناصر الوطنيّة. فنجاح فريق مبابان خلال المدّة الأخيرة يعطي للمنتخب الوطني فكرة عن رغبة اللاعبين في هذا البلد بتحقيق مكاسب جديدة خاصة عندما يواجهون منتخبا أفضل منهم ورغم نتيجة التعادل التي عرفها المنافس خلال الجولة الأولى ضدّ منتخب النيجر فإنّه سيحاول تحقيق أكبر مفاجآت التصفيات.

التأكيد

الانتصار اليوم مهمْ أيضا حتى يواصل المنتخب الوطني هيمنته القارية ورغم صعوبة مرحلة ما بعد المونديال عادة فإن المنتخب التونسي يدرك أن لديه الامكانات البشرية التي تساعده على تحقيق أهدافه الأساسية خلال هذه المرحلة وتأمين الحصول على أوّل 3 نقاط من خارج ملعبه ستسمح له بدخول المرحلة الجديدة من الباب الكبير وهو هدف الجميع الان. فالبناء على مكاسب المونديال يخدم المجموعة كثيرا ويعطيها دفعا معنويّا كبيرا للتعامل مع مقابلات صعبة وتنقّلات تحمل في طيّاتها عديد المفاجآت.

ولا نعتقد أن فوزي البنزرتي قد أهمل هذا الجانب فالثابت أنّه حذّر لاعبيه من الفخ الذي ينتظرهم خلال هذه المقابلة وطالبهم باليقظة لتحقيق انتصار دون مجهود كبير فخبرة البنزرتي بالمواعيد القارية تجعله أكثر حرصا على حسم النتيجة سريعا وإنهاء التشويق خلال هذه المقابلة منذ البداية.

1: لم يعرف المنتخب الوطني الهزيمة إلا مرّة واحدة خلال تصفيات كأس إفريقيا 2017 و2015 و2013 كانت ضدّ منتخب ليبيريا قبل سنتين.

البرنامج

س 14: سوازيلندا ـ تونس

الحكم: باملاك بيسياما (أثيوبيا)

الترتيب:

1ـ تونس ......... 3 ن

2ـ النيجر ....... 1 ن

ـ سوازيلندا ..... 1 ن

4ـ مصر ........ 0 ن

 


زهيّر ورد